الإثنين 04 يوليو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    عدنان: إضراب الإداريين هو الأول من نوعه بتاريخ الحركة الأسيرة

    آخر تحديث: الإثنين، 26 مايو 2014 ، 11:05 ص

    قال الشيخ خضر عدنان، مفجر ثورة الإضرابات ضد الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال أن الإضراب الذي يخوضه الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال هو الأول من نوعه في تاريخ الحركة الأسيرة فهو ليس لتحسين ظروف حياه وإنما من أجل الحرية ولم يكن مثله.
    وأعتبر خضر الذي كان يتحدث في ندوة حول الاعتقال الإداري في مدينة البيرة أن هذا الإضراب نخبوي وليس فردي، وأهم شيء في الإضراب هو الاستعداد للعودة إلى المعركة في حال نكث الاحتلال ما وعد، للحفاظ على الإنجازات التي وصل لها الأسرى.
    وأستنكر خضر النداءات التي تعلو بانتقاد الإضرابات الفردية كونها ترهق الشارع كما تقول بعض المؤسسات والأشخاص المؤسسات، وقال أنه من العار علينا أن لا نمل قبل أن يمل أسرانا وأن لا نتعب قبل أن يتعب أسرانا أن تعبنا علينا أن نتحدث خيرا أو نصمت.
    وتحدث خضر عن وضع الأسرى المضربين في المستشفيات الحالية، وقال أن لا مستشفيات مدنية وعسكرية فجميعهم قمعيون حتى الأطباء مجرمين ويتلذذون في تعذيب الأسرى الإداريين.
    وسرد خضر تجربته في الإضراب وكيف أعتقل بعد مطاردة سبعه أشهر من قبل قوات الاحتلال، وأضرب في البداية ضد همجية الاحتلال وضباطه الصهاينة في الاعتقال والتحقيق الذي تعرض له حينها، وكيف انتهى التحقيق بفترة قياسية بعد الامتناع عن الكلام والطعام".
    وتابع: "وبعد 13 يوما حولت إلى مستشفى الرملة وبعد 23 يوما اصدروا بحقي أمر اعتقال إداري فنزل علي بردا وسلاما ومن هنا كان الإضراب رفضا للاعتقال الإداري أيضا، وتحققت لي الحرية بعد هذا الإضراب".
    وقال خضر أنه ومن أسباب ضعف الإسناد الشعبي المقاربة بان الأسير قادر على الإضراب دون أن يموت، ولكن هذا ليس صحيحا، فالأن العشرات من الأسرى المضربين وتتفاوت قدرتهم الصحية على الإضراب.
    وحو طريقة الإضراب واختلافه، قال خضر: "هناك البعض يمتنعون عن أخذ أي أنواع المدعمات فقط مس وملح، فيما البعض الأخر يتناولها ولكن هذا لا يمس أي شخص ولا يمس بإضرابه وإنما يتعلق بقدرة المضرب على التحمل".
    ومن عوامل نجاح الإضراب كما يقول، وضوح الهدف الذي من أجله إضراب بمعنى أن هناك إضرابا للحرية مثل إضراب الإداريين أو إضراب لتحسين شروط الحياة مثل إضراب العام 2011 حيث أضرب الأسرى رفضا للعزل الانفرادي ومنع الزيارات.
    وشدد خضر على أن الأسير عليه عدم الاعتماد على الشارع في إسناد الأسرى لأن الأسير قبل أن يضرب يفترض أنه يعلم حجم الإسناد الموجود في الشارع، ولا يعول عليه كثيرا.
    وعزا خضر ضعف الإسناد الشارع للأسرى المضربين إلى عدم وجود قرار من مستويات عليا وقيادية كالأحزاب والشخصيات والقيادات بالدعوة للخروج إلى الشارع أو المشاركة في خيمة الاعتصامات.
    وقال أنه من المؤلم أنه خلال ساعات كان الصحفي الصهيوني وهو المعتدي في المقاطعة للاعتذار له بينما الألاف الأسرى لا يسمع من القيادة بحقهم أي كلمة، وكأنهم لا بواكي لهم".
    وتابع: "دور الأهل مهم جدا والشخصيات الاعتبارية والمثقفين والنخبة لهم دورهم أيضا بالحديث عن الأسرى وإيصال صوتهم إلى العالم وعدالة قضيتهم".
    وشدد خضر على أن هذا الإضراب هو الأول من نوعه في تاريخ الحركة الأسيرة فهو ليس لتحسين ظروف حياه وإنما من أجل الحرية ولم يكن مثله.

    (المصدر: سرايا القدس، 26/05/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

20.2%

34.5%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر محمد أبو ياسين بسبب مرض السل؛ يذكر أن الشهيد كان قد أمضي حوالي 15 عاماً في سجون الاحتلال وهو من مخيم جباليا

03 يوليو 1991

وفاة مؤسس الحركة الصهيونية ثيودور هيرتزل

03 يوليو 1904

الأرشيف
القائمة البريدية