الخميس 26 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    سالم ومحمد تفقدا الأهل معاً وجمعتهما الشهادة أمام منزلهما!

    آخر تحديث: الأحد، 06 يناير 2013 ، 00:00 ص

    لم تتوقع عائلة الشهيدين "سالم" و" محمد" أبو ستة، القاطنة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، أن اللقاء الذي جمعهم مع ابنيهم، بمثابة المشهد الأخير معهما.
    وقضى الراحلان يوماً كاملاً على غير عادتهما في البيت الحاضن للعائلة، شاهدا خلالهما جميع الأهل والأحبة على مائدة واحدة.
    ومع حلول ساعات مساء ذاك اليوم (الثلاثاء 20/11/2012)، أحد أيام العدوان الصهيوني الأخير على القطاع، عملا على إخراج العائلة من البيت الواقع بين أشجار الزيتون؛ وذلك نتيجة استهداف الزوارق الحربية للأراضي الزراعية، إضافة إلى استهداف طائرات الـ F16 لتلك الأراضي.

    باران بوالديهما
    ويسترجع في هذه اللحظات سليمان أبو ستة الشقيق الأكبر للشهيد سالم، ذكريات آخر يوم جمعه في بيت العائلة مع شقيقه الأصغر، وابن أخته الشهيد محمد.
    ويشير أبو ستة إلى أن شقيقه الشهيد سالم، يقطن في بيت للإيجار وسط مدينة دير البلح؛ "إلا أن مجيئه لمنزل العائلة كان براً بوالديه الكبيرين، وتفقداً لحالتهما في أيام الحرب الأخيرة".
    ويقول: "في ذاك اليوم بالتحديد قضى كل من سالم ومحمد يوماً كاملاً في بيت العائلة، اجتمعنا بهما على مائدة واحدة وجلسة واحدة أيضاً".
    ويضيف: "مع دخول ليل يوم الثلاثاء، "وهو اليوم الذي فشل التوصل فيه إلى اتفاق التهدئة"، كانت طائرات الاحتلال والزوارق البحرية تستهدف المناطق الزراعية الواقعة شرق مدينة دير البلح".
    ويتابع: "ألح حينها الشهيد محمد إلى إخراج جده وجدته وباقي أفراد العائلة إلى بيتهما القريب، وهو الأمر الذي أشرف عليه برفقة خاله الشهيد سالم".
    ونوه الشاب الثلاثيني ذو اللحية السوداء إلى إشرافه مع الشهيدين على إخلاء البيت، وإحكام إغلاقه ثم السير إلى منزل "محمد" القريب من منزل العائلة.
    واستدرك: "أثناء سيرنا إلى بيت "محمد" تذكرت شيئاً في البيت، جعلني أعود إلى البيت".
    ولحظات قليلة فصلت الأخير عن "سالم" و"محمد" باغتت وقتها طائرة استطلاع صهيونية "محمد وخاله سالم"، بصاروخين دوى صوتهما في المنطقة.
    وسارع على إثرها جميع آل "أبو ستة" والذين توقعوا استهداف نجليهما، "ليروا المشهد الأليم".

    10 دقائق
    "سالم مسجى بدمائه على الأرض وحوله الوالد والوالدة تصرخ بأعلى صوتها، أما "محمد" فعيناه متفتحتان والدماء تسيل من جسده السفلي، ووالدته حوله تصرخ وتبكي" بهذا المشهد استطاع "سليمان" الناجي من الاستهداف. وصف المشهد المؤلم.
    أما والدة "محمد" فسارعت" في خضم العويل والصراخ إلى تلقين نجلها البكر الشهادتين، رافعة إصبع السبابة من يده اليسرى "دون وعي"؛ فقام الشهيد بإنزال يده اليسرى، ليرفع إصبع السبابة من يده اليمني ثم يلفظ الشهادتين ويلفظ أنفاسه الأخيرة بعد نظرة تأمل بوالدته استغرقت عشر دقائق أخيرة.
    وقاطع سليمان في حديثه عم الشهداء، قائلاً:" لقد أحب الله رجاله، لكثرة التزامهما وحسن أخلاقهما، فاصطفاهما، ونحسبهما من الشهداء عند ربهما".
    واعتبر استهداف المدنيين عبارة عن قمة الإجرام الذي يغلب على "الجيش الصهيوني"، مطالباً في الوقت ذاته، المقاومة الفلسطينية بمواصلة إعدادها وتجهيزها من أجل الدفاع عن أبناء شعبها.
    ولا يعتبر رحيل سالم بحد ذاته فقدانا لوالديه فحسب، بل ترك خلفه زوجة صابرة وثلاثة من الأبناء الذكور "أحمد، محمد، ماجد"، وطفلته "آية" وكلاهما في ربيع الزهور من عمرهما.
    ويعمل الشهيد سالم أبو ستة "32 عاماً" في جهاز الأمن والحماية التابع للحكومة الفلسطينية بغزة.

    وداع الأبطال
    وفي اليوم الثامن والأخير من أيام العدوان الثمانية على قطاع غزة، خرج الآلاف من جماهير مدينة دير البلح في موكب تشييع شهداء "الهمجية الصهيونية".
    ووقف حينها وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية السابق د. عبد الله أبو جربوع باكياً على فراق "سالم" وعلى جميع الشهداء.
    وأثنى أبو جربوع على مناقب "سالم"، قائلاً: "لقد رحل أخي الصغير، بل نجلي الصغير، فرحمه الله كان خير سند ومعين في العمل، وخير شباب في الخلق والحياء".

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 2/1/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال الأخوين المجاهدين محمود ونضال المجذوب من سرايا القدس، بتفجير سيارتهما في مدينة صيدا اللبنانية

26 مايو 2006

معركة الرادار بين المجاهدين العرب والعصابات الصهيونية بالقرب من مدينة القدس المحتلة

26 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية