السبت 21 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    وصية الشهيد المجاهد: محمد زكي أحمد أبو عودة

    آخر تحديث: الأربعاء، 23 نوفمبر 2016 ، 6:21 م
    الشهيد المجاهد: محمد زكي أحمد أبو عودة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله، نحمده تعالى ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح للأمة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، فصلوات الله وسلامه عليك يا رسول الله. أما بعد:

    هذه وصية الشهيد بإذن الله (محمد زكي أحمد أبو عودة) (أبو علي)، أوصيكم أولاً بتقوى الله، ولزوم طاعته، كما أحذركم ونفسي من معصيته ومخالفة أوامره. كما أوصي شباب الإسلام وأوصي أصحابي بملازمة خط الجهاد والمقاومة؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ وَلَمْ يُحَدِّثْ بِهِ نَفْسَهُ مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنْ نِفَاقٍ). [صحيح مسلم]، فحذارِ يا شباب الإسلام أن يموت أحدكم ولم يغزُ، واعلموا أنه من لم يلب استغاثة أخيه المسلم فليمت على أي دين يشاء غير الإسلام. هذا كلام الرسول يا إخواني فاحذروا. اسمعوا يا إخواني كلام رسولكم، وهو يقسم بالله ويقول: (وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ وَدِدْتُ أَنِّي أُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَأُقْتَلُ، ثُمَّ أُحْيَا، ثُمَّ أُقْتَلُ، ثُمَّ أُحْيَا، ثُمَّ أُقْتَلُ). [صحيح البخاري]، فأين الذين يبيعون أنفسهم وأموالهم لله لقوله عز وجل: ﴿إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾ صدق الله العظيم. [التوبة: 111]، واعلموا يا أحبابي بالله أنها ليست جنة واحدة، بل جنانًا فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على بال بشر.

    كما أوصي أمي وأخواتي: أن يلزمن الصلوات على وقتها، وأن يقرأوا القرآن، وأن لا يبكين ولا ينحن عليَّ إذا ما أماتني الله شهيدًا إن شاء الله؛ لأن الميت يتعذب على قدر ما ناحوا عليه.

    كما أوصي: إذا ما مت أن أدفن على السنة، ولحدًا عسى ربي أن يرحمني.

    كما أوصي: بعدم عمل أي من مظاهر الاحتفالات كما يسمى بحفل التأبين؛ لأن الإسلام لم ينص على هذه الأشياء، وأرجو أن تدفعوا هذه الأموال التي ستنفقونها في الاحتفالات إلى الأسر الفقيرة لإدخال السرور على أبناء الفقراء خيرًا لكم مما تجمعون، وخوفًا من أن يسألني الله عنها، واتقوا الله في أنفسكم وتعلموا أمور دينكم.

    كما أوصي: بلزوم تعلم أمور دينكم بجد؛ لأننا نخاف أن نسأل عنكم، كما أن أفعالكم أغلبها خاطئة، وأنني بريء من كل منكر تفعلونه بعدي خوفًا من الله عز وجل.

    كما أوصي أمي وأخواتي: أن يزغردن؛ لأن اليوم عرسي بإذن الله، وسوف يزوجني الله بالحور العين، ويدخلني برحمته بإذنه جلَّ في علاه.

    رسالة إلى أمي: أن تضمد جرحي، وأن تعلم أن جرحي التاج إذ يعلو الجبين، وأذكري يا أختي بالفخر أخًا راح يسعى لقتال الغادرين.

    كما أوصي من يتعبد في المساجد: أن يعلم أن كل اعتكافه وركوعه وسجوده لعب بالعبادة، إنما العبادة بتقديم النفس والأموال وكل شيء للمولى عز وجل.

    كما أوجه هذه الرسالة إلى أمي وأبي وإلى إخوتي: والله إني أخاف عليكم، وليس خوفًا على نفسي، فبإذن الله وحده سأشفع وأدخلكم الجنان خوفًا عليكم من الموت قبلي، فلا تبكوا عليَّ فإن الله أرحم بي منكم ومن كل الناس. وسأشفع لأصحابي الصالحين بإذن الله الواحد الصمد، وأوصيكم بالتزام الجهاد وإتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم فإنه حبيبنا وتاج رؤوسنا.

    كما أوصي: كل من يملك السلاح أن يقعد للكافرين بكل مرصد لقوله تعالى: ﴿وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾ صدق الله العظيم. [التوبة: 5]

    كما أوصيكم أحبابي بالله: أن نتعوذ بالله من الرياء، وأن تخافوا من الرياء بكل عمل تقومون به؛ لأنه إن وجد الرياء في عمل ضاع العمل، كما أوصي هذه الوصية للمجاهدين خوفًا أن تحمي عليهم النار.

    وأخيرًا أوصي إخواني: أن يتعلموا أمور دينهم، ولا يلتفتوا إلى من يتلقى علمه من افتاءاته الباطلة والذي يتبع هواه، وإياكم من التكفير فالأمة واحدة، واتقوا الله وتعلموا أمور دينكم لما هو فيه مصلحة لكم ولدينكم. كما أرجو كل من أسأت بحقه أن يسامحني، فعسى الله أن يرحمنا ويدخلنا في رحمته ويرحمنا ويدخلنا جنته. واعلموا أنني ماضٍ في سبيل الله، ولا أخشى من أعداء الله مهما جمعوا أو حشدوا، ولقاؤنا إن شاء الله جميعًا في جناته.

    وأخيرًا: أسألكم الدعاء لي ولأموات المسلمين جميعًا، عسى الله أن يعتقنا جميعًا من النار جميعًا.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    أخوكم الشهيد بإذن الله

    محمد زكي أبو عودة


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين حمدي أبو حمد ونادر أبو دقة من سرايا القدس أثناء اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية شرق خانيونس

21 مايو 2010

استشهاد المجاهد محمد طلال كساب من سرايا القدس في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال جنوب قطاع غزة

21 مايو 2002

استشهاد الأسير خالد علي أبو دية في سجن المسكوبية نتيجة التعذيب والشهيد من سكان بيت لحم

21 مايو 1997

استشهاد الأسير المحرر عارف عمران عاشور من غزة الزيتون في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال

21 مايو 1971

العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة في قرية الكابري قضاء عكا، وتقوم باحتلال قرى النهر والتل وأم الفرج قضاء عكا، والغابسية قضاء صفد

21 مايو 1948

العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة في قرية الطنطورة قضاء حيفا، راح ضحيتها ما يزيد عن 200 فلسطيني

21 مايو 1948

الثوار الفلسطينيون يهاجمون المستوطنين اليهود ويسفر الحادث عن مقتل 46 شخصاً وجرح 146 آخرين، والانتداب البريطاني يشكل لجنة لتقصي الحقائق

21 مايو 1921

الأرشيف
القائمة البريدية