الثلاثاء 17 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    وصية الشهيد المجاهد: سيد عبود سيد حسنين

    آخر تحديث: الخميس، 24 نوفمبر 2016 ، 01:00 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ﴿قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ﴾ صدق الله العظيم. [الأنعام: 162-163]

    الحمد لله رب العالمين، القوي العزيز الجبار المنتقم، الذي بيده ملكوت كل شيء، القائل في كتابه: ﴿فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء﴾ صدق الله العظيم. [البقرة: 284]، والصلاة والسلام على نبي الرحمة وسيد المرسلين والمجاهدين، وعلى آله وأصحابه الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ولم يغيروا ولم يبدلوا.

    أنا العبد الفقير إلى الله، أحد المشتاقين إلى الجنة، ابن الإسلام، ابن مصر، ابن (سرايا القدس) الذراع العسكري لـ (حركة الجهاد الإسلامي) (سيد عبود سيد حسنين) من أبناء أرض الكنانة (مصر)، من أبناء (شبرا الخيمة) محافظة (القيلوبية).

    أقول لكم: لا أستطيع أن أوصى الأقصى أكثر مما أوصى به أحبتى من إخواني الشهداء، ولكنى أذكركم بقول الله تعالى للمجاهدين: ﴿وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ﴾ صدق الله العظيم. [البقرة: 191]، وقال أيضًا: ﴿فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء﴾ صدق الله العظيم. [محمد: 4]

    إلى العلماء: علماؤنا الذين يحملون كتاب الله، لماذا تصمتون وتصبرون على هذه المذابح في فلسطين، لنا إخوة يذبحون ويقتلون كل يوم وأنتم صامتون.

    أقول لكم أيها العلماء: تذكروا حسابكم عند الله، وتذكروا عندما تقفون أمام الله وأنتم يا من تحملون كتاب الله ماذا ستقولون له؟.

    وأنتم أيها الحكام: لماذا تسكتون؟ أتخافون من أمريكا وأعداء الله ولا تخافون من الله؟. وتذكروا قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ صدق الله العظيم. [المائدة: 51]، تذكروا ذلك ماذا ستفعلون أمام الله؟ وماذا ستقولون له يوم القيامة؟ وما موقفكم أمام رب العالمين ملك الملوك؟.

    إلى أهلي وأحبائي في مصر بلدى الحبيبة: لا تحزني يا أماه، يعلم الله كم اشتقت لرؤياكم، ولكن القدس قد نادت علينا، فماذا نفعل؟، إنه واجبنا وإنه ففرض علينا. فماذا نفعل؟ أنجلس في البيوت؟! والله لنجاهد ونقاتل في سبيل الله.

    أقول لإخواني المجاهدين في كل مكان في الأرض: إن الله على نصرنا لقدير.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    أخوكم الشهيد بإذن الله

    سيد عبود حسنين


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين عثمان صدقة ومصطفى عبد الغني من سرايا القدس بعد اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية التي حاصرتهم في مدينة نابلس

17 مايو 2006

استشهاد المجاهد خالد إبراهيم الزق أثناء تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة في منطقة بيت حانون

17 مايو 2003

استشهاد الأسير المحرر ماجد عبد الحميد الداعور نتيجة سنوات السجن الطويلة حيث أمضى ما يقارب 10 سنوات في السجون الصهيونية وهو من مخيم جباليا

17 مايو 1999

ستة أسرى من حركة الجهاد الإسلامي ينجحون بتنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن غزة وهم مصباح الصوري، سامي الشيخ خليل، صالح شتيوي، محمد الجمل، عماد الصفطاوي، وياسر صالح

17 مايو 1987

الأرشيف
القائمة البريدية