الخميس 06 أكتوبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    "خضر عدنان" ضحية قانون الطوارئ ..بقلم: عبد الرحمن شهاب

    آخر تحديث: الأربعاء، 03 يونيه 2015 ، 2:54 م

    بقلم: عبد الرحمن شهاب
    مدير مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية

    الأسير خضر عدنان محمد موسى (37 عامًا) مستمرٌ في اضرابه عن الطعام منذ 30 يومًا على التوالي، وذلك من أجل إطلاق سراحه وإنهاء اعتقاله الإداري، "الحرية وحقوق الانسان" عنوان نضاله الجديد ضد الاعتقال الإداري المعتمد على قانون الطوارئ للانتداب.

    للمرة الثانية؛ خضر عدنان يخوض نضالًا من أجل إطلاق سراحه ضد الاعتقال غير المبرر، والذي لم يقدم له لائحة اتهام، قصة خضر عدنان هي قصة دولة الاحتلال، الدولة التي بعد 70 عامًا من إقامتها ما زالت تعتمد على قوانين الطوارئ للانتداب، قانون يتضمن انتهاكات حقوق انسان، وحتى تمييز عنصري، وهي أيضًا قصة مجتمع يمنح الشرعية لذلك.

    خضر عدنان ليس قاتلًا ولا ظالمًا كما تصوره أجهزة الأمن أحيانًا، ولكنه يحب الحياة حتى 66 يومًا من الجوع، هكذا هو، كما الصقر الذي يرى نور الأفق، ولو لمرة واحدة.

    بنضاله المستمر؛ خضر عدنان لا يحرج فقط أجهزة الأمن أو حتى منظومة القضاء، لكنه أيضًا يحرج أجهزة الإعلام التي تتجند في أكثر الاحيان لتبني وجهة نظر الاحتلال، وحتى يحرج أيضًا كل هؤلاء الذين رفعوا راية دولة ديمقراطية تنتمي لحضارة غربية متنورة، خضر عدنان خاض في الماضي إضرابًا عن الطعام استمر 66 يومًا ضد الملف السري الذي قدمه "الشاباك" للمحكمة، والذي يعتبر ان إطلاق سراح الأسير يشكل خطرًا على الجمهور، وفي نهاية إضرابه عن الطعام تم إطلاق سراحه، ولم يتبين – باختبار النتائج – انه تسبب بأي ضرر للجمهور؛ الأمر الذي لم ينتبه له "الأحرار"، هؤلاء الذين رفعوا شعار ديمقراطية الدولة، أمر واحد انتبهوا له وهو ان نضال خضر عدنان أبرز لهم بشكل واضح ما يحاولون تغييبه عن وعيهم، وهو الفشل الكبير في إقامة دولة ديمقراطية تتنكر لقوانين الطوارئ وتتمسك بثقتها بنفسها التي تمنحها القدرة للقفز عن قوانين الطوارئ.

    في نضاله؛ يبرز خضر عدنان بشكل واضح فشل منظومة القضاء أمام الدعوات الهشة لأجهزة الأمن، وتراجع الديمقراطية عن قيمها لصالح قيم متخلفة.

    إعادة خضر عدنان للسجن مرة أخرى تهدف لإسكات صوت آخر يصرخ في أذن صماء بأن "هنا احتلال"، للأسف الشديد ان الصم هم هؤلاء "الأحرار،  أبناء الله والشعب المختار"، خضر عدنان فعليًا هو الآن في السجن ومعتقل إداريًا في دولة إسرائيل، ولكنه جعل هذه الدولة دولة معتقلة ومحبوسة خلف قضبان اعتقال، صيغت لائحة اتهامه على يد قيم الديمقراطية وقيم أنبياء إسرائيل، نضال خضر عدنان هو نضال كل أصحاب النفوس الحرة والتواقة والمستمرين في محاولاتهم للتخلص من الاحتلال وقيمه، من الظلم وأروقة التحقيق ومخرجاتها، في كل دول المنطقة، والتي تشكل دولة إسرائيل وأجهزتها الأمنية عمودها الفقري.

    نضال خضر عدنان هو نضال العالم الحر ضد منظومات القضاء في المنطقة، سواء كان قضاء وأحكام ساحة الحرب، قضاء عسكري أو حتى محكمة عدل عليا تخنع لمتطلبات الملف السري.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد محمد باسم رداد من الجهاد الإسلامي أثناء تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة ببلدة صيدا في طولكرم

06 أكتوبر 2004

استشهاد الأسير المجاهد يحيي الأطرش من الجهاد الإسلامي أثناء التحقيق والتعذيب الشديد من قبل الجنود الصهاينة فى سجن النقب

06 أكتوبر 1990

الانطلاقة الجهادية المباركة لحركة الجهاد الإسلامي، وهو تاريخ معركة الشجاعية البطولية

06 أكتوبر 1987

بدأت حرب أكتوبر على الجبهتين المصرية والسورية ضد الكيان الصهيوني

06 أكتوبر 1973

استشهاد الأسير المحرر هيثم أبو النجا من خانيونس خلال تصديه لقوات الاحتلال ويذكر أنه أمضى 7 سنوات في السجون

06 أكتوبر 2002

استشهاد الأسير المحرر زهير رزق درابيه من مخيم جباليا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في انتفاضة الأقصى

06 أكتوبر 2000

استشهاد المجاهد حسن صالح براهمة من مجاهدي الجهاد الاسلامي في عملية اغتيال صهيونية بجنين

06 أكتوبر 1992

استشهاد المجاهد سامي محمد جلامنة أحد مجاهدي سرايا القدس في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال بمخيم جنين

06 أكتوبر 2002

استشهاد القادة زهدي قريقع وسامي الشيخ خليل أحمد حلس ومحمد الجمل، في معركة الشجاعية البطولية الشهيرة وأدت إلى مقتل واصابة عدداً من الصهاينة

06 أكتوبر 1987

الأرشيف
القائمة البريدية