الأربعاء 10 أغسطس 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    وصية الشهيد المجاهد: إياد محمد محمود حرب

    آخر تحديث: الخميس، 17 نوفمبر 2016 ، 07:53 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾ صدق الله العظيم. [الأحزاب: 23]

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد المجاهدين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد:

    ما كانت الحياة إلا دروسًا وما كانت الأيام إلا عبرًا. إلى الذين لا يدركون ولا يفهمون أن سياسية المتغطرس شارون النازي مرتكب المجازر يوميًا من رفح حتى مخيم جنين درس، على أن الحكومة النازية ما هي إلا حكومة إجرام تتفنن في إجرامها ضد الشعب الفلسطيني، وما هي إلا حكومة متعطشة للدم. فأقول للواهمين: بأن القتل بالقتل، والدم بالدم، والبادي أظلم.

    وما أقوم بعملي هذا إلا انتقامًا لأرواح الشهداء الذين يعدون بالآلاف، وليس رغبة في القتل ولا إراقة الدماء. لأجل كل ذلك أقدم نفسي رخيصة في سبيل الله، وانتقامًا لأرواح شهداء فلسطين، وبالذكرى السنوية السابعة لاغتيال القائد المعلم الدكتور الأمين العام لـ (الجهاد الإسلامي) (فتحي الشقاقي) مؤسس (حركة الجهاد الإسلامي)، وردًا على سياسة الاغتيالات البشعة التي طالت قادة هذه الانتفاضة المباركة ومنهم أخي الشهيد (خليل محمد حرب) والشهيد (أحمد جاد الله) والشهيد (علاء خضرية)، و(خالد أبو النصر) من أبناء (سرايا القدس)، و(حامد الصدر)، و(فراس) و(همام) عبد الحق من أبناء (كتائب القسام).

    وما أقوم بعملي هذا إلا على الجزاء الأوفى الذي أدعو الله أن يوفقني لأفوز فوزًا عظيمًا، وما أقوم بعملي هذا إلا من أجل أن تحيا الأمة من بعدي حياة العزة والكرامة، وكما أثبتت الأيام السابقة أن العمليات الاستشهادية هي رد اعتبار وتحفظ كرامة الأمة وعزة الأمة التي مرغ أنفها في التراب ساسة وحكام الأمة الخونة.

    أيها المجاهدون: أدعوكم أن تردوا الصاع صاعين، فعدوكم أجبن من أن يواجه رجلاً أخذ على نفسه ألا يعود إلا إلى الجنة. وأجسادنا بإذن الله ستجعل من أجسادهم حَصَبُ جَهَنَّمَ وساء مصيرهم.

    إخوتي، أحبتي، أهلي الكرام: أدعوكم وهذه وصيتي إذا سمعتم نبأ شهادتي فذلك يوم عرسي وزفافي، ﴿وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾ صدق الله العظيم [آل عمران: 139]، وأدعوكم أن توزعوا الحلوى والشراب والتمور في ذلك اليوم، وأدعوكم إلى السير على طريق الجهاد والاستشهاد، طريق أخي وغيره من الشهداء، وإلى اللقاء في الجنة إن شاء الله.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    أخوكم الشهيد بإذن الله

    إياد محمد حرب


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهدين أمجد عجمي ومحمد عتيق من سرايا القدس بقصف صهيوني في جنين

09 أغسطس 2006

قوات التحرير الشعبية تنسف بنك ديسكاونت، وتنسف مبنى الإدارة المدنية الصهيونية، وتهاجم ثلاث مجنزرات

09 أغسطس 1969

الأرشيف
القائمة البريدية