30 أكتوبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الأسير الشهيد عرفات جردات وغياب الإرادة السياسية

    آخر تحديث: الثلاثاء، 05 مارس 2013 ، 00:00 ص

    بقلم فؤاد الخفش
    منعت نفسي مرات ومرات عن الكتابة عن الأسير الشهيد عرفات جردات آخر شهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية، وفي كل مرة كنت أقول لا أريد أن أستعجل الكتابة، حتى لا تطغى اللغة العاطفية على المقال أو أتهم أنّي أتجنّى على الجانب الرسمي الفلسطيني المقصر في التعامل مع قضية الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.
    قضية اغتيال الشهيد عرفات جردات وبعد خمسة أيام من اختطافه والسماح لطبيب فلسطيني بمعاينة الجثمان والمشاركة في عملية التشريح سابقة لم تحدث مع الشهداء السابقين للحركة الأسيرة الأمر الذي يعد سابقة يجب استغلالها والاستفادة منها، ليس من أجل أن نعيد الروح لجسد الشهيد، ولكن لنحمي من سيأتي بعده من أبناء الشعب الفلسطيني.
    ولعل الشهيد جردات هو أول شهيد يرتقي لربه بعد أن حصلنا على لقب وصفة دولة مراقب في الأمم المتحدة، الأمر الذي يمكننا إن ” توفرت إرادة سياسة” التوجه للمؤسسات الأممية لمحاسبة الاحتلال على جريمته النكراء.
    لا أستطيع أن أفهم حتى الآن المانع وراء نشر الوثائق الرسمية والتقرير الطبي الرسمي للطبيب الفلسطيني وصور وآثار التعذيب الذي نفاه الجانب الصهيوني وما زال مصراً على غيّه ونفية، ولماذا يتم تأخيرها ومن هم الخبراء القانونيون الذين سيشرفون على توثيق الحادثة وتسجيلها بالطرق القانونية لرفعها للجهات الدولية.
    مع اللحظات الأولى لاستشهاد الأسير وعبر مواقع التواصل الاجتماعي علق عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين الذين قالوا أن الأمر لن يتعدى الشجب والاستنكار والمطالبة والمناشدة، وهو ما كان وليس أكثر.
    المؤلم بالأمر أيضاً ليس موقف الجانب الرسمي المتوقع أصلاً ولكن رد فعل الشارع الفلسطيني الباهت والذي لم يرق لحجم الحدث، علماً أن الشارع كان متعاطفاً مع قضية الأسرى المضربين وكانت هناك تعبئة لحد ما، ولكن الأمر لم يتجاوز مسيرة هنا أو هناك لا ترقى إطلاقاً لحجم الحدث.
    على كل حال فقط الله جل في علاه يعلم حجم الألم الذي تعرض له الشهيد قبل أن تفيض روحه إلى بارئها، على يد من باعوا أرواحهم وضمائرهم لعدوهم.
    أما فيما يخص عائلة الشهيد فالصورة التي نقلت لهم تتحدث عن حجم معاناتهم وما أصعبه من موقف حين يعود الرجل الذي خرج على قدميه محمولاً على الأكتاف، الرجل تستقبله النسوة بالعويل والزغاريد والإخوة بتقبيل الأقدام والبكاء على من غاب ولن يعود.
    لن يرحم التاريخ من قصر أو سيقصر في محاسبة الاحتلال على هذه الجريمة، ويجب أن لا يتحول الشهيد إلى مجرد رقم يذكر، فقط كلما ارتقى جديد وحمل لقب أسير شهيد.
    رحمك الله عرفات جردات وصبر تلك الزوجة التي تحمل في أحشائها طفل عرفات الذي سيخرج ومع ولادته ستتفتح الجراح التي لن تندمل أبداً.

    (المصدر: مركز أحرار، 27/02/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

16.3%

36.7%

4.1%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد المجاهد عرفات أبو مرشد قائد لواء الوسطى في سرايا القدس ونائبه وعدد من المجاهدين في استهداف الاحتلال لنفق تابع للسرايا شرق دير البلح

30 أكتوبر 2017

استشهاد المجاهد معتز حجازي من القدس المحتلة؛ وهو منفذ عملية محاولة اغتيال المتطرف الصهيوني ايهودا غليك

30 أكتوبر 2014

استشهاد الأسير المحرر هشام حسني حسين عامر من خانيونس في اشتباك مسلح

30 أكتوبر 1992

استشهاد المجاهدين أرشد كميل وجهاد عويضات من سرايا القدس باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في قباطية قرب جنين

30 أكتوبر 2005

استشهاد المجاهد خالد أبو العز من سرايا القدس في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال أدى لمقتل ضابط صهيوني وإصابة آخر بمحافظة طولكرم

30 أكتوبر 2007

الأرشيف
القائمة البريدية