الأربعاء 29 يونيه 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    صحفيون ومحررون وأمهات ينتصرون للأسرى في جنين

    آخر تحديث: الإثنين، 00 00 0000 ، 00:00 ص

     

    "لن‎ ‎نتردد‎ ‎في‎ ‎إعلان‎ ‎الإضراب‎ ‎المفتوح‎ ‎عن‎ ‎الطعام،‎ ‎فحياتنا ليست‎ ‎أغلى‎ ‎من‎ ‎حياة‎ ‎أولادنا‎ ‎ونحن‎ ‎معهم‎ ‎بالروح‎ ‎بالدم‎ ‎نفديهم‎ ‎ونصلي‎ ‎لانتصارهم"  كلمات‎ ‎رددتها‎ ‎والدة الأسير‎ ‎سامر‎ ‎المحروم‎ ‎المحكوم‎ ‎بالسجن‎ ‎مدى‎ ‎الحياة‎ ‎وهي‎ ‎تعلن‎ ‎مع‎ ‎عدد من‎ ‎امهات‎ ‎الاسرى‎ ‎ونحو‎ ‎‏20‏‎ ‎مواطنا‎ ‎من‎ ‎جنين‎ ‎إضرابا‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎لمدة‎ ‎‏24‏‎ ‎ساعة،‎ ‎كخطوة أولى‎ ‎لخطوات‎ ‎مماثلة‎ ‎في‎ ‎الأيام‎ ‎القادمة.‎‏ وأكد‎ ‎راغب‎ ‎أبو‎ ‎دياك‎ ‎رئيس‎ ‎نادي‎ ‎الأسير،‎ ‎انه‎ ‎سيتم‎ ‎فتح‎ ‎إضراب‎ ‎مفتوح‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎إذا لم‎ ‎تستجب‎ ‎الادارة‎ ‎لمطالبهم‎ ‎العادلة.‎ ‎
    والدة‎ ‎المحروم‎ ‎المحكوم‎ ‎مدى‎ ‎الحياة‎ ‎ويعتبر‎ ‎من‎ ‎عمداء الجبهة‎ ‎الشعبية،‎ ‎قالت: "‎منذ‎ ‎الاضراب‎ ‎لم‎ ‎نشعر‎ ‎بطعم‎ ‎لقمة‎ ‎واحدة‎ ‎ومع‎ ‎القمع‎ ‎الذي‎ ‎تعرض له‎ ‎الأسرى‎ ‎وعنجهية‎ ‎إدارة‎ ‎السجون‎ ‎سنقف‎ ‎معهم‎ ‎وننتصر‎ ‎لأبنائنا".

    إضراب‎ ‎الصحفيين
    وانضم‎ ‎الصحفيون‎ ‎في‎ ‎جنين‎ ‎للمعتصمين‎ ‎تلبية‎ ‎لنداء‎ ‎نقابة‎ ‎الصحفيين،‎ ‎واعتصموا‎ ‎مع الأهالي‎ ‎رافعين‎ ‎لافتات‎ ‎تؤكد‎ ‎التفاف‎ ‎النقابة‎ ‎والصحفيين‎ ‎حول‎ ‎الأسرى‎ ‎ومطالبهم،‎ ‎وخلال الاعتصام‎ ‎ألقى‎ ‎الزميل‎ ‎الصحفي‎ ‎علي‎ ‎سمودي‎ ‎ كلمة‎ ‎النقابة‎ ‎معلناُ‎ ‎أن "الصحفيين‎ ‎مع‎ ‎كل‎ ‎قطاعات‎ ‎شعبنا‎ ‎ينتصرون‎ ‎لصرخات‎ ‎الأسرى‎ ‎في‎ ‎معركة‎ ‎الأمعاء‎ ‎الخاوية التي‎ ‎تعتبر‎ ‎معركة‎ ‎كل‎ ‎الشعب‎ ‎الفلسطيني‎ ‎الذي‎ ‎ضحى‎ ‎الأسرى‎ ‎بحريتهم‎ ‎وحياتهم‎ ‎في سبيل‎ ‎حريته‎ ‎وكرامته"، وذكر‎ ‎السمودي‎ ‎أن‎ ‎الإعلاميين‎ ‎ينفذون‎ ‎اضراباً‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎تضامنا‎ ‎مع‎ ‎الأسرى‎ ‎ويؤكدون أهمية‎ ‎اهتمام‎ ‎وتركيز‎ ‎وسائل‎ ‎الإعلام‎ ‎العالمية‎ ‎على‎ ‎الأسرى‎ ‎كقضية‎ ‎وطنية‎ ‎وليس‎ ‎مجرد أرقام‎ ‎وفضح‎ ‎ما‎ ‎ترتكبه‎ ‎دولة العدو‎ ‎بحقهم‎ ‎من‎ ‎انتهاكات‎ ‎خطيرة.‎‏ ‏ودعا‎ ‎لتوسيع‎ ‎قاعدة‎ ‎التحرك‎ ‎الجماهيري‎ ‎مع‎ ‎الحركة‎ ‎الأسيرة‎ ‎لتعزيز‎ ‎صمودها‎ ‎وللتنافس في‎ ‎الآليات‎ ‎وليس‎ ‎البيانات‎ ‎والخطابات‎ ‎في‎ ‎وقت‎ ‎يتحدى‎ ‎فيه‎ ‎الأسرى‎ ‎بامعائهم‎ ‎الخاوية.‎
    واعتصم‎ ‎المضربون‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎في‎ ‎خيمة‎ ‎الاعتصام‎ ‎المقامة‎ ‎في‎ ‎ميدان‎ ‎الشهيد‎ ‎ياسر عرفات‎ ‎أمام‎ ‎مقر‎ ‎محافظة‎ ‎جنين،‎ ‎بمشاركة‎ ‎العديد‎ ‎من‎ ‎المواطنين‎ ‎وممثلي‎ ‎المؤسسات‎ ‎الرسمية والأهلية‎ ‎والفعاليات‎ ‎الشعبية‎ ‎والأطر‎ ‎النسائية‎ ‎والنقابية.‎
    وقال‎ ‎الصحفي‎ ‎محمد‎ ‎بلاص: "إنها‎ ‎رسالة‎ ‎تعبر‎ ‎عن‎ ‎دعمنا‎ ‎جميعاً‎ ‎للأسرى‎ ‎وضرورة‎ ‎العمل لإثارة‎ ‎قضيتهم‎ ‎إعلاميا"‎،‎ ‎أما‎ ‎الصحفي‎ ‎رائد‎ ‎ابو‎ ‎بكر‎ ‎فقال:نؤكد‎ ‎أهمية‎ ‎دور‎ ‎الإعلامي‎ ‎في إبراز‎ ‎موضوع‎ ‎أسرانا‎ ‎لأن‎ ‎حكومة الكيان الصهيوني‎ ‎تسعى‎ ‎لحجب‎ ‎الحقيقة‎ ‎حول‎ ‎ما‎ ‎تمارسه‎ ‎من‎ ‎سياسات، وأن‎ ‎الاعتصام‎ ‎صرخة‎ ‎لدعم‎ ‎أسرانا". ‎وأضاف‎ ‎الصحفي‎ ‎عاطف‎ ‎أبو‎ ‎الرب: "الإعلام‎ ‎سيكون ‏الصوت‎ ‎المعبر‎ ‎عن‎ ‎رسالة‎ ‎الحرية‎ ‎لأسرانا".‎

    رسالة‎ ‎المضربين
     المضرب‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎راغب‎ ‎أبو‎ ‎دياك‎ ‎ناشد‎ ‎أبناء‎ ‎المحافظة‎ ‎بالتحرك‎ ‎الجدي‎ ‎والفعلي وتوسيع‎ ‎دائرة‎ ‎التضامن‎ ‎مع‎ ‎الأسرى‎ ‎بإضرابهم‎ ‎المفتوح‎ ‎وسط‎ ‎انضمام‎ ‎العديد‎ ‎من‎ ‎الأسرى داخل‎ ‎سجون‎ ‎الاحتلال‎ ‎للإضراب‎ ‎نتيجة‎ ‎فشل‎ ‎المفاوضات‎ ‎بين‎ ‎ادارة‎ ‎سجن‎ ‎ريمون‎ ‎وممثلي الأسرى.‎
    وقال‎ ‎النائب‎ ‎شامي‎ ‎الشامي: "إضرابنا‎ ‎التحذيري‎ ‎بمثابة‎ ‎رسالة‎ ‎دعم‎ ‎ووفاء‎ ‎للأسرى‎ ‎لنقول لهم‎ ‎أننا‎ ‎معكم‎ ‎ولن‎ ‎نتخلى‎ ‎عنكم‎ ‎وأن‎ ‎الخطوات‎ ‎لن‎ ‎تتوقف‎ ‎حتى‎ ‎كسر‎ ‎قرارات‎ ‎ادارة‎ ‎السجون التعسفية". واضاف‎ ‎محمد‎ ‎كرم‎ ‎أبرز‎ ‎قادة‎ ‎الجبهة‎ ‎الشعبية‎ "أن‎ ‎شعبنا‎ ‎مصمم‎ ‎على‎ ‎الإلتحام مع‎ ‎معركة‎ ‎الأمعاء‎ ‎الخاوية‎ ‎ولن‎ ‎نسمح‎ ‎بالاستفراد‎ ‎بأسرانا،‎ ‎وعلى‎ ‎دولة العدو‎ ‎أن‎ ‎تحذر‎ ‎من‎ ‎المساس بأحد‎ ‎وفي‎ ‎مقدمتهم‎ ‎الأمين‎ ‎العام‎ ‎احمد‎ ‎سعدات."‎
    ودعا‎ ‎النائب‎ ‎جمال‎ ‎حويل‎ ‎لانتفاضىة‎ ‎الأسرى‎ ‎التي‎ ‎يجب‎ ‎أن‎ ‎تضع‎ ‎حدًا‎ ‎للحرب‎ ‎التي يقودها‎ ‎رئيس‎ ‎وزراء‎ ‎دولة الاحتلال‎ ‎ضد‎ ‎الأسرى.‎‏ ‏
    وقالت‎ ‎والدة‎ ‎الأسير‎ ‎المضرب‎ ‎شادي‎ ‎جرار: "نحمل‎ ‎كافة‎ ‎المؤسسات‎ ‎المسؤولية‎ ‎عن‎ ‎حياة أبناءنا،‎ ‎لماذا‎ ‎يتباكى‎ ‎الجميع‎ ‎على‎ ‎حقوق‎ ‎الإنسان‎ ‎ولا‎ ‎يتذكرون‎ ‎أبناءنا‎ ‎الذين‎ ‎يتعرضون لإبادة‎ ‎جماعية‎ ‎في‎ ‎السجون،‎ ‎إن‎ ‎إضرابنا‎ ‎أقل‎ ‎ما‎ ‎نقدم‎ ‎لمؤازرتهم".

    إضراب‎ ‎وخطوات
    ومع‎ ‎فشل‎ ‎مفاوضات‎ ‎الأسرى‎ ‎مع‎ ‎إدارة‎ ‎سجن‎ ‎ريمون‎ ‎أمس،‎ ‎واصل‎ ‎أهالي‎ ‎محافظة‎ ‎جنين وممثلي‎ ‎الفعاليات‎ ‎الرسمية‎ ‎والشعبية‎ ‎والأجهزة‎ ‎الأمنية‎ ‎والأسرى‎ ‎المحررين‎ ‎حملة‎ ‎التضامن مع‎ ‎الأسرى‎ ‎في‎ ‎سجون‎ ‎الاحتلال.‎‏ وحضر‎ ‎إلى‎ ‎خيمة‎ ‎الاعتصام‎ ‎التضامنية‎ ‎حشد‎ ‎كبير‎ ‎ضم‎ ‎العديد‎ ‎من‎ ‎أبناء‎ ‎المحافظة ‏ومن‎ ‎ضمنهم‎ ‎أهالي‎ ‎الأسرى‎ ‎وممثلي‎ ‎المؤسسات‎ ‎الرسمية‎ ‎والشعبية‎ ‎والأطر‎ ‎الوطنية‎ ‎وكان من‎ ‎بين‎ ‎الوفود‎ ‎المشاركة‎ ‎بالاعتصام‎ ‎التضامني‎ ‎كل‎ ‎من‎ ‎الغرفة‎ ‎التجارية‎ ‎وممثلي‎ ‎الأجهزة الأمنية‎ ‎والوزارات .‎
    ومن‎ ‎أمام‎ ‎خيمة‎ ‎الاعتصام‎ ‎أعلنت‎ ‎مجموعة‎ ‎من‎ ‎المعتصمين‎ ‎الإضراب‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎لمدة "24" ساعة.‎
    وأكد‎ ‎منسق‎ ‎لجنة‎ ‎الأسير‎ ‎عبد‎ ‎الله‎ ‎عفيف،‎ ‎أن‎ ‎برنامج‎ ‎الفعاليات‎ ‎سيأخد‎ ‎منحى‎ ‎تصعيدي بعد‎ ‎الإجراءات‎ ‎الخطيرة‎ ‎التي‎ ‎اتخذتها‎ ‎ادارة‎ ‎السجون‎ ‎بحق‎ ‎الأسرى‎ ‎وخاصة‎ ‎رفض‎ ‎علاج الذين‎ ‎تدهورت‎ ‎حالتهم‎ ‎الصحية‎ ‎بسبب‎ ‎الإضراب،‎ ‎ودعا‎ ‎كافة‎ ‎الفصائل‎ ‎والقوى‎ ‎للتلاحم في‎ ‎معركة‎ ‎الأسرى‎ ‎ووقف‎ ‎الإنقسام.‎
    وأكد‎ ‎ممثل‎ ‎اللجنة‎ ‎الشعبية‎ ‎منتصر‎ ‎سمور‎ ‎أن‎ ‎كل‎ ‎شعبنا‎ ‎مطالب‎ ‎بتحويل‎ ‎خيم‎ ‎الاعتصام لمراكز‎ ‎تظاهر‎ ‎لإعلاء‎ ‎صوت‎ ‎الأسرى،‎ ‎لان‎ ‎دولة الاحتلال‎ ‎تسعى‎ ‎لتنفيذ‎ ‎مخطط‎ ‎خطير‎ ‎بحقهم.‎‏ وتعهدت‎ ‎والدة‎ ‎الأسير‎ ‎شادي‎ ‎جرار‎ ‎بإعلان‎ ‎إضراب‎ ‎مفتوح‎ ‎عن‎ ‎الطعام‎ ‎تضامناً‎ ‎مع‎ ‎ابنها‎ ‎وكل الأسرى‎ ‎حتى‎ ‎رفع‎ ‎الظلم‎ ‎عنهم.

    (المصدر: صحيفة القدس الفلسطينية، 14/10/2011)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

20.2%

34.5%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهد محمد ناصر دراغمة من سرايا القدس من قبل وحدة صهيونية خاصة في طوباس شمال الضفة الغربية

29 يونيه 2008

استشهاد الأسير ماجد عبد الله دغلس نتيجة التعذيب وبعد الإفراج عنه مباشرة والشهيد من سكان نابلس

29 يونيه 1996

استشهاد الأسير محمد سليمان حسين بريص في سجن الرملة والشهيد من سكان خانيونس

29 يونيه 1992

وفاة أحمد حلمي عبد الباقي رئيس حكومة عموم فلسطين

29 يونيه 1963

عصابات الأرغون الصهيونية تشن 6 هجمات عدوانية على حافلات للفلسطينيين قرب تل الربيع «تل أبيب»، واستشهاد 11 فلسطينياً

29 يونيه 1936

الأرشيف
القائمة البريدية