السبت 28 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    دموع وزغاريد في استقبال الأسرى المحررين بغزة

    آخر تحديث: الأحد، 19 فبراير 2012 ، 00:00 ص

    دموع وزغاريد وأهازيج وأغان وطنية وألعاب نارية أطلقت في السماء وأعلام فلسطينية ورايات فصائلية زينت المكان وأطفال ونساء ورجال وشيوخ احتشدوا بالآلاف في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة منذ ساعات الفجر لاستقبال الأسرى المحررين. ساحة «الكتيبة» التي امتلأت عن بكرة أبيها بالمواطنين، تحولت إلى كرنفال احتفالي تجسدت فيه روح الوحدة الوطنية. الدموع انهمرت وعجزت الألسنة عن التعبير عن الفرحة العارمة التي غمرت القلوب قبل لحظات من استقبال فلذات الأكباد التي فرقت بينهم سنوات الأسر. 
    مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية كانت حاضرة بقوة منذ وقت مبكر في المكان، كل منها أخذ موقعه لتغطية هذا الحدث المهم بطريقته الخاصة. ازدحمت شوارع مدينة غزة المؤدية إلى ساحة الكتيبة حيث المكان المخصص لاستقبال الأسرى المحررين، بمئات المواطنين ووسائل النقل بمختلف أنواعها وهي تصدح بمكبرات الصوت، والأغاني الوطنية.
    الطفل محمد عصفور (15 عاما) جاء منذ ساعات الصباح الباكر سيرا على الأقدام إلى ساحة الكتيبة للمشاركة باحتفالات استقبال الأسرى. وعبّر محمد من سكان حي الدرج شرق مدينة غزة، عن فرحته الكبيرة بالإفراج عن الأسرى. ورغم أنه لا يوجد له أقرباء من الأسرى المفرج عنهم، إلا أن محمد وصف عملية تحرير الأسرى بـ «العرس واليوم الوطني الكبير». وتمنى ذلك الطفل وهو يلوح براية لحركة «فتح»، أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال الصهيوني.
    صور الرئيس «أبو مازن» وصور الشهيد ياسر عرفات وقادة الفصائل الشهداء والأسرى رفعت عاليا خلال الاحتفالات. عبد الله أبو كويك من سكان مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، بدت عليه علامات الإرهاق والتعب من شدة الحرارة والازدحام الشديد. لكن كل ذلك لم يؤثر على عزيمة عبد الله (20 عاما) ومشاركته استقبال الأسرى والمحررين الذين قضوا زهرات شبابهم في غياهب السجون.
    وقال عبد الله: «مشاركتي هي أقل ما أستطيع تقديمه لهؤلاء الأبطال الذين حرموا الحرية لسنوات أكبر من عمري بكثير». وأضاف، «أشعر بفرحة كبيرة وإن شاء الله يتم تحرير جميع الأسرى». مسيرات محمولة وأخرى سيرا على الأقدام جابت مختلف شوارع قطاع غزة من شماله حتى جنوبه، فيما علت التكبيرات من مآذن المساجد.
    وعلقت في الشوارع الرئيسة وعلى مفترقات الطرق اللافتات المرحبة بالأسرى الأبطال. فيما استعدت عائلات الأسرى المفرج عنهم لاستقبال أبنائها، ونصبت الخيام بالشوارع وزينتها بصور الأسرى والأعلام الفلسطينية، وكتبت على جدران المنازل الشعارات المرحبة بالأسرى والتي تشيد بصمودهم.
    وأصرّ الطفل خير السوافيري (16 عاما) من مدينة غزة شرقا على الحضور إلى ساحة الكتيبة برفقة أصدقائه لمشاهدة الأسرى والاحتفاء بهم. وأبدى فرحته بتحرير الأسرى، مشيرا إلى أنه يوم نصر للشعب الفلسطيني.
    بدورها أطلقت الحاجة «أم محمود» (70 عاما) زغرودة قوية رغم كبر سنها وهي تقول: «عقبال الباقين يا رب العالمين».

    (المصدر: صحيفة الحياة الجديدة، 19/10/2011)

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد عبد الرزاق معمر من سرايا القدس أثناء تصديه للقوات الصهيونية المتوغلة شرق مدينة رفح

28 مايو 2008

الاستشهادي أحمد موسى أبو جاموس ينفذ عملية استشهادية في منطقة المعبر جنوب قطاع غزة

28 مايو 2004

استشهاد الأسير أحمد حسين جوابرة في سجن مجدو نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان مخيم العروب بالخليل

28 مايو 2002

استشهاد الأسير فريد حافظ غنام في سجن نابلس نتيجة الإهمال الطبي وهو من سكان قرية جبع قضاء جنين

28 مايو 1978

انعقاد أول مجلس وطني فلسطيني بمدينة القدس

28 مايو 1964

العصابات الصهيونية تقوم باحتلال قرى زرعين قضاء جنين، ودنة في بيسان، وكوفخة والمحرقة قضاء غزة، وبيت سوسين وبيت جيز قضاء الرملة

28 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية