الأحد 29 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    مريم.. أم فلسطينية تفتقد الأبناء وترعى الحفيدة

    آخر تحديث: الأحد، 20 إبريل 2014 ، 09:41 ص

    تتحلى بالصبر والثبات عندما تسرد تفاصيل اعتقال نجلها علاء والتهم التي وجهتها له سلطات الاحتلال الصهيونية، وكل أملها أن تواصل رعاية حفيدتها وتسلمها لوالدها عندما يعود إلى بيته من جديد.
    مريم أبو جزر التي انخرطت بالمشاركة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى في قطاع غزة قبل عقد من الزمن وتقول إن حملات التضامن،  تزيد من صمودها للتغلب على محنة اعتقال فلذة كبدها وتربية طفلته الوحيدة جمانة.
    وفي حجرات منزل السيدة أبو جزر في رفح جنوب قطاع غزة وضعت صورًا جلدية لنجلها علاء الذي يقضي حكمًا بالسجن لثمانية عشر عاما.
    ووقفت أبو جزر (70 عامًا) جامدة لبرهة وعيناها شاخصتان إلى صور نجلها وقالت: "أملي أن أبقى على قيد الحياة أربي جمانة حتى أسلمها لوالدها".
    واعتقل علاء أبو جزر في كانون ثاني/ يناير 2003 خلال مرافقة والده المريض على معبر رفح البري مع مصر.
    تقول والدته: "علاء هو أكبر أبنائي وقد تخرج من الجامعة الإسلامية وأصبح محاسبا وجرى تعينه في إحدى المؤسسات وحمل على عاتقة مسؤولية علاج والده المصاب بفشل كلوي".
    وتضيف، "لقد اصطحب علاء والده لمصر للعلاج مرتين قبل اعتقاله وفي المرة الثالثة أوقفه اليهود على المعبر واعتقلوه".
    وتوضح الأم المكلومة أن العائلة فقدت الاتصال بعلاء، وزوجها توفي بعد أشهر قهرا على اعتقال نجله وعندها سمح الاحتلال بإجراء مكالمة هاتفية بين علاء وعائلته لمدة خمس دقائق فقط".   
    وتشير إلى أن زوجة علاء توفيت وعمر طفلتها جمانة 4 أشهر وهي الآن تدرس في الصف الأول الإعدادي وانتقلت رعايتها لي بعد استشهاد عمها في حرب الفرقان عام 2009.
    وأكثر ما يحزن تلك الأم المكلومة حالة حفيدتها التي تقول إنها عاشت حياة صعبة مليئة بالحرمان والقسوة خصوصا في ظل منع الاحتلال زيارتها لوالدها.
    وتابعت حديثها: "أتمنى أن يحتضن علاء طفلته داخل المنزل وأن أسلم هذه الأمانة التي تكبر كل يوم مثل الوردة".
    وكانت محكمة صهيونية قد حكمت على علاء بالسجن ثمانية عشر عاما بتهمة انضمامه لتنظيم كتائب شهداء الأقصى والمشاركة في أعمال مقاومة ضد جيش الاحتلال.
    ووفق الحكم الصهيوني، فإن حلم الوالدة المكلومة قد يتحقق في العام 2021.
    وتنادي جمانة جدتها في المنزل بـ"أمي" وكانت تنادي عمها الشهيد أيمن بكلمة "أبي" لكن استشهاده زاد من معاناة تلك الطفلة التي تدرس هذا العام الصف الأول الإعدادي وتعتبر تفوقها أكبر هدية لوالدها المعتقل.
    كما أن جمانة تحفظ كتاب الله وتقول: "إن حلمها التالي هو زيارة والدها ومعانقته مثلما حدث مع جدتها الشهر الماضي".
    وكانت سلطات الاحتلال سمحت للجدة مريم بزيارة نجلها في السجن مرة واحدة في عام 2012، عندما استؤنفت زيارات السجون عقب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة مصرية بتاريخ 14 مايو بين الأسرى وسلطات الاحتلال الصهيوني لإنهاء الإضراب عن الطعام.
    وفي تلك الزيارة لم تلمس الأم ابنها ولم تعانقه بفعل الفاصل الزجاجي الذي يقيمه الاحتلال للإمعان في تعذيب الأسرى وذويهم.
    وفي نهاية الشهر الماضي سمح أيضًا للحاجة مريم بمعانقة نجلها خلال زيارتها الثانية في ثلاث أعوام وقد أغمي عليها وتلقت الرعاية الطبية داخل السجن وفق ما قالت.
    والهدية التي حملتها الجدة مريم من السجن هو دفتر صغير زُيّن بخط الأسير علاء الذي وصل عمره الآن (40 عاما).
    تقول الجدة: "المنكوبين اليهود مش راضين يسمحوا لجمانة بزيارة أبوها.. بس لما كان عمرها سنتين قمنا بزيارته وظلت جمانة تصرخ خلال الزيارة وتطاير لعابها على وجه أحد جنود الاحتلال".
    والسؤال الذي يسكن في ذاكرة جمانة في هذه الأيام هل ما حدث وأنا طفلة رضيعة سبب منعي من زيارة والدي أم هناك أشياء أخرى.
    وتحولت جمانة على مدار السنوات العشر الماضية إلى بطلة في وسائل الإعلام المحلية والدولية لفجاعة قصتها مع الاحتلال الصهيوني الذي حرم رضيعة من والدها وقتل عمها.

    (المصدر: الرسالة نت،17/4/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد سائد فحماوي من سرايا القدس خلال تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة بمدينة جنين

29 مايو 2003

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 50 القاضي بوقف إطلاق النار لمدة 4 أسابيع بين الفلسطينيين والصهاينة، وهذا إعلان للهدنة الأولى في حرب فلسطين

29 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية