الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    العدو يكشف سر نجاح عملية زقاق الموت النوعية

    آخر تحديث: السبت، 14 نوفمبر 2015 ، 10:44 ص

    بثت القناة العبرية العاشرة في سياق البرنامج الأسبوعي "مجلة الجمعة" تسجيلات نادرة وتعرض لأول مرة لحديث الجيش الصهيوني عبر أجهزة اتصاله أثناء عملية " زقاق الموت" النوعية قرب الحرم الإبراهيمي بالخليل في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2002 والتي قتل فيها 12 جنديا وضابطا وأصيب 14 بعملية استشهادية نفذها الشهداء: "ولاء سرور" و"ذياب المحتسب" و"أكرم الهنيني" وتبنت سرايا القدس العملية.
    وعرض مراسل القناة للشئون العسكرية ومقدم البرنامج "ألون بن دافيد" بعضاً من التسجيلات العسكرية الصوتية والتي يتضح من خلالها وجود نقص حاد في قوات الجيش القادرة على الوصول إلى منطقة الكمين في الزقاق الأمر الذي أدى إلى ذهاب قائد لواء الخليل في الجيش الصهيوني "درور فاينبرغ" بنفسه إلى المكان حيث وصل لوحده في الجيب الخاص به ودخل للزقاق ولم تمض لحظات حتى أصيب إصابة قاتلة في صدره.
    وكشفت التسجيلات أيضاً ارتباك الجيش في التعامل مع العملية حيث اتضح من خلالها انه لم ينج أحد من الجنود الذين دخلوا الزقاق إلا وأصيب برصاص ثلاثة من المسلحين الفلسطينيين كانوا يكمنون هناك في الظلام في حين لم يتجرأ الجنود على التقدم أكثر داخل الزقاق بعد أن قتل 12 منهم وأصيب 14 بجراح متفاوتة حتى تم إحضار ناقلة جند عسكرية حيث طلب أحد الجنود المرابطين هناك من الجندي الذي يعتليها البقاء بداخلها وعدم الخروج إلا انه رفض ذلك فأصابته رصاصة قاتلة.
    وبدا في التسجيل صوت مجندة تعمل في مقر قيادة الجيش بالخليل وهي تطلب من جميع القوات العاملة في الخليل التوجه إلى مكان العملية للمساعدة في إسعاف الجرحى وإخلاء القتلى والقضاء على المسلحين إلا أنها جوبهت بأحد الضباط يقول لها انه لا يوجد قوات متفرغة لتذهب وعندها حملته مسئولية ما سيحصل نتيجة لذلك.
    وقال بن دافيد أن الاشتباك استمر في الظلام الدامس لأكثر من 4 ساعات ولم يتوقف إلى عندما حضر قائد كتيبة "هناحل هحريدي" مع كتيبة من الجنود ليتمكنوا من قتل المسلحين بينما كان رئيس الأركان في حينها "موشي يعلون" على الخط الهاتفي طوال الوقت للإطلاع على سير العملية حيث شكلت نتائجها صدمة كبيرة لقادة الاحتلال في حينها.
    يُذكر أن ثلاثة من استشهاديي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وهم المجاهدين "أكرم الهنيني – ولاء سرور – ذياب المحتسب" قد نفذوا كميناً محكماً بتاريخ 15-11-2002م، قرب مغتصبة كريات أربع بالخليل فقتلوا أربعة عشر جندياً وضابطاً صهيونياً من بينهم نائب قائد منطقة الخليل بالجيش الصهيوني في عملية نوعية أذهلت قيادات أركان العدو تخطيطاً وتنفيذاً، وأطلقت عليها قوات الاحتلال اسم عملية "زقاق الموت".

    (المصدر: فلسطين اليوم، 03/05/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.5%

15.2%

37%

4.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد أمين الصوفي من الجهاد الإسلامي بإطلاق النار عليه من القوات الصهيونية الخاصة شرق مدينة رفح

20 أكتوبر 2006

اغتيال المجاهد سامح الشنيك من سرايا القدس على يد قوات الاحتلال الصهيوني بمنطقة العطعوط في نابلس

20 أكتوبر 2002

استشهاد المجاهدين: إسلام الوادية من سرايا القدس وعبد القادر المنسي من كتائب الأقصى في عملية استهدفت دورية صهيونية شرق مدينة غزة

20 أكتوبر 2004

استشهاد المجاهد: نزار أبو عرب أحد مجاهدي سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية في بحر غزة

20 أكتوبر 2007

استشهاد المجاهد: جهاد أحمد حسنين أحد مجاهدي سرايا القدس خلال اقتحام موقع عسكري صهيوني بالقرب من بوابة صلاح الدين برفح

20 أكتوبر 2004

استشهاد الأسير المحرر أنور فؤاد سعيد نصر من رفح حيث أغتيل على يد القوات الخاصة الصهيونية

20 أكتوبر 1993

استشهاد الأسير جاسر أحمد سعد أبو ارميلة في سجن جنيد نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان طولكرم

20 أكتوبر 1991

الأرشيف
القائمة البريدية