الأحد 29 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    تواصل فعاليات الدعم والتأييد والمناصرة للأسير عدنان في إضراب الشرف والكرامة

    آخر تحديث: الأربعاء، 22 فبراير 2012 ، 00:00 ص

     تواصلت فعاليات التضامن والدعم والتأييد للأسير الشيخ خضر عدنان في إضراب الشرف والكرامة الذي يخوضه للشهر الثاني على التوالي بامتناعه عن تناول الطعام في تحد أسطوري وصمود منقطع النظير يمارسه كأسير حق وحرية في وجه الجلادين.
    ونظمت اعتصامات في غير محافظة ونظمت نشاطات ووقفات متعددة، مختلفة تشيد بصبر الأسير عدنان وجلده وإيمانه بعدالة قضيته وتصميمه على مواصلة نضاله متحملاً آلام الجوع في سبيل كسر شوكة الاحتلال لإنهاء ملف الاعتقال الإداري كعقاب غير قانوني تمارسه سلطات الاحتلال.
    ودعت هذه التظاهرات التضامنية إلى ضرورة التدخل لإنقاذ حياة الأسير عدنان، ومطالبة المنظمات والمؤسسات الدولية بالوقوف عند مسؤولياتها لنصرة الحق والعدل والانتصار اللاإنسانية.

    تواصل مسيرات التضامن في بلدته عرابة
    وانطلقت يوم الأربعاء 15/02/2012، في بلدة عرابة جنوب جنين، مسيرة طلابية حاشدة تضامنا مع الأسير خضر عدنان، ابن البلدة، والمضرب عن الطعام. وانطلقت المسيرات من أمام المدارس وجابت شوارع البلدة، ورفع الطلبة الشعارات واللافتات وصور الشيخ خضر عدنان، مرددين الهتافات المنددة بسياسة الاحتلال تجاه الأسرى وخاصة الأسير خضر.
    واستقرت المسيرة أمام خيمة الاعتصام المنصوبة أمام منزل الأسير خضر، وألقيت كلمات عبرت عن تضامنها وإسنادها له، محملين الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياته، مطالبين بالعمل على تفعيل الفعاليات التضامنية من أجل الإفراج عنه وتبييض السجون.
    وثمن والد الأسير خضر هذه الوقفات التضامنية، وأكد أن نجله سوف يستمر في الإضراب حتى يتم الإفراج عنه ووقف سياسة الإعتقال الإداري.

    17 مواطنا يعلنون الإضراب عن الطعام تضامنا
    ونفذت قوى وفعاليات في جنين، يوم الأربعاء 15/02/2012، إضرابا عن الطعام أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المدينة، تضامنا مع الأسير عدنان. وقال مدير نادي الأسير ومنسق «اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى راغب أبو دياك، إن 17 مواطنا أعلنوا الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسير عدنان، إضافة إلى وفد من وزارة الإعلام من رام الله.
    وأوضح أن الاعتصام أمام مقر الصليب الأحمر في جنين الذي ضم فعاليات ومؤسسات رسمية وفصائل وقوى، جاء بدعوة من النادي واللجنة الشعبية ووزارة شؤون الأسرى، مشيرا إلى أن المشاركين توجهوا إلى خيمة الاعتصام في بلدة عرابة جنوب جنين والمنصوبة أمام منزل الأسير عدنان معلنين الإضراب عن الطعام.
    بدوره، أشار مدير عام وزارة الأسرى الأسير المحرر مهند جرادات الذي يخوض الإضراب والاعتصام، إلى أن وزارة الأسرى أعلنت يوم الأربعاء 15/02/2012 عن انطلاق سلسلة فعاليات تضامنية مع الأسير عدنان، من خلال إشراك طلبة الجامعات والنقابات وكافة شرائح المجتمع.
    وحمل جرادات، سلطات الاحتلال والمؤسسات الدولية الإنسانية والحقوقية، المسؤولية الكاملة على حياة الأسير عدنان، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك والضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عنه. ونفذ ذوو الأسرى والمؤسسات الشعبية والرسمية في جنين، يوم الأربعاء 15/02/2012، اعتصاما تضامنيا دعا إليه «نادي الأسير» و«اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى»، وذلك أمام مقر الصليب الأحمر بالمدينة.
    من جهته حمل منسق اللجنة الشعبية ومدير النادي في جنين راغب أبو دياك، في كلمة له، سلطات الاحتلال والمؤسسات الدولية المسؤولية الكاملة على حياته، ومطالبين المجتمع الدولي التحرك والضغط على سلطات الاحتلال من أجل الإفراج عن الأسير خضر، مطالبا كافة المؤسسات والفعاليات ببذل مزيد من الضغط والحراك الشعبي من أجل إنقاذ حياته والعمل على تبييض السجون. وانطلقت بعد الاعتصام مسيرة سيارات رفع فيها مستقلوها صور الأسير عدنان والأسرى، من جنين إلى بلدة عرابة إلى خيمة الاعتصام المنصوبة أمام منزل الأسير عدنان.

    اعتصام تضامني في بيت لحم
    وفي بيت لحم لبى المواطنون وأهالي الأسرى، النداء بالمشاركة في اليوم الوطني لإسناد خضر عدنان في إضرابه المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال. واعتصم المشاركون أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في المدينة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية وصور الأسير خضر عدنان وبعض صور الأسرى القابعين في سجون الاحتلال.
    وقال رئيس جمعية الأسرى المحررين محمد عبد ربه، إن «هذه المشاركة والوقفة التضامنية مع الأسير عدنان تؤكد أن قضية الأسرى مرة أخرى تخرج للعالم للتأكيد على أنها الجوهر الحقيقي في الصراع الفلسطيني الصهيوني ولا سلام من دون الإفراج عن كافة أسرانا من سجون الاحتلال».
    وطالب عبد ربه بمواصلة هذه الفعاليات والنشاطات التضامنية مع الأسرى كرسالة للعالم بأننا إلى جانب قضيتهم العادلة، إضافة إلى فضح سياسات الاحتلال بحق أسرانا الذين يعانون الأمرين بسبب الانتهاكات اليومية من قبل إدارة السجون».
    من جانبه، أشار والد الأسير رأفت جوابرة، إلى أن إضراب الأسير خضر عدنان ونضاله ضد الاحتلال «هو شرف كبير لنا وعلينا الوقوف إلى جانبه لأنه يدافع عن حرية وكرامة كافة الأسرى في سجون الاحتلال».

    اعتصام وإضراب عن الطعام في نابلس
    وفي نابلس شارك عشرات المواطنين، يوم الأربعاء 15/02/2012، بالاعتصام التضامني الذي نظمته الحملة الوطنية لنصرة الأسرى أمام مبنى المحافظة. وأعلن المشاركون في الاعتصام إضرابهم عن الطعام حتى ساعات المساء، وحملوا صور الأسير خضر عدنان، ورددوا شعارات مناهضة لسياسات الاحتلال الإجرامية بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال.
    ودعا تيسير نصر الله في كلمة المحافظة أبناء شعبنا إلى التضامن مع إضراب الأسير عدنان، والتوجه إلى خيمة الاعتصام قرب المحافظة يوميا، وحمل سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة الأسير عدنان.
    من جهته، قال نصر أبو جيش في كلمة التنسيق الفصائلي إن الأسير عدنان يناضل من أجل قضية مهمة، وهي الاعتقالات الإدارية التي تمارس ضد شعبنا، التي تعتبر غير قانونية وخارجة عن جميع الاتفاقات التي تم توقيعها مع هيئة الأمم المتحدة.
    بدورها، قالت النائب نجاة أبو بكر إن التضامن مع عدنان هو بمثابة رسالة إلى المجتمع الدولي في مطالبة لجميع برلمانات العالم بإيقاف نشاطها مع البرلمان الصهيوني، كما يحمل دعوة لإنهاء الانقسام احتراما للأسرى. ودعت البرلمانات العربية إلى تبني قضية الأسير عدنان، وكافة الأسرى في سجون الاحتلال.
    وأشار مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر إلى أن الأسير عدنان ورغم ظروفه الصحية السيئة ونقصان وزنه 44 كغم إلى أن معنوياته عالية، ويطالب جميع أبناء شعبنا بالالتفاف حول قضية الأسرى. وأضاف أن الحملة الوطنية ستقوم منذ اليوم الخميس 16/02/2012، بالتوجه إلى كافة المدارس والجامعات والمؤسسات ودعوتهم للتضامن مع الأسير عدنان داخل خيمة الاعتصام.

    فعاليات أريحا والأغوار تدعو لتحرك عاجل
    و دعت فعاليات محافظة أريحا والأغوار يوم الأربعاء 15/02/2012، خلال اعتصام جماهيري نظم في مدينة أريحا، المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي، إلى التدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير خضر عدنان. وقال محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني في كلمته في الاعتصام، إن سلطات الاحتلال تضرب بعرض الحائط كافة الأعراف والمواثيق الدينية والإنسانية والدولية وتحكم بالإعدام على أسير يخوض إضرابا من أجل حريته وحرية الحركة الأسيرة ولا تزال ترفض طلب إلغاء الاعتقال الإداري التعسفي المحرم دوليا.
    وأضاف الفتياني أن الاعتقال الإداري هو شكل من أشكال الاعتقال التعسفي الذي يخالف كافة المعايير الدولية للمحاكمة العادلة، كونه يحرم المعتقل من أي إمكانية للإطلاع على المواد والقرائن، أو حتى التهم الموجهة إليه، التي تبقى ضمن «ملفات سرية» تقدم للقضاة العسكريين دون أن تتاح للمعتقل أو محاميه فرصة الإطلاع عليها أو الطعن بها.
    وأشار إلى أن الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء سلام فياض، يجريان كافة الاتصالات على المستوى الدولي من أجل الضغط على الاحتلال للإفراج عنه. من جهته بين مدير شؤون الأسرى بالمحافظة محمد بالو، أن الرسالة التي وصلت من الأسير عدنان الموجهة إلى شعبنا وإلى كل الأحرار في العالم، التي أكد فيها أنه ليس هاويا للجوع، ولا ذاهبا للتهلكة، ولكن الأمر أصبح لا يطاق، وتجاوز كل المحرمات في العالم، مؤكدا في رسالته أن إضرابه هو انتصار لشعبنا ولكل الأحرار ومناصري العدالة على هذه الأرض.
    وقال ناصر شلون رئيس رابطة نادي الأسير في عموم أوروبا أن الأسير عدنان يصارع الموت جراء سياسات الاحتلال الظالمة التي لا تستمع إلا لنفسها أي العدو الصهيوني, رافضة في ذات الوقت عشرات الدعوات الدولية من مختلف منظمات حقوق الإنسان.
    وأضاف شلون "العشرات بل المئات من الأسرى يعانون الألم جراء حاجتهم الماسة إلى العلاج الذي تحرمهم منه سلطات الاحتلال". ودعا شلون "إلى إطلاق سراح الأسير عدنان الذي يصارع الموت وكافة الأسرى دون قيد أو شرط".

    اعتصام تضامني في طوباس
    ونظم نادي الأسير والهيئة العليا للأسرى في محافظة طوباس يوم الأربعاء 15/02/2012، اعتصاما جماهيريا في ميدان الدولة وسط المدينة. وشارك في الاعتصام أهالي الأسرى وأسرى محررون وأمين سر إقليم طوباس حسن أبو العيلة، والقوى والفصائل ومدراء المؤسسات المدنية والأمنية ووزارة الأسرى وكافة الفعاليات وبمشاركة واسعة من جامعة القدس المفتوحة والتربية والتعليم وأحمد أسعد ممثلا لمحافظة طوباس.
    وتطرق مدير نادي الأسير ومنسق الهيئة العليا للأسرى في المحافظة محمود صوافطة، إلى خطورة ما وصلت إليه حياة الأسير خضر عدنان الذي ما زال مضربا عن الطعام، مشيرا إلى أن تنظيم الاعتصام جاء ليوجه رسالة للعالم بأن شعبنا لن يترك أسراه الذين قدموا زهرات شبابهم من أجل حرية شعبهم ووطنهم، داعيا إلى أوسع حملة تضامن مع أسرانا في سجون الاحتلال.
    من جانبه استعرض سمير مطر من الهيئة العليا للأسرى، ما يعانيه الأسرى في سجون الاحتلال وسياسة الاعتقال الإداري التعسفي الذي يمارس بحق أسرانا الأبطال والمخالف لكل القوانين والاتفاقات الدولية. وبينت والدة الأسير محمد التاج معاناة أهالي الأسرى وما يتعرضون له من عمليات إذلال على الحواجز والتفتيش بشكل يومي ودائم، مناشدة العالم التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الأسرى. وألقت طفلة من مدرسة أبو ذر الغفاري قصيدة شعرية حول الصمود الأسطوري للأسير لاقت إعجاب الحضور.

    (المصدر: صحيفة الحياة الجديدة، 16/02/2012)

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد سائد فحماوي من سرايا القدس خلال تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة بمدينة جنين

29 مايو 2003

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 50 القاضي بوقف إطلاق النار لمدة 4 أسابيع بين الفلسطينيين والصهاينة، وهذا إعلان للهدنة الأولى في حرب فلسطين

29 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية