الخميس 07 يوليو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    غزة تنتفض ابتهاجا بانتصار الشيخ خضر عدنان

    آخر تحديث: الثلاثاء، 30 يونيه 2015 ، 11:10 ص

    نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسيرات احتفالية حاشدة في كافة مدن قطاع غزة احتفالا بالانتصار الذي حققته الشيخ خضر عدنان بعد الإضراب الذي خاضه على مدار 55 يوما رفضا للاعتقال الإداري.

    وشارك نحو 300 مسجد في الوقفة التضامنية وكانت أمام المساجد في قطاع غزة والتي احتفلت بالانتصار الذي حققه الشيخ خضر عدنان في معركة الأمعاء الخاوية والهزيمة لجيش الاحتلال.

    ورفع المتظاهرون صورا للشيخ خضر عدنان ووزعوا الحلوى وأطلقوا الألعاب النارية بمشاركة الفصائل الفلسطينية.

    أكد داود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي أنه ليست المرة الأولى التي ينكسر فيها عساكر العدو أمام هذه الإرادة , فلقد عجز العدو أن يحاكم الشيخ خضر عدنان كما عجز عن استمرار اعتقاله، ولم تسعفه قوانينه لينفذ قراره السياسي بإطعام شيخنا قسرا , ووقّع - مرغماً- قرارا يقضي بإطلاق سراحه ليلة القدر من شهر رمضان.

    وأضاف أثناء تلاوته بيان النصر: "لم نبح سرا ونحن نعلن هذا الانتصار الوطني أن نؤكد أن جيش الاحتلال رضخ أمام سلاح الإرادة ووقع قرار الإفراج عن الشيخ المجاهد, بعد أن فهم الرسالة وأدركت أجهزته أنها تتعامل مع مجاهد صلب عنيد، ينتمي لحركة لا تفرق بين جندي وقائد, وأن رسالتها التي ألقتها في قلب العدو كانت واضحة "بأن ما يصيب خضر عدنان هو مصاب لأمينها العام", وأدرك العدو أن استنفار سرايا القدس يعني أن العدو لن يفلت من العقاب لو أصيب الشيخ بسوء.

    وأكد شهاب أن انتصار الشيخ خضر عدنان، يعني أن منظومة القضاء الظالمة والمدعومة بالأجهزة الأمنية والعسكرية الصهيونية، تعمل وفق سياسة واحدة لكسر إرادة الفلسطيني, وأن هذه المنظومة إنما تتهاوى أمام إرادة أبطال المقاومة، تلك الإرادة الممتدة في جذور الزيتون على سفوح الكرمل.

    ووجه شهاب التحية لكل الأحرار والشرفاء ولكل أبناء شعبنا الذين ساندوا الشيخ ووقفوا معه في معركته الإنسانية العادلة ضد الظلم والاحتلال، ألف تحية لكل من نصره بالدعاء والكلمة والصورة والموقف، لكل من تضامن معه وناصره وخذّل عنه.

    كما وجه التحية لأبناء شعبنا في الشتات الذين اعتصموا يومياً في قلب بيروت وكل مخيمات اللجوء في لبنان دعماً وإسناداً للحق والحرية وأضاف نوجه التحية لأبناء القدس والمرابطين في ساحات الأقصى المبارك الذين لم تتوقف فعالياتهم واستمروا بها حتى اللحظات العصيبة ما قبل رضوخ الاحتلال لإرادة الحق التي لن تنكسر بإذن الله.

    كما وجه التحية لأهلنا في جنين والخليل ورام الله، ولأهلنا في غزة العزة الّذين حسموا المعركة بالموقف الذي يتعالى على كل الجراح والدمار والحصار.

    وبعث بالتحية لأهل الواجب وأصحاب الموقف الثابت والانتماء الأصيل، لجماهير شعبنا في النقب والمثلث والجليل لشبابهم ولشاباتهم، لرموزهم وممثليهم وقياداتهم الذين ما تخلفوا في أداء واجب النصرة عندما قل النصير.

    لمزيد من الصور: اضغط هنا


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهد المجاهد ثائر الطناني من سرايا القدس أثناء تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة في بيت لاهيا شمال قطاع غزة

07 يوليو 2006

استشهاد الأسير المحرر أسامة محمد النجار في إشتباك مسلح مع الوحدات الخاصة للجيش الصهيوني والشهيد من سكان خانيونس جنوب قطاع غزة

07 يوليو 1992

استشهاد الأسير صبري منصور عبد الله عبد ربه نتيجة اصابته برصاص حراس المعتقل والشهيد من سكان قرية الجيب

07 يوليو 1990

حكومة جنوب أفريقيا العنصرية تعلن أنها نجحت بمساعدة دولة الاحتلال في إطلاق صاروخ مداه 1440 كم قادر على حمل رؤوس نووية

07 يوليو 1989

إعلان ((تقرير بيل)) الذي يوصى بانتهاء فترة الانتداب على فلسطين وتقسيم فلسطين إلى دولة عربية وأخرى يهودية

07 يوليو 1937

الأرشيف
القائمة البريدية