20 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    مالك القاضي.. قاب قوسين أو أدنى

    آخر تحديث: الخميس، 15 سبتمبر 2016 ، 11:53 م

     

    بقلم/ هيثم أبو الغزلان

    مُضرب عن الطعام منذ أكثر من 60 يوماً.. وضعه الصحي صعب.. أعلن إضرابه عن الطعام منذ منتصف تموز الفائت احتجاجاً على اعتقاله في 22 أيار الفائت وتحويلة للإعتقال الإداري.. تقول والدته: إن ابنها مُصر على المضي بإضرابه عن الطعام بالرغم من التدهور الشديد الذي طرأ على حالته الصحية.

    إنه مالك القاضي (19 عاماً)، من بيت لحم، والذي "يمر بأخطر حالة شهدتها الإضرابات الفردية عن الطعام منذ عام 2011"، بحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين. وتستخدم سلطات الاحتلال الإسرائيلية الاعتقال الإداري، كجزء من الترسانة "القانونية" ضد الأسرى الفلسطينيين.

    وهذا ما يؤكده المتحدث باسم منظمة (هاموكيد) الإسرائيلية، المحامي تامار بيليغ، أن الاعتقال الإداري يُشكل جزءاً من الترسانة "القانونية" التي وُضعت لسحق الفلسطينيين. والاعتقال الإداري إجراء تعسفي تلجأ إليه سلطات الاحتلال مستندة بذلك إلى قانون الطوارئ البريطاني البائد والتشريعات العسكرية الإسرائيلية، أو بأمر من القادة العسكريين للمناطق المحتلة وبتوصية من المخابرات بعد جمع "مواد سرية"، فتعتقل أشخاصاً دون توجيه لائحة اتهام محددة ودون تقديمهم للمحاكمة.

    ويتم إصدار الحكم الإداري أو التمديد الإداري عن طريق إجراءات إدارية معتمدة بذلك على ملف سري لا يحق للأسير أو محاميه الاطلاع عليه. وتكون مدة أمر الاعتقال الإداري لفترة أقصاها ستة أشهر قابلة للتجديد عدة مرات، وخلال ثمانية أيام من صدور الأمر، يعرض الأسير على محكمة عسكرية بدائية للمصادقة على الاعتقال وبدون الكشف للمتهم ولمحاميه عن التهمة وفحوى مواد الأدلة، وتلجأ له سلطات الاحتلال كإجراءٍ "عقابي" ضد من لا تستطيع توجيه لوائح اتهام ضدهم.

    وتعرض آلاف الأسرى للاعتقال الإداري منذ السنوات الأولى للاحتلال عام 1967. وفي فترة الانتفاضة الأولى عام 1987، أصدرت إسرائيل حوالي تسعة عشر ألف أمر إداري ، فيما الآلاف اعتقلوا إداريا خلال انتفاضة الاقصى.. ويقبع في سجون الاحتلال نحو 700 معتقل إداري حاليا.

    وواجه معتقلو الإداري هذا الأسلوب الإسرائيلي بإضرابات شكلت ملاحم بطولية، فقد خاض الشيخ خضر عدنان، وثائر حلاحلة، وبلال ذياب، وأيمن أطبيش، وهناء الشلبي، والمحامي محمد علان، والصحافي محمد القيق، وبلال كايد، والشقيقان محمد ومحمود البلبول، ومالك القاضي.. وغيرهم قد واجهوا سياسة الاحتلال بالإعلان عن خوضهم الإضراب عن الطعام، ما شكّل نقطة مفصلية في تاريخ الحركة الأسيرة والتفاف الجماهير حولها، لتصبح جزءا من النضال المستمر ضد الاحتلال لتعريته وكشف مخالفاته لأبسط حقوق الإنسان، ومخالفته للقوانين والأنظمة ذات الصلة.

    وردت السلطات الإسرائيلية في محاولة منها لمنع موت من يخوض الإضراب عن الطعام، إقرار الكنيست "الإسرائيلي" قانون "التغذية القسرية" بتاريخ (30/7/2015)، الذي يمنح إدارة السجون "حق التدخل الطبي" إذا وصل الأسير لمرحلة الخطر، من خلال تغذية الأسير المضرب عن الطعام عبر أنابيب تحمل الطعام السائل وتدخل من الأنف لتصل للمعدة مباشرة. وذلك لمنع حصول ردود فعل غاضبة على دولة الاحتلال إذا مات الأسير المضرب عن الطعام.

    وخاض المعتقلون الإداريون إضرابات جماعية، منها: في 17- أبريل/نيسان-2012، حيث امتنع 1600 أسير فلسطيني عن تناول وجبات الطعام، وأعادوها في ذلك اليوم إلى إدارة السجون في خطوة أطلقوا عليها "معركة الأمعاء الخاوية"، وفي الرابع والعشرين من نيسان/إبريل 2014، بدأ نحو 120 معتقلًا فلسطينيًا إداريًا في سجون "مجدو"، و"عوفر"، و"النقب" إضرابًا مفتوحًا عن الطعام؛ نتيجة اعتقالهم إداريًا دون تهمة أو محاكمة، مطالبين بإلغاء تلك السياسة، انضم إليهم بعدها العشرات من الأسرى الإداريين والمحكومين والموقوفين تضامنا مع تلك الملحمة، بعدها تجاوز عدد المضربين عن الطعام 220 أسيرًا.

    إن استمرار الاحتلال بجرائمه المختلفة بحق الأسرى والأسيرات، وانتهاكه الصارخ لمواثيق الأمم المتحدة المتصلة بحقوق الإنسان والاتفاقات الأممية الخاصة بأسرى الحرب، يُحتّم علينا جميعاً التحرك الفاعل والجاد، لوقف سياسات التعذيب والتنكيل في السجون، واعتماد سياسة وطنية جامعة للمواجهة.

    وهذا يتطلب العمل على تدويل قضية الأسرى تمهيداً لمحاكمة الاحتلال وقادته على ما يمارسونه من انتهاكات جسيمة بحق أسيراتنا وأسرانا الأبطال.

    والعمل بشكل جاد لوقف سياسة الاعتقال الاداري التي "تُشكل جزءاً من الترسانة "القانونية" التي وُضعت لسحق الفلسطينيين"..

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد شعبان الدحدوح من سرايا القدس بقصف صهيوني وسط مدينة غزة

20 مايو 2006

اغتيال المجاهدين عبد العزيز الحلو ومحمد أبو نعمة ومحمود عوض وماجد البطش من سرايا القدس بقصف صهيوني لسيارتهم شمال مدينة غزة

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد إبراهيم الشخريت إثر انفجار عبوة ناسفة داخل منزله شرق مدينة رفح

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد حامد ياسين بهلول أثناء تصديه للاجتياح الصهيونى لحى البرازيل فى رفح

20 مايو 2004

الاستشهادي المجاهد محمد عوض حمدية من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في مدينة العفولة المحتلة

20 مايو 2002

الموساد الصهيوني يغتال جهاد جبريل، نجل الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة، بتفجير سيارته في بيروت

20 مايو 2002

استشهاد 7 عمال فلسطينيين من قطاع غزة، على يد مستوطن صهيوني مسلح في قرية عيون قارة قرب تل الربيع المحتلة

20 مايو 1990

إطلاق سراح 1150 أسير فلسطيني وعربي من السجون الصهيونية مقابل الإفراج عن ثلاثة أسرى صهاينة كانوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية "القيادة العامة" في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال والثورة الفلسطينية

20 مايو 1985

افتتاح سجن نفحة في قلب صحراء النقب

20 مايو 1985

احتلال قرى الغزاوية قضاء بيسان، والسافرية قضاء يافا، وصرفند العمارقضاء الرملة

20 مايو 1948

مجلس الأمن يقرر وقف إطلاق النار في فلسطين وتعيين الكونت فولك برنادوت وسيطًا

20 مايو 1948

إنتهاء الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بعد فشله في احتلال مدينة عكا الفلسطينية

20 مايو 1799

الأرشيف
القائمة البريدية