الإثنين 28 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    سكين مهند حلبي أسست لمرحلة جديدة

    آخر تحديث: الإثنين، 03 أكتوبر 2016 ، 12:32 م

    أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل (أبو طارق)، أن انتفاضة القدس التي انطلقت بسكين الشهيد مهند حلبي قبل عام، جاءت لتؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ الجهاد الفلسطيني وتشعل الثورة من جديد وتؤكد بأن الجيل الفلسطيني الذي جاء بعد "أوسلو" لا يمكن أن يقيل أو يستقيل أو يهدأ، وأن دماء الشهداء من قبلهم تزيدهم اشتعالاً للدفاع عن أرضهم المحتلة التي تهود في القدس ويتغول فيها الاستيطان في الضفة.

    وقال المدلل في كلمة له خلال مسيرة ذكرى تأسيس وانطلاقة حركة الجهاد الإسلامي وذكرى انتفاضة القدس المباركة، :" إن سكين "مهند حلبي" تقول أن القدس لا يمكن أن تكون "اورشليم" و"الأقصى" لا يمكن أن يكون "الهيكل" المزعوم، والضفة لن تكون "يهودا والسامرة".

    وأشار، إلى أن العرب والغرب هرعوا للمنطقة عقب اندلاع الانتفاضة ليلتفوا عليها ويجهضوها، ولكنَّ شعبنا الذي لم تنكسر إرادته صمم على الاستمرار في انتفاضته فزادت عمليات الدهس والطعن بالسكاكين واقتحام المستوطنات ومواجهة الجنود.

    وبعث المدلل رسالة من غزة للضفة الغربية قائلاً:" يا أهلنا في الضفة الغربية أن هذا العدو هو عدو مجرم؛ ولا يفهم إلا لغة القوة، ولا يفهم لغة الاتفاقيات والمساومات، ولا يمكن أن يندحر عن الضفة أو القدس إلا بنفس الأدوات التي اندحر منها في قطاع غزة عام 2005، عندما انطلق أبناء الجهاد والمقاومة برشاشاتهم وسكاكينهم وعملياتهم الاستشهادية النوعية ليغضوا مضاجع العدو في كل أماكن تواجده في القطاع. لذلك فالخطة نفسها التي حدثت في غزة عام 2005، يجب أن يسير عليها أبناء شعبنا في الضفة، لأنه لا خيار لشعبنا عندما انسدت كل الطرقات، وعندما أكدت المرحلة أن مسار المفاوضات مساراً عبثيا، ولم يزد شعبنا إلا تهجيرا وقتلاً وزيادة الاستيطان حتى أكل 60% من أرضنا في الضفة والقدس. لافتاً إلى أن التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى هدفاً يسعى لتحقيقه العدو الصهيوني من خلال اقتحاماتهم اليومية له صباحاً ومساءًا. لذل لا خيار أمامكم يا أهلنا في الضفة إلا الاستمرار في انتفاضة القدس.

    وأكد المدلل للشعب والسلطة وأجهزتها الأمنية التي كان واجبا عليها أن تحمي شعبنا، إن المقاومة هي الورقة القوية بأيدي الفلسطينيين أمام عدو يقتلنا ويهجرنا صباح مساء، ويدمر ديارنا، لا خيار أمامنا إلا المقاومة، فلا تحاصروها وأطلقوا يدها لأنها الورقة القوية والتي من خلالها سنحقق أهدافنا بالانتصار على العد.

    وأوضح القيادي المدلل أن وظيفة الأجهزة الأمنية الحقيقية ليست كما رسمتها أمريكا والعدو الصهيوني، بأن تكون أداة أمنية في يد الصهاينة، وإنما واجبكم الوحيد أمام الله والتاريخ وشعبكم، أن تحموا شعبكم ومقدراته وانتفاضته ، وأن ما يسمى بمسار التسوية هو مسار عبثي لم يستفد منه إلا العدو واتخذها مبرراً وغطاء له في التغول الاستيطاني وفي إجرامه ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

    وأشار، إلى أن هذه المفاوضات العبثية كانت جسراً للعدو ليتنقل بين عواصم الدول العربية بأمن وطمأنينة، والبعض لازال يهرول للتطبيع معه. مؤكداً على أن دور الأمة اليوم أن يدعم الشعب الفلسطيني ويسنده وهو يصنع ملحمة البطولة في الدفاع عن المقدسات التي تنتهك من قبل العدو.

    وقال: "إذا كانت مليارات اليهود في كل العالم ترسل لهذه الحكومة الصهيونية المتطرفة لتمعن في الاستيطان والتهويد، فإن مقدرات الأمة اليوم التي تهدر وهذه الدماء الطاهرة التي تسقط في أزقة شوارعنا كان يجب أن تتوجه إلى بوصلتنا الحقيقية وهي فلسطين. لأن المقدسات في فلسطين ليست ملكا للفلسطينيين وحدهم وإنما ملك للأمة العربية والإسلامية، وواجب عليها أن تدعم شعبنا وهي ترى هذه الأوجاع وهذه المعاناة التي يعيشها أهلنا في غزة.

    كذلك، واجب الأمة أن تفك الحصار عن قطاع غزة وأن تفتح المعابر وأن تقدم لهم كل أنواع الدعم والإسناد.

    من جهة أخرى، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن استمرار الانقسام الداخلي لا يستفيد منه إلا العدو الصهيوني، وأن الرئيس عباس كان واجبا عليه أن يحتضن خيار الشعب وخيار انتفاضة القدس وهو الذي أكد في كل المحافل الدولية أن "إسرائيل" لم تعطيه سوى صفراً كبيراً بعد سنوات طويلة من المفاوضات التي يستفد منها إلا العدو.

    كما كان واجبا على الرئيس عباس بدلاً من أن يعزي بالمجرم القاتل أبو المشروع النووي وقائد الجرائم ضد شعبنا الفلسطيني شمعون بيريز أن يذهب لوالدة الشهيد ياسر حمدون ليقول لها بأن دماء "ياسر" لن تضيع أبداً، وأن الأسرى لا يمكن أن ننساهم ابداً.

    وقال، طالما أنه ذهب للمشاركة في جنازة بيريز فواجب عليه الآن أن يعتذر للشعب الذي أكد بكل شرائحه وكل ما يمتلكه رفضه لزيارة الرئيس عباس واشتراكه في جنازة هذا المجرم القاتل.

    وشدد القيادي المدلل، في ظل استمرار شعبنا في انتفاضة الأقصى حتى تحقيق أهدافه بدحر الاحتلال، لا بد من إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية التي قامت على أساس تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، وأن ينفض الرئيس عباس يديه من هذه المفاوضات العبثية، وأن يوقف التنسيق الأمني الذي أضر بالمقاومة ولم يستفد منه إلا العدو.

    كذلك واجب علينا كفلسطينيين أن نجلس مع بعضنا البعض وأن نتناسى خلافتنا وأن نضع استراتيجية وطنية موحدة بعيداً عن أي أجندات خارجية أو إقليمية أو حزبية، ولا بد من ترميم مشروعنا الوطني الذي يقوم على أساس المقاومة وانتفاضة القدس.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر مسلم عبد القادر الدودة، إثر مرض عضال نتيجة سنوات السجن حيث أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال

28 سبتمبر 2001

استشهاد الأسير المحرر محمد أحمد أبو النصر خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال، وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985م

28 سبتمبر 1986

اغتيال اللواء سعد صايل «أبو الوليد» القيادي في فتح وقائد القوات العسكرية الفلسطينية ومدير غرفة العمليات أثناء حصار بيروت 1982

28 سبتمبر 1982

معركة أم الزينات بين المجاهدين الفلسطينيين والقوات البريطانية

28 سبتمبر 1938

مقتل ضابطين صهيونيين في كمين نفذه مجاهدي سرايا القدس لسيارة صهيونية قرب طولكرم بالضفة المحتلة

28 سبتمبر 2003

اصابة مستوطنين بجراح في هجوم مسلح نفذته سرايا القدس على سيارة للمستوطنين بالقرب من مستوطنة سوسيا جنوب الخليل

28 سبتمبر 2001

استشهاد القائد ياسر ماجد الأدهمي أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

28 سبتمبر 2001

اقتحم الإرهابي اريئيل شارون وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك فهب المصلون لمنعه من الوصول إلى المصلى المرواني، وشهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة

28 سبتمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية