الأربعاء 29 يونيه 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    تدهور الوضع الصحي للأسير إبراهيم حامد

    آخر تحديث: السبت، 24 مارس 2012 ، 00:00 ص

    أفاد تقرير حقوقي فلسطيني بتدهور الوضع الصحي للأسير القيادي في حركة "حماس" إبراهيم جميل عبد الغني حامد " 47 عامًا"، من قرية سلواد قضاء رام الله، والمعتقل منذ الثالث والعشرين من أيار/ مايو 2006، ويقبع في العزل الانفرادي منذ اعتقاله.
    ونقلت وزارة الأسرى والمحررين في رام الله عن الأسير خلال زيارته في عزل سجن "عسقلان" الصهيوني أن وضعه الصحي بدأ يتراجع، حيث يعاني من نقص فيتامين "بي 12"، وأنه أعطي علاجا في السجن عبارة عن حبوب فيتامينات، ولكن لم يجر أي تحسن على وضعه الصحي، وأنه يعاني أيضًا من مشاكل صحية في الأسنان وتقدم بطلب لإدخال طبيب أسنان من الخارج له، ولكن لم يسمح بذلك".
    وأوضحت الوزارة أن الأسير حامد موجود الآن في زنازين عزل عسقلان، وأنه منذ اعتقاله وهو معزول يتنقل من أقسام العزل في كافة السجون"، مشيرةً إلى أن "عزل عسقلان هو أسوأ أنواع العزل، وأن الزنزانة التي يتواجد فيها تبلغ مساحتها مترًا ونصف في مترين ونصف، بحيث تشمل هذه المساحة كل موجودات الغرفة من ثلاجة ومغسلة وسرير وحمام وغيرها من أغراضه الشخصية، فلا يستطيع التحرك بسبب ضيق مساحة الزنزانة".
    يذكر أن الأسير القيادي حامد مكث بعد اعتقاله ستة شهور في التحقيق، وبعد ذلك تم إبلاغه من قبل المخابرات الصهيونية بأنه سيقضي طوال عمره في العزل، وقد أُبلغ بالعزل بتاريخ التاسع عشر من تشرين أول/أكتوبر 2006، ومنذ ذلك الوقت تنقل في زنازين عزل الرملة والشارون وعسقلان. كما تم اعتقال زوجته أسماء حامد لمدة عام، وجرى إبعادها من قبل سلطات الاحتلال إلى الأردن وهي أم لطفلين، وقد تعرضت زوجته للتحقيق والاستجواب في سجن "المسكوبية" في القدس، وكانت سلطات الاحتلال قد نسفت منزل إبراهيم حامد في قرية سلواد.
    والأسير إبراهيم حامد حاصل على شهادة البكالوريوس قسم العلوم السياسية من جامعة بيرزيت، وعمل كباحث في قضايا اللاجئين وأصدر العديد من المؤلفات والأبحاث حول القضية الفلسطينية. وعاش إبراهيم حامد مطاردا لقوات الاحتلال مدة ثماني سنوات منذ عام 1998 واعتبره جهاز "الشاباك" المطلوب رقم واحد بتهمة قيادة "كتائب القسام"، وأنه يقف وراء العديد من العمليات الاستشهادية حيث كان على رأس المطلوبين للتصفية أو الاعتقال.
    وعند عرض الأسير حامد على المحكمة الصهيونية قال ممثل حكومة الاحتلال للقضاة عنه إنه "أخطر أسير في سجوننا... فكل العمليات التي خرجت من رام الله هو من يتحمل مسؤوليتها"، وفق تعبيره.

     

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 22/3/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

20.2%

34.5%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهد محمد ناصر دراغمة من سرايا القدس من قبل وحدة صهيونية خاصة في طوباس شمال الضفة الغربية

29 يونيه 2008

استشهاد الأسير ماجد عبد الله دغلس نتيجة التعذيب وبعد الإفراج عنه مباشرة والشهيد من سكان نابلس

29 يونيه 1996

استشهاد الأسير محمد سليمان حسين بريص في سجن الرملة والشهيد من سكان خانيونس

29 يونيه 1992

وفاة أحمد حلمي عبد الباقي رئيس حكومة عموم فلسطين

29 يونيه 1963

عصابات الأرغون الصهيونية تشن 6 هجمات عدوانية على حافلات للفلسطينيين قرب تل الربيع «تل أبيب»، واستشهاد 11 فلسطينياً

29 يونيه 1936

الأرشيف
القائمة البريدية