الأربعاء 20 يناير 2021 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    خبراء : معاملة الأسرى الفلسطينيين كإرهابيين وليسوا كأسرى حرب

    آخر تحديث: السبت، 25 أغسطس 2012 ، 00:00 ص

    اعتادت (دولة الاحتلال) على التعامل مع مئات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلتهم منذ نحو نصف قرن باعتبارهم (إرهابيين)، وهي ترفض نهائياً اعتبارهم "أسرى حرب"، وفقَ ما تنص عليه اتفاقية جنيف الثالثة.  ويشكك مختصان في استجابة (إسرائيل) لدعوات التعامل مع الأسرى الفلسطينيين في سجونها كـ"أسرى حرب" التي أطلق آخرها رئيس السلطة محمود عباس، في كلمة له بمناسبة يوم"الأسير الفلسطيني".

    "رهائن"
    وقال خبير القانون الدولي المحامي خالد قوزمار: إن (إسرائيل) تعتقل المدنيين والعسكريين الفلسطينيين بطريقة تعسفية لا علاقة لها بأي اتفاق دولي بشأن حقوق الإنسان أو شروط معاملة الأسرى.  وأضاف لـ"فلسطين": "رغم انطباق شروط "أسير الحرب" على المعتقلين من أجهزة أمن السلطة والأجنحة العسكرية للفصائل، إلا أن (إسرائيل) تتعامل معهم باعتبارهم (إرهابيين) وتمنعهم من حقوقهم التي كفلتها كافة القوانين الدولية".
    وتنص اتفاقية جنيف الثالثة، على أن "أسير الحرب" يجب أن يكون ضمنَ هيكلية عسكرية منظمة، ويحمل سلاحاً بشكل واضح، ويرتدي ملابس مميزة، ولا يعتدي على مدنيين، وفقَ قوزمار الذي تابع: "لا يجوز التحقيق مع أسير الحرب أو تعذيبه واحتجازه خارج الأرض المحتلة، ويجب أن يُخلى سبيله بعد انتهاء العمليات الحربية". وأضاف: "العمليات العسكرية الحقيقية انتهت بعدَ حرب عام 1967، وكل عمليات الاعتقال منذ ذلك الحين وحتى اليوم لا مبرر قانوني لها".
    واعتبرَ قوزمار، أن كافة من يُلقى القبض عليهم من نواب المجلس التشريعي أو أطفال أو نساء أو مدنيين لم يثبت بحقهم المشاركة في العمل العسكري أو تنطبق عليهم شروط أسرى الحرب، هم "مدنيون محصنون" وفقَ القانون الدولي الإنساني ولا يجوز اعتقالهم أو التعرض لهم.
    وأردف: "نواب التشريعي ورئيس المجلس د.عزيز دويك اعتقلوا على "خلفية سياسية" كابتزاز سياسي ومساومة للشعب الفلسطيني الذي انتخبهم بديمقراطية، وهم وفقَ القانون الدولي الإنساني رهائن، ورغم ذلك تقدمهم (حكومة الاحتلال) لمحاكم عسكرية غير حيادية".
    ولفت قوزمار إلى أنه حين يترافع عن متهمين في المحكمة العليا الإسرائيلية ويستشهد باتفاقية جنيف والقانون الدولي الإنساني يعترض القاضي ويذكره بأن المحاكم الإسرائيلية تطبق الأوامر العسكرية.

    دعوات قديمة حديثة
    وأكدَ أن التعذيب الذي يتعرض له الأسرى في غرف التحقيق "جريمة حرب" خصوصاً وأنه يتم بطريقة مخالفة لكافة القوانين الإنسانية، مشيراً إلى أن (إسرائيل) ألغت كافة القوانين المعمول بها في الأراضي المحتلة وابتدعت قوانين جديدة تُقيد من حركة المواطنين وحرياتهم رغمَ تصديقها على ما أعلنته اتفاقية جنيف بأنه لا تغير للقوانين إلا إذا تناقضت مع مصلحة السكان.
    وطالبَ قوزمار بإلزام (الكيان) من خلال الهيئة العامة للأمم المتحدة بتطبيق اتفاقية جنيف لحفظ حقوق الأسرى العسكريين، والمدنيين على حد سواء، وقال: "بعيدا عن دعوات معاملة الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب، إذا استطعنا إلزام (إسرائيل) سياسيا بتطبيق اتفاقية جنيف ستُبيض السجون تلقائيا".
    وتساءل الباحث في شئون الأسرى فؤاد الخفش عن تغاضي السلطة عن إجبار (إسرائيل) على إطلاق سراح الأسرى عقب اتفاق "أوسلو" كما هو معهود في توقيع الاتفاقات الدولية. واعتبرَ أن دعوات اعتبار الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب، دعوات قديمة لم تؤت أكلها، خصوصاً وأنها لا تُدعم بموقف سياسي قوي، قائلاً: "الأولى أن تسخر السلطة سفراءها في الخارج لنصرة قضية الأسرى لخلق حراك سياسي عالمي يُخضع (إسرائيل) لمطالبهم العادلة على الأقل، بدلا من إطلاق الدعوات بعيدة المنال". وتابع الخُفش: "لا يمكن لأي دولة في العالم أن تخضع (إسرائيل) وتجبرها على احترام القوانين الدولية واتفاقية جنيف، لأنها هي الدولة الوحيدة في العالم من شرعت قوانين مخالفة وبعيدة جدا عن الأعراف الدولية".

    (المصدر: صحيفة فلسطين)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.4%

17%

35.8%

3.8%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

وزير الحرب الصهيوني المجرم اسحاق رابين يعلن عن سياسة "القوة والعنف والضرب" (تكسير العظام) لمواجهة شباب انتفاضة الحجارة

20 يناير 1988

اغتيال الشهيد محمود المبحوح القيادي في حركة حماس في مدينة دبي على أيدي أفراد من جهاز الموساد الصهيوني

20 يناير 2010

استشهاد المجاهد صلاح الدين عبد الفتاح أبو العيش من مدينة رفح في مواجهات مع قوات الاحتلال قرب بوابة صلاح الدين جنوب قطاع غزة

20 يناير 2005

استشهاد المجاهد سالم محمد سمودي من سرايا القدس أثناء اشتباك مسلح قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية

20 يناير 2011

استشهاد الأسير المحرر محمد مطيع أبو رية من مدينة الخليل متأثرا بالتعذيب الذي تعرض له أثناء اعتقاله في سجون الاحتلال

20 يناير 1996

استشهاد الأسير عمر أحمد عوض الله "أبو احمد" في سجن عسقلان نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان مخيم جباليا

20 يناير 1975

الأرشيف
القائمة البريدية