الأحد 29 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الكشف عن محاولة إعدام ميدانية للأسير محمد أسعد من القدس

    آخر تحديث: الأحد، 18 أكتوبر 2015 ، 11:31 ص

    كشفت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، وخلال زيارتها لما يسمى مشفى سجن الرملة، عن محاولة إعدام ميدانية للأسير محمد أسعد 26 عاما من القدس، حيث نقلت رواية ما تعرض له برفقة شقيقه.

    وذكرت التفاصيل:

    قبل عيد الاضحى بأسبوع وحوالي الساعة الرابعة والنصف عصراً، كنت عائداً من عملي  للبيت انا واخي مهتدي والذي يعمل معي حلاق، وفي الطريق رأيت مستعربين يمسكون طفلاً صغيراً، وعندما رأوونا تركوا الطفل وهجموا علينا انا واخي وبدأوا بضربنا، سألتهم عن السبب ولكنهم لم يخبرونا شيء، فقلت لهم اننا عائدون من العمل ولكنهم لم يأبهوا لكلامي واستمروا بضربنا، احدهم امسك المسدس وأوقعني ارضاً، علما أنني لم اعترضه وفجأة وضع المسدس على رجلي واطلق رصاصتين من مسافة صفر، تركوني انزف ولم يسعفوني، بعدها حضرت الشرطة فأخبرتهم بما حدث ولكنهم لم يأبهوا لكلامي وجاء احدهم وادار وجهي على الارض وقيد يداي بقيود بلاستيكية وسحلوني على الارض لمسافة ما يقارب 15 متر الى ان وصلنا الجيب العسكري، ولم يهتموا لكلام اخي الذي اخبرهم انني مصاب  فدفعوه وضربوه واستمروا بسحبي على الارض نتيجة ذلك تاَذيت بكل انحاء جسدي، واخي كسرت رجله، ومن المهم ذكره ان المستعربين كانوا ملثمين وبالمحكمة ذكروا ارقامهم ولم يذكروا اسمائهم.

    وضعوني بالجيب العسكري وكان به معتقل اخر وتم وضع اخي ومعتقل اخر فوق اقدامي، اخذوني على منطقة جبلية عسكرية، طلبت منهم ان يسعفوني ولكنهم رفضوا ذلك وبالصدفة مر من هناك ضابط فاخبرته انني مصاب وعندما رأى قدمي طلب الاسعاف وتم نقلي بعد حوالي ربع ساعة الى المستشفى، وبقيت انزف مدة حوالي 7 ساعات ولم يعطوني خلالها اي اسعاف اولي او علاج، حوالي الساعة الثانية عشرة منتصف الليل تم ادخالي لغرفة العمليات وتم اجراء لي عملية بقدمي.

    تم وضعي بالمستشفى في غرفة معزولة عن المرضى لوحدي، وتم تقييد يدي وقدمي ، كان يتناوب على حراستي كل مرة  ثلاثة حراس بثلاث ورديات في اليوم، كان اهلي يحضرون للمستشفى لزيارتي وحسب مزاج الحراس احياناً يدخلوهم واحياناً يطردوهم، تم التحقيق معي بالمستشفى بعد 4 ايام من اعتقالي، بقيت في المستشفى حوالي 7 ايام، وبعدها تم نقلي لمشفى سجن الرملة، كنت اتنقل على كرسي متحرك وبعدها على عكازتين.

    ومنذ 4 ايام تركت العكازتين وبدأت اسير بدونهم ولكن وضعي مازال صعب،الجروح بدأت تلتأم، اصبعي الابهام بيدي اليمين لا اشعر به بشكل كامل وبه خدران، وهناك اوجاع  والام كثيرة، ولم يسمحوا لأهلي بزيارتي بما يسمى بمشفى سجن الرملة حتى الان.

    المصدر/ فلسطين اليوم 


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد سائد فحماوي من سرايا القدس خلال تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة بمدينة جنين

29 مايو 2003

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 50 القاضي بوقف إطلاق النار لمدة 4 أسابيع بين الفلسطينيين والصهاينة، وهذا إعلان للهدنة الأولى في حرب فلسطين

29 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية