20 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الأسير جنازرة... 52 يوما من الإضراب ضد اعتقاله الإداري وعائلته تناشد للإفراج عنه

    آخر تحديث: الأحد، 24 إبريل 2016 ، 1:07 م

    منذ 52 يوما وعائلة الأسير المضرب عن الطعام سامي جنازرة لا تعلم عن وضعه الصحي شيئا سوى ما تتناقله وسائل الإعلام نقلا عن محامي الهيئات القانونية التي تقوم بزيارته، أو ما ينقله محاميه لهم، آخر هذه المعلومات هو نقله إلى المستشفى بعد تردي وضعه الصحي بسبب الإضراب.

    يقول شقيقه محمود إن شقيقه مضرب منذ 52 يوما، وبحسب ما وصله من المحامي فإنه لا يتنازل سوى الماء والملح، وهو ما جعل صحته تتراجع بشكل كبير، ويعاني من نقص في الوزن حيث وصل وزنه حاليا إلى  52 كيلو جرام، ويعاني من اضطرابات في عمل القلب، وهبوط حاد في ضغط الدم.

    ولا تعرف العائلة ما هي المضاعفات الأخرى التي طرأت على صحة جنازرة وكانت سببا في نقله إلى المستشفى يوم أمس حيث ترفض إدارة مصلحة السجون إعطاء أيه معلومات عنه حتى الأن.

    والأسير جنازرة كان قد أعلن إضرابه عن الطعام احتجاجا على تمديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية لأربع أشهر جديدة، حيث أعتقل في 15 من نوفمبر- تشرين ثاني الفائت وحول للاعتقال الإداري وقبيل الإفراج عنه تم تمديد الاعتقال الإداري له مرة أخرى.

    ومنذ ذلك الحين نقل سامي إلى العزل الانفرادي وثم إلى قسم الأسرى الجنائيين في بئر السبع حتى تم نقله يوم أمس في حاله صحية صعبه للمستشفى.

    يقول شقيقه محمود إن إدارة السجون حاولت الضغط عليه بشتى الوسائل، حيث منعت عنه الزيارات وقامت بعزله في سجن مخصص للمجرمين وتجار المخدرات، وماطلت في نقله إلى المستشفى بالرغم من تردي حالته الصحية خلال الفترة الفائتة وتعرضه للإصابة قبل أسبوع بسبب وقوعه وضرب رأسه في جدار المعتقل.

    وكان الأسير جنازرة، 43 عاما، تعرض للاعتقال أكثر من مرة في السابق، حيث اعتقل في الانتفاضة الأولى لعامين ولم يكن عمره قد تجاوز ال17 بعد، وفي الانتفاضة الأقصى تعرض للاعتقال خمسة سنوات، والمطاردة لعامين كاملين أيضا، وعاد من جديد للاعتقال ثمانية أشهر.

    وجنازرة متزوج ولديه ثلاثة أطفال أكبرهم فراس 13 عاما، ومحمود وعمره ثمانية سنوات وماريا 4 سنوات، منعوا جميعا خلال هذا الاعتقال من زيارته سوى مرة واحدة، فيما منعت والدته وأشقائه الأربعة من زيارته بالكامل.

    وناشد محمود كل المؤسسات الحقوقية والقانونية ومن يستطيع أن يقدم لشقيقه المساعدة التدخل لإنقاذ حياته في ظل تعنت إدارة السجن ورفض إدارة السجون خوض إيه حوار معه.

    وقال محمود إن 70 شابا من المخيم يخوضون اليوم إضرابا تضامنيا معه في خيمة التضامن المقامة في بيته في مخيم الفوار، أسنادا لسامي في إضرابه.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد شعبان الدحدوح من سرايا القدس بقصف صهيوني وسط مدينة غزة

20 مايو 2006

اغتيال المجاهدين عبد العزيز الحلو ومحمد أبو نعمة ومحمود عوض وماجد البطش من سرايا القدس بقصف صهيوني لسيارتهم شمال مدينة غزة

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد إبراهيم الشخريت إثر انفجار عبوة ناسفة داخل منزله شرق مدينة رفح

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد حامد ياسين بهلول أثناء تصديه للاجتياح الصهيونى لحى البرازيل فى رفح

20 مايو 2004

الاستشهادي المجاهد محمد عوض حمدية من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في مدينة العفولة المحتلة

20 مايو 2002

الموساد الصهيوني يغتال جهاد جبريل، نجل الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة، بتفجير سيارته في بيروت

20 مايو 2002

استشهاد 7 عمال فلسطينيين من قطاع غزة، على يد مستوطن صهيوني مسلح في قرية عيون قارة قرب تل الربيع المحتلة

20 مايو 1990

إطلاق سراح 1150 أسير فلسطيني وعربي من السجون الصهيونية مقابل الإفراج عن ثلاثة أسرى صهاينة كانوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية "القيادة العامة" في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال والثورة الفلسطينية

20 مايو 1985

افتتاح سجن نفحة في قلب صحراء النقب

20 مايو 1985

احتلال قرى الغزاوية قضاء بيسان، والسافرية قضاء يافا، وصرفند العمارقضاء الرملة

20 مايو 1948

مجلس الأمن يقرر وقف إطلاق النار في فلسطين وتعيين الكونت فولك برنادوت وسيطًا

20 مايو 1948

إنتهاء الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بعد فشله في احتلال مدينة عكا الفلسطينية

20 مايو 1799

الأرشيف
القائمة البريدية