الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الشهيد ميسرة أبو حمدية .. نموذج صامت للجهاد والمقاومة

    آخر تحديث: الأحد، 29 يونيه 2014 ، 12:51 م

    الشهيد ميسرة أبو حمدية أبو اسنينة (أبو طارق).. ابن مدينة الخليل الذي ولد عام 1949م ، واعتقل في سجون الاحتلال، حيث تم إبعاده الى الأردن عام 1970م، التحق في صفوف الثورة الفلسطينية وكان من مناضلي القطاع الغربي في لبنان، حيث تميز بأخلاقه ودينه وخبراته التقنية الفنية في مجال التصنيع المقاوم، وكان واضحا ومميزا في توجهه الإسلامي.
    أبو طارق، مناضل ومجاهد فذ يعمل بجد وصمت، شهد له بالتدين والالتزام بالعبادات، عقلية إستراتيجية مميزة في التفكير السياسي والجهادي، خبير في إعداد المتفجرات والعبوات الناسفة، عقلية أمنية مميزة، عمل ضمن مجموعات التيار الإسلامي في فتح والذي أسسه منير شفيق وأصبح من قياداته البارزة أبو حمدي سلطان وأبو الحسن قاسم، والكيالي، هؤلاء القادة الذين استشهدوا في ليماسول في قبرص، كان ميسرة أبو حمدية ضمن هذا التيار الذي قاده معين الطاهر بعد منير شفيق، والذي كان يعمل على المزاوجة بين المقاومة والعمل الإسلامي.
    أشرف أبو طارق على تجهيز وتخطيط العديد من العمليات العسكرية الكبرى وهو في الخارج، كان في مقدمة هذه العمليات (عملية الدبويا) الشهيرة في الخليل، وعمليات أخرى في القدس مثل عملية (باب المغاربة) وغيرها.
    عاد أبو طارق إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد اتفاقيات أوسلو عام 1998م، والتحق بصفوف جهاز الأمن الوقائي، وأصبح مسئولا عن قسم مكافحة التجسس، لكن عمل أبو طارق الوطني داخل الجهاز لم يرق لقائد الجهاز جبريل الرجوب آنذاك، فحصلت مشادات وخلافات بين أبو حمدية والرجوب على خلفية كيفية ملاحقة عملاء وجواسيس الاحتلال، انتهت بخروج أبو حمدية من الجهاز بعد شهور قليلة جدا.
    رغم عودة أبو طارق إلى الأراضي المحتلة ضمن اتفاقيات أوسلو، إلا أن أبو طارق كان يدرك أن الاتفاقيات لن تحقق للشعب الفلسطيني أي مستقبل كان، لذلك تفرغ للعمل المقاوم الصامت، بعيدا عن المواقع الرسمية، وبنا جسور وعلاقات مع كتائب عز الدين القسام، وكان على صلة مع مجموعات في بلدة بيت فجار قضاء بيت لحم من آل ديرية، حيث قام بتجهيز أحزمة ناسفة متفجرة لهذه المجموعات الاستشهادية التي قامت بعدة عمليات مميزة.
    اعتقل أبو طارق على اثر هذا النشاط الجهادي في صفوف كتائب القسام، بعد اعترافات في أقبية التحقيق أدت الى تطويق منزله واعتقاله عام 2002م من منطقة الحاووز في الخليل، حيث تم نقله إلى زنازين التحقيق التي مكث فيها عدة أشهر، قدم بعدها الى المحاكمة وحكم علية بالسجن خمسة وعشرين عاما، إلا ان النيابة العامة استأنفت الحكم، وأعادت محاكمته، ليرتفع الحكم إلي مؤبد.
    وقالت مصادر الأسرى انه بعد صفقة وفاء الأحرار، انتقل ميسرة الى أقسام حماس في معتقل ايشل ونفحة، وكان مثالا للوحدة الوطنية وتجميع الأسرى، حيث عمل أبو طارق خلال اعتقاله على تقريب وجهات النظر بين أسرى حماس وفتح، لا بل كان يعمل على إعداد مشروع مصالحة بين فتح وحماس من داخل السجون والمعتقلات.
    هكذا كان هذا القائد يعمل بصمت، وهكذا هي مسيرة حياته العامرة بالجهاد والمقاومة، لم تمنعه الفصائلية ولا موقعه الرسمي في السلطة ان يكون بوصلة التصحيح والتوجيه للمرحلة المدلهمة التي كان يعرف خفاياها.  

    (المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام، 12/04/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.5%

15.2%

37%

4.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد أمين الصوفي من الجهاد الإسلامي بإطلاق النار عليه من القوات الصهيونية الخاصة شرق مدينة رفح

20 أكتوبر 2006

اغتيال المجاهد سامح الشنيك من سرايا القدس على يد قوات الاحتلال الصهيوني بمنطقة العطعوط في نابلس

20 أكتوبر 2002

استشهاد المجاهدين: إسلام الوادية من سرايا القدس وعبد القادر المنسي من كتائب الأقصى في عملية استهدفت دورية صهيونية شرق مدينة غزة

20 أكتوبر 2004

استشهاد المجاهد: نزار أبو عرب أحد مجاهدي سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية في بحر غزة

20 أكتوبر 2007

استشهاد المجاهد: جهاد أحمد حسنين أحد مجاهدي سرايا القدس خلال اقتحام موقع عسكري صهيوني بالقرب من بوابة صلاح الدين برفح

20 أكتوبر 2004

استشهاد الأسير المحرر أنور فؤاد سعيد نصر من رفح حيث أغتيل على يد القوات الخاصة الصهيونية

20 أكتوبر 1993

استشهاد الأسير جاسر أحمد سعد أبو ارميلة في سجن جنيد نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان طولكرم

20 أكتوبر 1991

الأرشيف
القائمة البريدية