الإثنين 04 يوليو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الخليل: مهرجان مركزي دعما للأسرى

    آخر تحديث: الإثنين، 25 مارس 2013 ، 00:00 ص

    شارك المئات من أبناء محافظة الخليل في المهرجان المركزي "أحرار رغم القيد" الذي نظمته حركة فتح إقليم شمال الخليل بالتعاون مع نادي الأسير، ووزارة الأسرى، وعدد من المؤسسات ولجان دعم الأسرى.
    كما شارك في المهرجان الذي أقيم أمام بلدية حلحول لدعم ومساندة الحركة الأسيرة، أهالي عمداء أسرى الخليل، وعائلة الأسير ميسرة أبو حمدية، وعائلة الأسير المضرب عن الطعام، يونس الحروب، ووزير شؤون الأسرى عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ورئيس لجنة أهالي الأسرى أبو العبد سكافي، ورئيس جامعة القدس المفتوحة نعمان عمرو، وقادة العمل الوطني والفصائلي، وقيادات نسوية ونقابية، وممثلو نادي الأسير وطلاب المدارس والهيئات التدريسية وفرق الكشافة.
    ورفع المشاركون شعارات تطالب الأمم المتحدة بتشكيل لجان تحقيق في جرائم الحرب التي ترتكب بحق الأسرى، وتقديم المسؤولين الصهاينة لمحاكم حرب دولية وشعارات تطالب العالم بالتخلي عن صمته، والتدخل لنصرة الأسرى في قضيتهم العادلة.
    وقال محافظ الخليل كامل حميد: إن أبناء شعبنا يقفون اليوم وقفة عز وكرامة مع أسرانا داخل سجون الاحتلال في محافظات الوطن وخارجه، وتضامنا مع أسرى الحرية الذين يواجهون سياسة إدارة السجون الظالمة بحقهم من خلال خوضهم الإضراب عن الطعام.
    وأشار إلى أن قوات الاحتلال لا تزال تضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية وكل مواثيق حقوق الإنسان المتعلقة بالأسرى، مشددا على أن قضية الأسرى هي قضية الرئيس وقضية القيادة الوطنية اليومية، وهي على رأس سلم الأولويات.
    وأكد قراقع أن أولوية القيادة الفلسطينية هي الإفراج عـن كافة الأسـرى والمعتقلين من سجون الاحتلال، خاصة الأسرى القدامى الذين اعتقلوا قبل عام 1993، والأسرى المرضى، والقيادة مصرة على الإفراج الكامل عن جميع الأسرى والمعتقلين، وعدم تجزئة قضيتهم أو استثناء أي أسير .
    ولفت إلى أن ملف الأسرى القدامى بات يشكل الحلقة الأهم في سياق أي حديث عن فرص استئناف المفاوضات أو حتى مجرد استكشاف فرص إعادة المفاوضات، لأن حكومة الاحتلال مطالبة وقبل كل شيء بإثبات أنها على استعداد لدفع ثمن أي سلام من الممكن الاتفاق عليه ولا يوجد ما هو خير من إفراجها عن كافة الأسرى المعتقلين قبل اتفاق أوسلو.
    من جهته، أكد فارس أن إطلاق شعلة الحرية لهذا العام في يوم الأسير سيكون من بلدة سعير مسقط الشهيد عرفات جرادات ومن أمام بيته للتأكيد على أن شعبنا لن ينسى أسراه وجنوده من أجل الحرية والاستقلال وهو مصر على حريتهم وإطلاق سراحهم، وعلى العالم أن يعي أن أي حديث عن تحقيق السلام والاستقرار لن يكون ذا جدوى إن لم يتم الإفراج عن كافة الأسرى .
    وقال مدير التربية والتعليم بسام طهبوب، إن شريحة الطلاب هي شريحة هامة جداً في الوقوف بجانب الأسرى، ويجب أن يكون هناك وعي كامل للطلاب في المدارس بما يدور مع الأسرى داخل السجون.
    واستذكر أمين سر حركة فتح إقليم شمال الخليل محمد الحروب، عمداء أسرى الخليل، زياد ومصطفى غنيمات، وناجح مقبل، ومحمد الطوس، مؤكدا أن قضية الأسرى هي قضية الرئيس والقيادة فهو الداعم الأول لهم ويسعى دائما إلى نقل قضيتهم إلى العالم بأسره ليضعه أمام مسؤولياته تجاه ما ترتكبه إسرائيل من جرائم بحق كافة الأسرى.
    وناشد رئيس لجنة أهالي الأسرى عبد الرحيم سكافي، أبناء شعبنا بأوسع حملة تضامن والتفاف جماهيري حول الأسرى البواسل، وأن تكون قضية الأسرى هي القضية الأولى والمحورية إلى جانب القدس واللاجئين.
    وشكر رئيس بلدية حلحلول، وجدي ملحم، المواطنين والمؤسسات على حرصهم ومشاركهم في هذا المهرجان الداعم للحركة الأسيرة في صمودهم خلف القضبان، مؤكدا وقوف الجميع إلى جانب الحركة الأسيرة في معركتها المستمرة ضد إدارة السجون التي تحاول النيل من صمودهم.
    وألقى الطالب مهران علان، قصيدة للأسرى عبر فيها عن ارتياحه الشديد وشعوره بالفخر بتنظيم هذه الفعالية والوقفات التضامنية مع الأسرى الأبطال.

    (المصدر: فلسطين الإخبارية، 24/3/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

20.2%

34.5%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر محمد أبو ياسين بسبب مرض السل؛ يذكر أن الشهيد كان قد أمضي حوالي 15 عاماً في سجون الاحتلال وهو من مخيم جباليا

03 يوليو 1991

وفاة مؤسس الحركة الصهيونية ثيودور هيرتزل

03 يوليو 1904

الأرشيف
القائمة البريدية