30 سبتمبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    بالصور.. تشييع الشهيد المجاهد محمد عاصي خلال موكب جنائزي مهيب

    آخر تحديث: الأربعاء، 23 أكتوبر 2013 ، 1:10 م

    توعدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العدو الصهيوني برد قوي رداً على جريمة اغتيال الشهيد القائد محمد عاصي، مجددة العهد والبيعة على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني.
    ونعت سرايا القدس في كلمة ألقاها أحد المجاهدين أمام الجماهير المشاركة في موكب التشييع، الشهيد القائد محمد عاصي مهندس عملية "تل أبيب" البطولية.
    وقالت السرايا: "قبل ثمانية عشر عاماً ودعنا الأمين العام لحركة الجهاد الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي الذي أراد الاحتلال باغتياله القضاء على نهج المقاومة، وها نحن اليوم نودع القائد في سرايا القدس محمد عاصي مهندس عملية تل الربيع البطولية".
    وتابع حديثه: "العدو الصهيوني لا يتوانى عن استخدام أشد آلة قتله فتكاً لقتل مجاهدينا، فكما قتلت الشهيد القائد عصام دراغمة بصواريخ (اللاو) في أحراش يعبد، وها هي اليوم بعد اشتباك مسلح استمر لأكثر من ثلاث ساعات تستخدم أيضا صواريخ (اللاو) بحق"، متوعداً العدو الصهيوني برد قوي على جرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا.
    وطالب القيادي في سرايا القدس، السرايا وفصائل المقاومة بسرعة الرد على جريمة اغتيال الشهيد محمد عاصي، قائلاً: "باستشهاد محمد فقدت قطاع غزة اليوم سنداً قوياً لها في الضفة الغربية، وبناءً عليه يجب أن لا تمر تلك الجريمة النكراء مرور الكرام".
    وفي كلمة لحركة الجهاد الإسلامي، أكد الشيخ المجاهد خضر عدنان على ضرورة الوحدة حول خيار المقاومة، مطالباً السلطة الفلسطينية بسرعة وقف المفاوضات والتنسيق الأمني مع الاحتلال كرد أولي على جريمته البشعة بحق مجاهدٍ من مجاهدي شعبنا".
    وقال عدنان: "أقول للذين ينادون ليل نهار بالمقاومة الشعبية، أن العدو عندما أقدم على قتل محمد ومن قبله إسلام وغيره من الشهداء لم يقتلهم بالعصي والحجارة بل قتلهم بالرصاص والصواريخ".
    وتابع حديثه: "بالأمس اختلفنا وتسابقنا على تبني الشهيد، لماذا لا نتسابق على كيفية وآلية الرد على الجريمة البشعة التي جرت بحق مجاهدنا".

    هذا وشيّعت جماهير غفيرة ظهر اليوم، جثمان الشهيد القائد محمد عاصي (28 عاماً)، من بيت لقيا بمحافظة رام الله، في موكب جنائزي مهيب، شارك فيه آلاف المواطنين يتقدمهم عدد كبير من قيادة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية.
    وانطلق الموكب التشييع من منزل عائلة الشهيد ببيت لقيا، حيث ألقيت نظرة الوداع على الجثمان الذي نقل محمولاً على الأكتاف إلى مسجد القرية، لأداء صلاة الجنازة عليه قبل أن ينطلقوا باتجاه مقبرة الشهداء.
    وردد المشاركون في مسيرة التشييع شعارات أكدوا خلال العزم على مواصلة طريق الجهاد والاستشهاد حتى تحرير فلسطين من دنس بني صهيون، مطالبين المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها سرايا القدس بالثأر والانتقام لدماء الشهيد وكل الشهداء من جيش الاحتلال.

     

    (المصدر: سرايا القدس، 23/10/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الافراج عن 25 أسيرة فلسطينية مقابل الحصول على معلومات عن الجندي الصهيوني شاليط المختطف لدى المقاومة بغزة

30 سبتمبر 2009

استشهاد المجاهدين سفيان أبو الجديان ومحمود المدهون من سرايا القدس أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة بمخيم جباليا شمال غزة

30 سبتمبر 2004

استشهاد الطفل محمد الدرة على يد قوات الاحتلال الصهيوني في اليوم الثاني لانتفاضة الأقصى

30 سبتمبر 2000

البريطانيون ينفذون حكم الإعدام بالمناضل يوسف سعيد أبو درة في القدس

30 سبتمبر 1939

انعقاد المؤتمر الشعبي الفلسطيني في نابلس لدفع الشباب إلى ميادين الجهاد والمقاومة

30 سبتمبر 1931

مقتل جندي صهيوني وإصابة آخر في كمين لسرايا القدس استهدف جنود الاحتلال وسط مدينة نابلس

30 سبتمبر 2002

الإفراج عن الشيخ الشهيد أحمد ياسين من السجون الصهيونية بعد في إطار عملية تبادل الأسرى بين دولة الكيان والحكومة الأردنية

30 سبتمبر 1997

الأرشيف
القائمة البريدية