الأحد 17 يناير 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    حاجز بيت حانون مصيدة للمواطنين

    آخر تحديث: الخميس، 12 سبتمبر 2013 ، 1:09 م

    أفاد تقرير صادر عن وزارة الأسرى والمحررين بغزة، الثلاثاء 10-9، أن حكومة الاحتلال الصهيوني تستخدم حاجز بيت حانون "إيرز" كمصيدة لاعتقال المواطنين الذين يضطرون لاستخدام هذه الحاجز للوصول إما للمستشفيات الفلسطينية في الضفة الغربية، أو في الداخل المحتل، أو لأغراض إنسانية أخرى كالتجارة والسفر.
    وبين التقرير أن قوات الاحتلال أقدمت منذ بداية العام الحالي على اعتقال 10 مواطنين، تشكل الغالبية العظمى منهم مرضى وأصحاب تحويلات للعلاج في المستشفيات "الصهيونية" أو أشخاص يرغبون في السفر إلى الضفة الغربية.
    ويستغل الاحتلال حاجتهم الماسة للعلاج والسفر عبر هذا المعبر، وتقوم بالإيقاع بهم واعتقالهم بصورة مهينة وغير إنسانية، خاصة أن كثيراً من الذين تم اعتقالهم هم مرضى وبحاجة ماسة إلى علاج فوري وعاجل.
    وأوضح التقرير أن عملية الاعتقال التعسفي تطال كافة شرائح المجتمع الفلسطيني، وبالأخص المرضى أو مرافقيهم الذين يضطرون للذهاب لتلقى العلاج في المستشفيات داخل الخط الأخضر.
    وبلغ عدد المرضى المعتقلين منذ بداية العام 6 مواطنين، كان آخرهم المواطن محمد البكري 30 عاماً من مخيم الشاطئ، تم اعتقاله يوم الاثنين 9/9 أثناء توجهه لتلقى للعلاج من مرض السرطان، بعد أن حصل على تحويله من مستشفى الشفاء لعلاجه في إحدى المستشفيات في الداخل.
    وأكدت والدته التي كانت ترافقه أنه فور وصوله إلى الجانب الصهيوني قام الجنود بتقيده وضربه بصوره وحشية، وتمزيق ملابسه. وتم إرجاعي إلى غزة وإخباري أنه أصبح معتقلا عندهم.
    وأشار التقرير أن عملية الاعتقال تتم أيضاً أثناء استدعاء الأشخاص الذين يرغبون في الانتقال من غزة إلى الضفة الغربية، فقد تم استدعاء مدير مركز بيلارا المواطن علاء مقبل بتاريخ (26/8)
    لمقابلة جهاز المخابرات قبل إعطائه تصريح مرور، وفوره وصوله تم اعتقاله دون إبداء أية أسباب بحجة وجود ملف امني خاص به.
    وشهد شهر يوليو حزيران أعلى معدل في اعتقال المواطنين على هذا الحاجز، حيث تم اعتقال كل من المواطن المريض حسام الزعانين (28 عاماً) بتاريخ (23/7) وهو في طريقه للعلاج في مستشفى المقاصد الخيرية في القدس المحتلة، والمواطن إبراهيم الفيراني (34 عاماً)، من سكان مدينة رفح بتاريخ (16/7)، أثناء سفره عبر المعبر، لزيارة أمه وشقيقه المقيمين في بلدة الرام في الضفة الغربية، والمواطن محمود شملخ (42 عاماً)، من سكان حي الشيخ عجلين غرب مدينة غزة صباح الأحد (14/7)، حيث كان برفقة زوجته المريضة نعمة عبد الفتاح شملخ (35 عاماً)، لتلقي العلاج في مستشفى مسلم في رام الله، بعد حصولها على تحويلة للعلاج هناك، والمواطن محمد أبو هربيد (55 عاماً)، يوم الخميس (11/7)، أثناء مرافقته لجثة شقيقه المتوفى، بعد رحلة علاج من مرض سرطان المعدة، في مستشفى (ايخلوف) الصهيوني.
    وحذر التقرير من مواصلة استمرار الاحتلال إتباع هذه السياسة التي تنتهك قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، واستغلال حاجة المواطنين المرضى والمسافرين والعبور، وتعرضهم لتفتيش قاس، ويصل إلى حد التفتيش العاري والابتزاز، والطلب من بعض الحالات التعاون معهم والحصول على معلومات عن المقاومة في غزة.
    وجدد التقرير تحذيره من استغلال سلطات الاحتلال حاجة المواطنين للتنقل عبر هذا الحاجز، وقيامها بعرض التعاون معهم مقابل إجراء تسهيلات للعبور، واستغلال حاجتهم الماسة للتنقل والعلاج.
    وطالب التقرير المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته بالضغط على سلطات الاحتلال، وإجبارها على الوفاء بالتزاماتها واحترام قواعد القانون الدولي في تعاملها مع المدنيين، وتأمين العلاج الطبي للمرضى كافة، وضمان سلامتهم ومرافقيهم، وضمان احترام حق السكان الأصيل في الرعاية الصحية، وفي حرية الحركة والتنقل والسفر.

    (المصدر: أسرى فلسطين، 12/9/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.4%

17%

35.8%

3.8%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

دولة الاحتلال تعلن وقف عملية "الرصاص المصبوب" على القطاع، وكانت نتيجة العدوان ما يزيد عن 1315 شهيداً، وعدد الجرحى يفوق 5300

17 يناير 2009

عصابة الأرغون ترمي قنابل في أماكن مختلفة من فلسطين تسفر عن استشهاد 18 فلسطينياً وجرح عدد آخرين

17 يناير 1948

اغتيال المجاهد رعد شحدة أبو الفول من سرايا القدس بقصف صهيوني استهدف سيارته شمال قطاع غزة

17 يناير 2008

الاستشهاديان نضال صادق وأحمد عاشور من سرايا القدس ينفذان عملية استشهادية في منطقة كوسوفيم أدت لمقتل وإصابة عدد من الجنود الصهاينة

17 يناير 2005

الأرشيف
القائمة البريدية