الثلاثاء 17 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الاحتلال يتعامل مع الأسرى على أساس استمرار الإضراب

    آخر تحديث: الثلاثاء، 01 يوليو 2014 ، 10:52 ص

    تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني التعامل مع الأسرى في السجون الصهيونية كأن الإضراب مستمر ولم تعيد الإنجازات للأسرى، حيث يستمر للأسبوع الثالث على التوالي منع أهالي أسرى قطاع غزة زيارة ذويهم في السجون الصهيوني.
    وقال ناصر النجار الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر "إن الجانب الصهيوني ابلغنا بتوقف برنامج الزيارات حتى إشعار آخر".
    وأضاف النجار أن الصليب الأحمر على تواصل مستمر مع الجانب الصهيوني وفي حال إبلاغنا بعودة الزيارة سنقوم بإبلاغ ذوي الأسرى".
    وكانت دولة الاحتلال منعت أهالي أسرى من التوجه لزيارة ذويهم في السجون بعد إعلانها اختفاء ثلاثة مستوطنين قرب مستوطنة غوش عتصيون قرب الخليل.
    من ناحيته قال موفق حميد مسؤول العلاقات العامة والإعلام في جمعية الأسرى والمحررين "حسام" إن إدارة السجون تتعامل مع الأسرى وكان الإضراب قائم وما تم الاتفاق علية بين قيادة الإضراب ومسؤول الاستخبارات الصهيوني في مصلحة السجون.
    وأضاف حميد من ضمن الاتفاق لفك الإضراب إعادة الإنجازات وأهمها إعادة الكنتينة لتحسين المأكل والمشرب في رمضان والتلفزيونات والراديوهات والأدوات الكهربائية وأن يقيم الأسرى صلاة الجمعة في الفورة وحتى الآن لم تعيد إدارة مصلحة السجون هذه الإنجازات للأسرى.
    وتابع:" بالإضافة إلى ذلك برنامج الزيارات متوقف منذ إعلان دولة الاحتلال اختفاء ثلاثة مستوطنين كإجراء عقابي وهذا كان ضمن الاتفاق ولم تسمح دولة الاحتلال لأهالي أسرى غزة والضفة بالزيارة.
    وقال" ننظر بيانا من قيادة الإضراب لتوضيح ما تم الاتفاق عليه".
    وكان 130 معتقلا إداريا شرعوا في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 24 إبريل 2014 سبقهم الأسير أيمن طبيش والذي دخل في إضراب من 28 فبراير2014 وذلك من أصل 191 معتقلاً إدارياً في السجون الصهيونية بعضهم معتقلاً منذ سنين بلا تهمة أو محاكمة.
    وقد أعلن المضربون بأن خطوتهم جاءت احتجاجاً على اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني دون تهمة أو محاكمة ولمطالبة المجتمع الدولي بالضغط على دولة الاحتلال لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري.
    وعلق الأسرى إضرابهم عن الطعام في 25 يونيو بعد 62 يوماً من الامتناع الكامل عن الطعام والاكتفاء بالماء والملح أدت إلى نقل أكثر من 90 معتقلاً منهم للمستشفيات دون أن تتضح أسباب تعليق الإضراب حتى الآن.
    ومن الجدير بالذكر أن 2000 أسير فلسطيني قد خاضوا إضرابا بتاريخ 17 إبريل 2012 استمر 28 يوما للمطالبة بوقف سياسة الاعتقال الإداري التي تستخدمها دولة الاحتلال بلا أي ضوابط لعقاب النشطاء الفلسطينيين، حيث كان يرزح أكثر من 300 معتقلاً إدارياً في السجون الصهيونية بعضهم قضى مدد وصلت لسنوات دون تهمة أو محاكمة.
    وقد علق الأسرى إضرابهم بعد تعهد من قبل سلطة السجون الصهيونية والجهات الأمنية بالإفراج عن بعض المعتقلين الإداريين ومراجعة ملفات الباقين، وقد طرأ انخفاض على إعداد الأسرى الإداريين بعدها، حيث وصل في يوليو 2013، إلى 134 أسيرا إلا أن هذا العدد ما لبث أن تضاعف خلال الفترة السابقة إلى أكثر 331 أسيرا، 140 منهم تم اعتقالهم إدارياً خلال الأسبوعين الماضيين فقط.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين عثمان صدقة ومصطفى عبد الغني من سرايا القدس بعد اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية التي حاصرتهم في مدينة نابلس

17 مايو 2006

استشهاد المجاهد خالد إبراهيم الزق أثناء تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة في منطقة بيت حانون

17 مايو 2003

استشهاد الأسير المحرر ماجد عبد الحميد الداعور نتيجة سنوات السجن الطويلة حيث أمضى ما يقارب 10 سنوات في السجون الصهيونية وهو من مخيم جباليا

17 مايو 1999

ستة أسرى من حركة الجهاد الإسلامي ينجحون بتنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن غزة وهم مصباح الصوري، سامي الشيخ خليل، صالح شتيوي، محمد الجمل، عماد الصفطاوي، وياسر صالح

17 مايو 1987

الأرشيف
القائمة البريدية