الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    3 سنوات على صفقة شاليط- "شاؤول ارون" أمل بقلوب الأسرى وتبادل قريب

    آخر تحديث: ، 17 أكتوبر 2014 ، 4:02 م

    تصادف يوم غد السبت الذكرى السنوية الثالثة لصفقة شاليط "وفاء الاحرار" التي تعد أضخم عملية تبادل وتمت بين حركة حماس ودولة الاحتلال، حيث أفرجت دولة الاحتلال فيها عن 1027 أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الصهيوني جلعاد شاليط الذي اُسر خمس سنوات مع المقاومة الفلسطينية.
    تأتي هذه الذكرى على الشعب الفلسطيني ولدى كتائب القسام جندي آخر يدعي شاؤول أرون الذي أسرته في الحرب الاخيرة على غزة.
    وكان قد كشف محمد عطون النائب عن حركة حماس، والمبعد عن مدينة القدس لـ معا عن قرب صفقة لتبادل الأسرى بين حماس ودولة الاحتلال.
    كما وأكد القيادي في حماس عضو المكتب السياسي للحركة محمد نزال ان المعركة التفاوضية حول تبادل الأسرى ستدشّن قريبا، ولا معلومات مجانية حول عدد ووضع الأسرى الصهاينة المتواجدين لدى المقاومة الفلسطينية في غزة.
    ويعول الفلسطينيون وخاصة أهالي الأسرى كثيرا على إتمام صفقة "وفاء الأحرار 2" في ظل حديث عن استئناف محادثات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية ودولة الاحتلال نهاية الشهر الحالي.
    يذكر أن كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس أعلنت في العشرين من تموز الماضي أنها تمكنت من أسر جندي صهيوني خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة.
    وأكد أبو عبيدة المتحدث باسم الكتائب في حينها أن الجندي شاؤول أرون أصبح في قبضة المقاومة خلال المعارك مع جنود الاحتلال في حي التفاح شرق غزة، وتابع قائلا" انه يتحدى العدو بأن بنفي خبر خطف الجندي وان الاحتلال لم يعلن فقدانه ضمن اخفاءه لخسائره".
    عبد الناصر فروانة مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين عبّر عن أملة بأن تتكرر صفقة شاليط مرة أخرى ولكن دون الإفراط في التفاؤل على حد قوله.
    ويقول فروانة في حديث لمراسل معا بتقديري الشخصي هناك حضور لقضية الأسرى في مفاوضات القاهرة، ووفقا للمعطيات والتحديات أرى قرب إتمام صفقة محدودة ولن تكون مثل صفقة شاليط.
    ويضيف الباحث والمختص في شؤون الأسرى ان صفقة شاليط لن تتكرر لا بنفس الكم ولا الكيف ولا الزخم وأمل أن يكون استنتاجي خاطئ.
    وبالرغم من الحديث في وسائل الإعلام عن مفاوضات بهذا الشأن، فان فروانة يرى ان رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو غير جاهز لإتمام صفقة كبيرة وغير مستعد ليسجل على نفسه انه أتم صفقة ثانية في عهده بذات زخم صفقة شاليط.
    وجدد فروانة دعوته لقادة حركة حماس نشر تفاصيل صفقة شاليط، ويقول :"إذا ما حصلت صفقات نحن بحاجة لضمانات ونصوص واضحة وربما يكون هناك ثغرات في النصوص ولكن بكل الأحوال إن هذه القضية تبقي مفتوحة أمام الجميع ورغم مرور ثلاث سنوات على الصفقة لا نحن ولا من تحرر في إطار الصفقة ولا المؤسسات المعنية بالأسرى ولا المؤسسات الحقوقية اطلعت أو شاهدت أو قرأت النصوص الكاملة لتلك الصفقة".
    وأشار فروانة إلى إن مصر راع أساسي وضامن مهم، كما أكد أن الضامن الأهم وضوح التفاصيل والبنود وأن يكون ربطها بقضايا أخرى بمعني أن لا تقتصر الأمور على حسن النوايا في التعاطي مع القضية على حد قوله.
    وأكد الباحث المختص بالأسرى على إلزام دولة الاحتلال بالاتفاقيات سواء صفقة وفاء الأحرار أو فك الإضراب 2002 أو ضمن الاتفاق السياسي التي أبرم مع السلطة برعاية أمريكية وتنصلها من الإفراج عن الدفعة الرابعة.
    ودعا فروانة إلى إعادة النظر في آلية التعاطي مع دولة الاحتلال في حال التوصل لاتفاقيات سواء مع الفصائل أو المفاوض الفلسطيني.
    من ناحيته يقول الأسير المحرر عبادة بلال والمبعد من الضفة الغربية إلى قطاع غزة:" صفقة شاليط أعطتنا الأمل لطريقة الحوار مع العدو ونستطيع استرداد حقوقنا بالقوة وحطمنا نظرية العدو أن من يقاوم سيقضي حياته داخل الأسر أو تحت الأرض".
    ويضيف الأسير المحرر والمبعد من الضفة الغربية إلى قطاع غزة لمراسل معا:" الآمال تتجدد بعد 3 سنوات من الصفقة وتعطينا الثقة والتمسك بأننا أصحاب حق ونستحق الحياة".
    وأشار الأسير المحرر بلال إلى خروقات هذه الصفقة وقال :"مرت الصفقة بخروقات كبيرة وتنصل الاحتلال بالاتفاقية منها عدم عودة الأسرى إلى منازلهم بالضفة كمان نص الاتفاق، كما منع الاحتلال ذوي المبعدين من الوصول الى أبنائهم في أماكن الإبعاد".
    ودعا الراعي المصري إلى تحمل مسؤولياته والضغط على دولة الاحتلال لإلزامها باتفاقية الصفقة.
    كما دعا المفاوض الفلسطيني الى تحري الدقة أكثر في أي صفقة مقبلة والعودة الى الدوائر القانونية الأكثر دقة لإلزام العدو بنصوص الاتفاق حتى لا يستطيع التنصل من أي اتفاقية مقبلة، مؤكدا أن العدو لا يعرف إلا لغة القوة.
    وحول معايير أي صفقة مقبلة قال: "إن لم تسمح الفرصة بالإفراج عن كافة الأسرى فهناك أسيرات وأصحاب المؤبدات والمحكوميات العالية والمرضى والأشبال والأسرى القدامى".


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر مسلم عبد القادر الدودة، إثر مرض عضال نتيجة سنوات السجن حيث أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال

28 سبتمبر 2001

استشهاد الأسير المحرر محمد أحمد أبو النصر خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال، وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985م

28 سبتمبر 1986

اغتيال اللواء سعد صايل «أبو الوليد» القيادي في فتح وقائد القوات العسكرية الفلسطينية ومدير غرفة العمليات أثناء حصار بيروت 1982

28 سبتمبر 1982

معركة أم الزينات بين المجاهدين الفلسطينيين والقوات البريطانية

28 سبتمبر 1938

مقتل ضابطين صهيونيين في كمين نفذه مجاهدي سرايا القدس لسيارة صهيونية قرب طولكرم بالضفة المحتلة

28 سبتمبر 2003

اصابة مستوطنين بجراح في هجوم مسلح نفذته سرايا القدس على سيارة للمستوطنين بالقرب من مستوطنة سوسيا جنوب الخليل

28 سبتمبر 2001

استشهاد القائد ياسر ماجد الأدهمي أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

28 سبتمبر 2001

اقتحم الإرهابي اريئيل شارون وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك فهب المصلون لمنعه من الوصول إلى المصلى المرواني، وشهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة

28 سبتمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية