الأربعاء 17 أغسطس 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    حفيدين "لأم بكر بلال" ينضمان لأولادها الثلاثة المعتقلين لدى الاحتلال

    آخر تحديث: الخميس، 19 ديسمبر 2013 ، 08:12 ص

    لم تتوقف وسائل الإعلام المحلية الفلسطينية عن الحديث عن الحاجة رابعة (أم بكر بلال) وصمودها وصبرها على استمرار اعتقال الاحتلال لأبنائها الخمسة، والذي تحرر أحدهم (عمر) بعد أن أنهى مدة اعتقاله، وأبعد الصغير (عبادة) في صفقة وفاء الأحرار إلى غزة، وبقي (عثمان ومعاذ) المعتقلين منذ قرابة العقدين والمحكومين بالمؤبد في سجون الاحتلال، وينضم إليهما شقيقهما الأكبر (بكر) والمعتقل منذ قرابة عام، حتى أعاد الاحتلال تفتيح الجروح من جديد باعتقال: (أسيد وسعيد) حفيدي أم بكر بلال فجر يوم 18/12/2013 من منزليهما.

    تحطيم الأبواب وأصوات الصراخ
    تقول أم بكر بلال: "من أكثر الأصوات التي اعتدت عليها ومنذ سنوات، صوت صراخ الجنود وتحطيم الأبواب، حيث لا يخلو عام من الأعوام، دون أن يقتحم الجنود منزلنا بحثاً عن أحد من العائلة الصامدة في وجه رياح الاعتقالات المتكررة".

    اتروكونا وارحلوا عنا
    كان هذا آخر نداء وصرخة نطقت بها حنجرة أم بكر بلال في ليلة 18/12/2013، حين اقتحم جيش الاحتلال منزلها في مدينة نابلس لاعتقال حفيدها (سعيد) الذي تحرر قبل ثلاثة أشهر فقط من سجونه، حيث عمل الاحتلال جاهداً ولا يزال، على حرمان سعيد من إكمال دراسته الجامعية.
    سعيد.. حاول تهدئة جدته التي قالت: إنها حتى الآن تعاني من أثر صدمة اعتقال والده قبل عام، لكن الجدة لم تستجب لطلب الحفيد وصرخت في وجه الجنود أن يتركوه وشأنه ليعود لجامعته التي لم يستطع الانتظام في الدراسة فيها بسبب تكرار اعتقاله.

    اعتقال الحفيد الثاني في ذات الليلة
    بعد خروج جيش الاحتلال، واعتقال سعيد وجلوس الحاجة رابعة لوحدها في غرفتها في الجو البارد، وإذا بهاتف المنزل يرن، لتكون ابنتها (غفران) هي المتصلة، مبلغة إياها باعتقال ابنها (أسيد)، فردت الحاجة الصابرة أم بكر قائلة: "لا حول ولا قوة إلا بالله، وحسبنا الله ونعم الوكيل"، وأخبرتها باعتقال ابن شقيقها سعيد، الأمر الذي زاد من معاناة غفران، وهي الأم لابن آخر أسير في سجون الاحتلال.

    عثمان ومعاذ وبعد يلوع الفؤاد
    استذكرت أم بكر بلال وبعد حادثة اعتقال حفيديها (سعيد وأنس)، نجليها المعتقلين في سجون الاحتلال منذ عام 1995، عثمان والمحكوم بالمؤبد، ومعاذ المعتقل منذ 1998 والمحكوم بـ 26 مؤبداً، وهي المحرومة من زيارتهما، وقالت : "قلبي يتألم كلما مر عام جديد عليهم وهم في سجون الاحتلال، ويزداد ألمي حين تكون الأحوال الجوية في هذه القسوة وأعد الساعات والأيام لعل الله يطيل في عمري كي أحتضنهما وأراهما عريسين وما ذلك على الله ببعيد..".

    بكر.. النجل الأكبر والحب المزروع في القلب
    وتقول الحاجة أم بكر بلال، إن هم بكر وأولاده، هو هم آخر أضافه الاحتلال، فبكر الذي لا يكمل عاماً كاملاً خارج سجون الاحتلال والمستهدف دوما في الاعتقال الإداري، لم يعد وحده في السجن الآن، فها هو نجله سعيد يعتقل للمرة الرابعة، وكل ذلك كان له أثراً سلبياً كبيراً على الوضع الاقتصادي للمحل التجاري للعائلة الذي كان يديره بكر.
    وتشير أم بكر وبلوعة، أنها منذ عقود طويلة، لم يجتمع شملها مع جميع أفراد أسرتها حول مائدة طعام واحدة بسبب الاعتقالات، بل ولم يمر على العائلة عيد واحد يجمع أفراد عائلتها منذ عام 1992.

    وفاة الأب وسط غياب الأبناء في المعتقلات
    كانت تلك أكبر فاجعة للعائلة، عندما توفي الشيخ أبو بكر بلال والذي لم يسلم هو أيضاً من الاعتقال والسجن والملاحقة من قبل قوات الاحتلال، فرحل دون أن يتمكن أربعة من أبنائه من وداعه بسبب وجودهم داخل الأسر.

    وفي ختام حديثها قالت أم بكر: "إنها ورغم كل هذا الأذى والملاحقة، إلا أنها تشعر بالفخر بأولادها ومقاومتهم للاحتلال، وإنها ستبقى وأحفادها شوكة في حلق الاحتلال الذي يحرمها من السفر للخارج ويحرمها من زيارة أبنائها، ويضيق على عائلتها في كل شيء، مؤكدة أن كل ذلك هو تقديم وجهاد في سبيل الله والوطن الذي لا يغلو عليه شيء.

    (المصدر: مركز أحرار، 18/12/2013)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير شادي شوكت درويش في اشتباك مع القوات الخاصة بالقرب من دورا بعد هروبه من السجن

16 أغسطس 1989

استشهاد الأسيرين أسعد الشوا من غزة وبسام السمودي من قرية اليامون في معتقل النقب الصحراوي برصاص حراس المعتقل

16 أغسطس 1988

الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قرارا إيطاليا بإقامة دولة فلسطينية وفرض عقوبات على دولة الاحتلال والولايات المتحدة ترفض

16 أغسطس 1982

قامت مجموعة من طائرات الفانتوم الصهيونية باعتراض طائرات ركاب لبنانية وإجبارها على الهبوط في مطار اللد داخل دولة الاحتلال

16 أغسطس 1973

هبة البراق في فلسطين، بعد تجمهر اليهود وادعائهم ملكية حائط البراق، وقد دامت أسبوعين في القدس وصفد والخليل وأسفرت عن عدد كبير من الشهداء

16 أغسطس 1929

الأرشيف
القائمة البريدية