20 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    والدة الأسير محمد جرادات: التحقيق وظروف الاعتقال سببت له المرض وإدارة السجون ترفض علاجه

    آخر تحديث: الإثنين، 20 أكتوبر 2014 ، 12:24 م

    في كل لحظة، تستحضر الوالدة أم حسين شريط الذكريات الخاصة بابنها الأسير محمد حسين فايز جرادات (30 عاما)، الذي قضى 11 عاما في سجون الاحتلال، حتى أصبحت لا يغمض لها جفن دون أن تعانق صورته وتضعها في أحضانها ليبقى يرافقها في أحلامها بانتظار تحقق الأمل الأكبر حريته ونجاته من السجن الذي ترك بصماته على حياته وصحته فأصبح مريضا.
    تقول الأم الصابرة "منذ اعتقاله وحياتي تحولت لمعاناة مريرة، لدي 9 أبناء غيره وأحفاد، ولكن غيابه مؤلم ومحزن ومما يثير قلقي مرضه رغم انه لم يعان من أية مشاكل صحية قبل اعتقاله"، وتضيف "بسبب ظروف التحقيق والعزل والاعتقال السيئة، تدهورت حالة محمد الصحية وقبل عامين اكتشف وجود كيس دهن في ظهره ورغم مراجعته عيادة السجن رفضوا عرضه على طبيب مختص"، وتتابع "بسبب إهمال علاجه ومنع إدخال دواء مناسب له أصيب بمضاعفات ولم يعد قادرا على النوم، وبعدما اشتدت معاناته ورغم قرار الأطباء التابعين لاحتلال بحاجته لعملية يرفضون تنفيذها لأنهم يمارسون سياسة الموت البطيء بحق أبطالنا".

    أنقذوا محمد
    من مؤسسة لأخرى وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي، يتنقل أشقاء الأسير محمد المحكوم بالسجن المؤبد للمطالبة بعلاجه، ويقول شقيقه محمود "قدمنا عشرات الطلبات للمؤسسات الإنسانية وتدخلت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير مطالبين بعلاجه، لكن دون جدوى، كل يوم تتضاعف معاناته وإدارة السجون لا تحرك ساكنا"، وأضاف "حياة أخي تحولت لجحيم ومعاناة رهيبة في كل لحظة، ونستصرخ الجميع التحرك قبل فوات الأوان وإنقاذ محمد الذي أصيب بمضاعفات ولكن الاحتلال يعاقبه بسبب بطولاته".

    الأسير في سطور
    ينحدر الأسير محمد جرادات، من عائلة مناضلة من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين ، قدمت الشهداء والأسرى، وخلال انتفاضة الأقصى برز دوره النضالي من خلال مشاركته في المسيرات والفعاليات حتى بدأت قوات الاحتلال بملاحقته، ويقول شقيقه محمود "بعد الثانوية العامة، عمل أخي في مجال النجارة لفترة من الوقت ثم التحق في جهاز الاستخبارات العسكرية، حتى دهمت قوات الاحتلال منزلنا وبدأت بمطاردته عقب اندلاع انتفاضة الأقصى"، وأضاف "منذ صغره وعلى مقاعد الدراسة، كان له دور بارز في المسيرات والفعاليات، ولم يتقاعس يوما عن تأدية واجبه النضالي والوطني والاستعداد للتضحية والعطاء من أجل شعبنا وفلسطين".

    مطاردة وتهديد
    تعرضت عائلة جرادات لضغوط مكثفة من الاحتلال الذي هددها بتصفيته بعدما اتهم محمد بالانتماء لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ويقول شقيقه محمود "على مدار عدة شهور، تكررت عمليات الدهم لمنزلنا وتهديدنا بهدمه وتصفية أخي محمد الذي نجا من عدة محاولات اغتيال، ورغم الخطر رفض تسليم نفسه، واستمر في طريق الجهاد ومقاومة الاحتلال".

    كمين الاعتقال
    استمر الاحتلال برصده وملاحقته حتى حوصر مع مجموعة من رفاقه في شقة سكنية في جنين عام 2003، وروى محمود، أن الوحدات الخاصة الصهيونية هاجمت المنزل لاغتياله، وبعد ساعات من الحصار والقصف تمكنوا من اعتقاله، موضحا أن الاحتلال نقله للتحقيق الذي استمر 3 شهور حتى حكم بالسجن المؤبد بتهمة الانتماء للسرايا والضلوع في عملياتها لمقاومة الاحتلال الذي عاقبه خلف القضبان لمرات عديدة.

    فرح ودموع
    الوالدة أم حسين، تفرح تارة لأن محمد نجا من الاغتيال، وتبكي أخرى بسبب حكمه القاسي ،وتقول "مهما كان الوضع فإن السجن لن يغلق بابه على أحد، لكن يزداد حزني كلما تذكرت الحكم الذي أتمنى أن لا يقضيه وأن يفرج الله كربه وكل الأسرى ويفرحنا بحريتهم".
    في غياب محمد القسري، تقول والدته "تحولت حياتنا لاح زان ما زالت مستمرة حتى اليوم، وحتى عندما تزوج أشقاؤه وشقيقاته، لم اشعر بالفرحة ككل الأمهات، ولم املك سوى الدموع حتى بعدما رزقت بالأحفاد، وتضيف "فرحتي نزعها الاحتلال واعتقلها مع روحي وعمري محمد الحنون والمطيع والمبتسم والبطل الذي أعيش على أمنية عناقه حرا والفرح بزفافه قبل حلول القضاء والقدر".

    الأسير المجاهد/ محمد حسين فايز جرادات

    (المصدر: صحيفة القدس الفلسطينية)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد شعبان الدحدوح من سرايا القدس بقصف صهيوني وسط مدينة غزة

20 مايو 2006

اغتيال المجاهدين عبد العزيز الحلو ومحمد أبو نعمة ومحمود عوض وماجد البطش من سرايا القدس بقصف صهيوني لسيارتهم شمال مدينة غزة

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد إبراهيم الشخريت إثر انفجار عبوة ناسفة داخل منزله شرق مدينة رفح

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد حامد ياسين بهلول أثناء تصديه للاجتياح الصهيونى لحى البرازيل فى رفح

20 مايو 2004

الاستشهادي المجاهد محمد عوض حمدية من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في مدينة العفولة المحتلة

20 مايو 2002

الموساد الصهيوني يغتال جهاد جبريل، نجل الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة، بتفجير سيارته في بيروت

20 مايو 2002

استشهاد 7 عمال فلسطينيين من قطاع غزة، على يد مستوطن صهيوني مسلح في قرية عيون قارة قرب تل الربيع المحتلة

20 مايو 1990

إطلاق سراح 1150 أسير فلسطيني وعربي من السجون الصهيونية مقابل الإفراج عن ثلاثة أسرى صهاينة كانوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية "القيادة العامة" في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال والثورة الفلسطينية

20 مايو 1985

افتتاح سجن نفحة في قلب صحراء النقب

20 مايو 1985

احتلال قرى الغزاوية قضاء بيسان، والسافرية قضاء يافا، وصرفند العمارقضاء الرملة

20 مايو 1948

مجلس الأمن يقرر وقف إطلاق النار في فلسطين وتعيين الكونت فولك برنادوت وسيطًا

20 مايو 1948

إنتهاء الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بعد فشله في احتلال مدينة عكا الفلسطينية

20 مايو 1799

الأرشيف
القائمة البريدية