الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    فارس: الاحتلال يحاول التنصل من آخر دفعة لـ "قدامى الأسرى"

    آخر تحديث: الخميس، 02 يناير 2014 ، 09:01 ص

    أكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس أن الاحتلال الصهيوني يحاول التنصل من إطلاق سراح الدفعة الرابعة والأخيرة من قدامى الأسرى الـ "104"، وذلك ضمن ما يسمى بـ "بادرة حسن النية" تجاه السلطة، عشية استئناف المفاوضات بوساطة أمريكية في تموز/ يوليو الماضي.
    وأوضح فارس، أن وسائل الإعلام الصهيونية بدأت تعمل على تهيئة الرأي العام، للتنصل من الاتفاق والتهرب من إطلاق سراح الدفعة الرابعة، بسبب خلافات صهيونية داخلية.
    وبين أن سلطات الاحتلال أدخلت إلى قائمة الأسرى ال"26" الذين أفرج عنهم في وقت سابق عددًا من الأسرى لم يكونوا ضمن قائمة المفرج عنهم أي ممن اعتقلوا بعد توقيع اتفاقية أوسلو.
    ولفت النظر إلى أحد شروط إطلاق سراح الأسرى القدامى، المتمثل بالإفراج عن ال(104) أسرى معتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو، على أربع دفعات، بحيث تشمل كل دفعة "26" أسيرًا، مبينًا أن مارس المقبل سيشهد إطلاق سراح الدفعة الرابعة كما هو مقرر.
    ونوه إلى أن 32 أسيرًا معتقلين قبل توقيع اتفاق أوسلو لا زالوا معتقلين في سجون الاحتلال، وقال: "كان يفترض أن يتبقى "26" أسيرًا وفقًا للآلية التي اعتمدت منذ التوصل لاتفاق بشأن إطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو".
    وأضاف: "في حال لم تلتزم سلطات الاحتلال بتنفيذ الدفعة الرابعة وفق ما اتفق عليه سيكون الرد الفلسطيني هو وقف المفاوضات، لحين تنفيذ بنود الصفقة بشكل سليم".
    وعن ما تناقلته وكالات الصحافة العبرية، أن قوات الاحتلال تراجعت عن إطلاق الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، قال فارس: "لم تصدر حكومة الاحتلال حتى اللحظة موقفا رسميا تجاه هذا الموضوع"، معتبرًا تراجع الاحتلال عن إطلاق الدفعة الأخيرة أمراً "غير مفاجئ" في حال حدث ذلك.
    وعن استبعاد سلطات الاحتلال إطلاق سراح الأسرى القدامى من أراضي عام 1948، قال: "إن الاحتلال يتذرع بأنهم مواطنوها، رغم أنهم يعاملون معاملة سيئة، في وقت يحاول منعهم من الاستفادة من قانونها أو الصفقات الفلسطينية".
    وأكد فارس، أن العام المنصرم 2013 كان الأخطر على الأسرى القابعين خلف قضبان السجون لجرائم الاحتلال المتكررة والمستمرة بحقهم، بالإضافة إلى تفاقم أوضاعهم الصحية، وغيرها.
    وأشار إلى استشهاد أربعة من أبناء الحركة الأسيرة خلال العام المنصرم، وهم الأسرى: حسن الترابي، وأشرف أبو ذريع، وعرفات جرادات، وميسرة أبو حمدية.

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 2/1/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر مسلم عبد القادر الدودة، إثر مرض عضال نتيجة سنوات السجن حيث أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال

28 سبتمبر 2001

استشهاد الأسير المحرر محمد أحمد أبو النصر خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال، وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985م

28 سبتمبر 1986

اغتيال اللواء سعد صايل «أبو الوليد» القيادي في فتح وقائد القوات العسكرية الفلسطينية ومدير غرفة العمليات أثناء حصار بيروت 1982

28 سبتمبر 1982

معركة أم الزينات بين المجاهدين الفلسطينيين والقوات البريطانية

28 سبتمبر 1938

مقتل ضابطين صهيونيين في كمين نفذه مجاهدي سرايا القدس لسيارة صهيونية قرب طولكرم بالضفة المحتلة

28 سبتمبر 2003

اصابة مستوطنين بجراح في هجوم مسلح نفذته سرايا القدس على سيارة للمستوطنين بالقرب من مستوطنة سوسيا جنوب الخليل

28 سبتمبر 2001

استشهاد القائد ياسر ماجد الأدهمي أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

28 سبتمبر 2001

اقتحم الإرهابي اريئيل شارون وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك فهب المصلون لمنعه من الوصول إلى المصلى المرواني، وشهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة

28 سبتمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية