الثلاثاء 18 يناير 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    في جنين: مُسنة تحمل نعش ابنها "الشهيد"

    آخر تحديث: الثلاثاء، 27 سبتمبر 2016 ، 9:25 م

    استشهد في سجون الاحتلال

    بكل ما تحمله من أسى ومعاناة وجلد، حملت نعش ابنها الذي حرمت أن تلمس وجهه لـ14 سنة، قضاها في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، ليعود بعدها محملاً على الأكتاف شهيداً بعد تعرضه صباح أمس لسكتة دماغية حادة في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

    المشهد كان صعباً أن يوصف، لكن تهافتت عليه عدسات المصورين، يجسدون بصورهم معاناة امرأة لم تقوى على الحركة، لكنها استنفذت كل قواها لتحمل نعش ابنها الشهيد ياسر.

    وقد وصل جثمان الشهيد الأسير ياسر حمدوني، مساء الاثنين، إلى مستشفى جنين الحكومي بعد تسلمه من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

    وانطلقت جنازة الشهيد قبل ظهر اليوم لتصل لمسقط رأسه يعبد قضاء جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

    وفي ذات السياق، اتهم وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع, الاحتلال وإدارة السجون, بقتل الشهيد الأسير ياسر حمدوني لعلمهم بمرضه دون تقديم أي علاج له.

    وقال قراقع خلال مؤتمر صحفي استعرض , خلاله أبرز نتائج تشريح جثة الشهيد حمدوني: إن سبب الوفاة يعود لتضخم في عضلة القلب التي تسبب بجلطة قلبية , مبيناً أن وزن عضلة القلب بلغت 600 جرام وهو وزن كبير جداً ومتضخم , بالإضافة الى وجود احتقان شديد في الرئتين.

    وتابع، أن الطواقم الطبية قامت بأخذ انسجة من جميع اجزاء الجسم للتعرف على سبب تضخم العضلة .

    وأكد أن هناك إجراءات  تقوم بها السبطة لمحاسبة الاحتلال  حيث سنرفع ملف استشهاد الاسير حمدوني الى محكمة الجنايات الدولية , مناشداً الجهات الدولية للضغط على الاحتلال لتقديم العلاج اللازم لجميع المرضى داخل سجون الاحتلال .

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

44.2%

19.5%

33.8%

2.6%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الشهيد طلال قويدر ينتقم لشهداء مسجد الرضوان ويقتل 3 من حرس الحدود الصهاينة بالسكين قبل أن يستشهد

18 يناير 1989

العصابات الصهيونية تنفذ مذبحة جديدة بقرية منصورة الخيط في الجليل الأعلى

18 يناير 1948

استشهاد الأسير المحرر خميس علي أحمد عبد الله من مخيم عسكر بنابلس باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد سبق وأن اعتقل عدة مرات وأمضى حوالي 8 سنوات في السجون الصهيونية

18 يناير 2002

استشهاد الأسير سعيد حمد أبو ستة في التحقيق في سجن غزة وهو من سكان خانيونس

18 يناير 1979

استشهاد الأسير موسى عبد الرحمن من قرية نوبا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية برصاص حراس المعتقل

18 يناير 1992

استشهاد المجاهد عبد الفتاح عرابي بإطلاق نار صهيوني استهدف منزله بمدية رفح جنوب قطاع غزة

18 يناير 2003

استشهاد المجاهد محمد موسى العر وثلاثة من أفراد عائلته بقصف صهيوني استهدف منزله شمال قطاع غزة

18 يناير 2009

الأرشيف
القائمة البريدية