20 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    مهجة القدس تشارك في المؤتمر الصحفي لدعم الأسرى المضربين بمدينة رام الله

    آخر تحديث: الأربعاء، 25 مايو 2016 ، 2:06 م

    رام الله/ مهجة القدس:

    نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى وهيئة شئون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني اليوم الأربعاء مؤتمرا صحفيا في مركز الإعلام الحكومي بمدينة رام الله؛ من أجل الوقوف على آخر التطورات والتداعيات في قضية الأسيرين فؤاد عاصي وأديب مفارجة المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال منذ 3/4/2016، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

    وخلال المؤتمر الصحفي الذي شهد حضور العشرات من النشطاء وأهالي الأسرى والمحررين ووسائل الاعلام المختلفة أعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن الأسرى الإداريين بصدد الدخول في خطوات نضالية جديدة، والتحضير لخطوات تصعيدية في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري التي تطال الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

    وأضاف قراقع أن الأسرى الإداريون سوف يبدؤون بمقاطعة محاكمة الاحتلال، لأنها محاكم غير عادلة وصورية وتكرس الظلم ضد الأسرى، وتتلقى التعليمات من جهاز "الشاباك"؛ في محاولة لإضفاء صبغة قانونية على قرارات الاعتقال الإداري التعسفي.

    إلى هذا قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس “إن خطوات الإضراب والمستمرة منذ عام 2011م وحتى اليوم تحديداً في قضية الأسرى الإداريين، جاءت جراء عدم وجود صيغة نضالية شاملة يتبناها الأسرى، فيلجؤون للإضراب الفردي.

    وأضاف فارس أن تجربة الأسير سامي جنازرة هي تعبير صارخ عن ادعاءات وأضاليل جهاز “الشاباك” الإسرائيلي حيث ادعت النيابة بوجود 38 منشوراً على “الفيس بوك” اعتبرت أنها تتضمن تحريضاً، لافتاً إلى أن هذا الإجراء يعني أن إسرائيل يمكنها أن تعتقل مليون فلسطيني بشأن منشورات على ”الفيس بوك”.

    كما ودعا إلى إعادة النظر في مواجهة الاحتلال ومنها التعامل مع المحاكم العسكرية للاحتلال، ولعل قرار منظمة “بتسيلم ”حول مقاطعتها لتعامل مع جهاز الخاص بشرطة التحقيق كان الأجدر بنا نحن أن نسبق نحن إلى قرار المقاطعة وبهذا جدد دعوته إلى كل الأطراف بالسعي للمقاطعة وبداية مع قضية الأسرى الإداريين”.

    من جانبه طالب والد الأسير المضرب فؤاد عاصي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتدخل العاجل من اجل إنهاء معاناة نجله.

    كما وطالب عاصي، الشعب الفلسطيني ومختلف الفصائل والمقاومة ومؤسسات المجتمع المدني على ضرورة التحرك، ودعم قضية الأسرى المضربين.

    وطالب أيضا هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني والمؤسسات الحقوقية، على التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية ورفع دعوى قضائية على الاحتلال الإسرائيلي.

    وفي كلمة مؤسسة مهجة القدس قال الأستاذ أحمد العوري: "أن الحالة الصحية للأسيرين فؤاد عاصي وأديب مفارجة تدهورت بشكل كبير في الفترة الأخيرة؛ حيث تعرضا لهبوط حاد بالوزن وآلام شديدة بالجسم وعدم القدرة على الحركة، وأنهما يرفضان تناول أية مدعمات طبية أو سوائل سوى الماء".

    وأضاف أن الأسير فؤاد عاصي أمضى ما يزيد عن خمس سنوات في سجون الاحتلال على فترة متفرقة ولم يمضى على الإفراج عنه من اعتقاله الأخير أكثر من ثلاثة أشهر؛ حتى يعيد الاحتلال اعتقاله مجددا؛ مطالبا بفضح ممارسات الاحتلال العنصرية وسياساته التعسفية وفي مقدمتها سياسة الاعتقال الإداري التعسفي حيث يتم اعتقال الشخص دون تهمة في مخالفة واضحة وصريحة لكافة القوانين والاتفاقيات الدولية؛ مشيرا إلى ادعاءات سلطات الاحتلال بوجود ملف سرى؛ وفي الحقيقة أنه ملف وهمي تافه؛ تتخذه سلطات الاحتلال فرصة وذريعة من أجل التضييق والتنغيص على أبناء شعبنا وملاحقتهم؛ محملا سلطات الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي فؤاد عاصي وأديب مفارجة.

    وطالب العوري المنظمات والمؤسسات الحقوقية برفع ملف الاعتقال الإداري التعسّفي الذي طال كافّة فئات الشعب الفلسطيني للمحاكم الدولية، كما وطالب ببلورة اتفاق فصائلي داخل السّجون وخارجها لمقاطعة محاكم الاحتلال الصورية التي تستخدمها إسرائيل كغطاء قانوني لجرائمها.

    جدير بالذكر أن الأسير فؤاد عاصي ولد بتاريخ 16/11/1985م؛ وهو متزوج؛ ومن بلدة بيت لقيا قضاء رام الله؛ وقد أمضى في سجون الاحتلال ما يقارب خمس سنوات في ثلاث اعتقالات سابقة؛ وهو الشقيق التوأم للشهيد محمد عاصي القيادي في سرايا القدس الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 22/10/2013م في احدى المغارات القريبة من بلدة كفر نعمة قضاء رام الله؛ أما الأسير أديب مفارجة (29 عاماً)، فهو الآخر من قرية بيت لقيا في محافظة رام الله، ومعتقل إدراياً منذ 10 كانون الأول 2014، ومدّد الاحتلال أمر اعتقاله الإداري عدة مرات بدون تهمة.

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد شعبان الدحدوح من سرايا القدس بقصف صهيوني وسط مدينة غزة

20 مايو 2006

اغتيال المجاهدين عبد العزيز الحلو ومحمد أبو نعمة ومحمود عوض وماجد البطش من سرايا القدس بقصف صهيوني لسيارتهم شمال مدينة غزة

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد إبراهيم الشخريت إثر انفجار عبوة ناسفة داخل منزله شرق مدينة رفح

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد حامد ياسين بهلول أثناء تصديه للاجتياح الصهيونى لحى البرازيل فى رفح

20 مايو 2004

الاستشهادي المجاهد محمد عوض حمدية من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في مدينة العفولة المحتلة

20 مايو 2002

الموساد الصهيوني يغتال جهاد جبريل، نجل الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة، بتفجير سيارته في بيروت

20 مايو 2002

استشهاد 7 عمال فلسطينيين من قطاع غزة، على يد مستوطن صهيوني مسلح في قرية عيون قارة قرب تل الربيع المحتلة

20 مايو 1990

إطلاق سراح 1150 أسير فلسطيني وعربي من السجون الصهيونية مقابل الإفراج عن ثلاثة أسرى صهاينة كانوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية "القيادة العامة" في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال والثورة الفلسطينية

20 مايو 1985

افتتاح سجن نفحة في قلب صحراء النقب

20 مايو 1985

احتلال قرى الغزاوية قضاء بيسان، والسافرية قضاء يافا، وصرفند العمارقضاء الرملة

20 مايو 1948

مجلس الأمن يقرر وقف إطلاق النار في فلسطين وتعيين الكونت فولك برنادوت وسيطًا

20 مايو 1948

إنتهاء الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بعد فشله في احتلال مدينة عكا الفلسطينية

20 مايو 1799

الأرشيف
القائمة البريدية