27 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الخليل: 1600 أسير خلال 2013/2014

    آخر تحديث: الأحد، 20 إبريل 2014 ، 06:43 ص

    بعد مرور ذكرى يوم الأسير، أًعلن في محافظة الخليل عن اطلاق برنامج وطني يتضمن سلسلة فعاليات داعمة وفق خطة وبرنامج بالتعاون مع القوى في المحافظة والمؤسسات الرسمية والأهلية، يأتي هذا تزامناً مع الخطوات النضالية التي أعلن عنها الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال، كما ذكر أمجد النجار رئيس نادي الأسير في محافظة الخليل.
    خلال العامين 2013 و2014 بلغ عدد أسرى محافظة الخليل 1600 أسير، استشهد 3 منهم، كما تم اعتقال 150 طفلاً، هذه الأرقام المتزايدة باستمرار شكلت حالة دافعة لدى أهالي المعتقلين في المشاركة في الفعاليات التضامنية مع أبنائهم داخل سجون الاحتلال.
    وفي هذا السياق يقول النجار لمراسل معا في الخليل:" إن محافظة الخليل ونتيجة لحجم الاعتقالات الواسعة التي شنتها سلطات الاحتلال شكلت حالة أثبتت أمام المحتل أن ذوي وعائلات المعتقلين الذي زاد أعدادهم بشكل ملحوظ زاد من قوة حضور هذه القضية في المدينة".
    وكشف النجار عن أن عدد الأسرى الإداريين من أبناء المحافظة وصل إلى 120 أسيراً إدارياً من أصل 200 معتقل إداري في سجون الاحتلال، كما أن أعداد الأسرى المحكمون بالمؤبد وصل إلى 135 أسيراً وأكثر من 170 أسيرا مضى على اعتقالهم اكثر من 10 إضافة إلى إن العدد الأكبر من الأسرى الذين خاضوا معركة الأضراب المفتوح عن الطعام معظمهم من محافظة الخليل، لافتا إلى أن معادلة الاحتلال في تنكيله بأبناء هذه المحافظة لن يزيدها إلا قوة ودعما لها.
    على صعيد العمل الشعبي والجماهيري دعما وإسنادا لأسرانا البواسل فقد نفذت محافظة الخليل منذ بدء العام الحالي أكثر من 100 نشاط تضامني تخللها مهرجانات مركزية واعتصامات أسبوعية ونصب خيام تضامن أمام منازل عشرات الأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى وتحديدا الأسير المريض نعيم الشوامرة وإياد حريبات ومحمود أبو صالح وعيسى النواجعة.
    في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد اللواء ميسرة أبو حمدية بتاريخ 2/4/2014، والذي أعلن عنه كيوم عالمي للانتصار للأسرى المرضى، وتبني شعراً مركزياً اتخذته المحافظات الفلسطينية كشعار في جميع فعالياتها الشعبية والجماهيرية مع الأسرى "موحدون خلف أسرانا وثوابتنا".
    وقد اعلن نادي الأسير في الخليل، كما يقول رئيس نادي الأسير، عن برنامجا وطنيا متكاملا شاركت فيه لجان أهالي الأسرى ووزارة الأسرى ولجان الأسرى المحررين وممثلي القوى الوطنية، حيث نظم منذ الأول من نيسان وحتى اليوم 15 فعالية جماهيرية بدءا من اليوم المفتوح في مدارس مديريات التربية والتعليم الأربعة الشمال والجنوب والوسط ويطا إضافة إلى فعاليات وتكريم لأهالي الأسرى في عدة قرى والتي شهدت مشاركة شعبية وجماهيرية واسعة، ونظم في مدينة الظاهرية مهرجانا ترفيها لأبناء الأسرى والشهداء وبمشاركة جماهيرية وشعبية ورسمية واسعة. وفي يوم الأسير 17نيسان انطلقت مسيرة الأحرار تحت عنوان "موحدون خلف أسرانا" شارك فيها اكثر من5 آلاف مواطن من أبناء المحافظة لتكون كما تحدثت وسائل الإعلام اكبر الفعاليات التي نظمت دعما وإسنادا للحركة الأسيرة.
    وأنهى النجار حديثه مع مراسل معا في الخليل بالقول:" أن نادي الأسير الفلسطيني شكل في هذا اليوم الوطني اكثر المحافظات دعما وإسنادا للحركة الأسيرة نظرا لحجم الهجمة التي تشن على هذه المحافظة وتحديدا منذ إعلان حكومة الاحتلال أن محافظة الخليل بما تضمه من الحرم الإبراهيمي وبعض المناطق تقع ضمن منظومة وحسب زعم الاحتلال تحت ما يسمى "الإرث الديني للشعب اليهودي".

    (المصدر: وكالة معا، 20/04/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد إياد محمد إبراهيم أبو ذياب من الجهاد الإسلامي في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني

27 مايو 1990

استشهاد الأسير قاسم أحمد الجعبري من مدينة الخليل بعد أن قامت قوات الاحتلال بإلقائه حيا من متن الطائرة المروحية

27 مايو 1969

قوات الاحتلال تسيطر على قرية زرنوقة قضاء مدينة الرملة

27 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية