الثلاثاء 17 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    القيادي البطش يحذر العدو ويحمله مسؤولية أي مكروه يصيب الأسيرين شديد وأبو فارة

    آخر تحديث: ، 02 ديسمبر 2016 ، 7:37 م

    خلال صلاة الجمعة دعماً للمضربين عن الطعام

    أدى مئات الفلسطينيين اليوم صلاة الجمعة قبالة مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة غزة، نصرة للأسيرين المضربين عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة.

    ودعا خطيب الجمعة، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، الجماهير الفلسطينية في كل مدن الضفة الغربية إلى الخروج إلى الطرقات وقطع الطرق أمام حركة المستوطنين والاشتباك معهم بالحجارة لمدة أربعة أيام فقط، للضغط على الاحتلال لكي يفرج عن الأسيرين في اليوم الخامس من الاشتباك واسترداهم أحياءً، مؤكداً أن هذه الطريقة تم تجريبها مع الشيخ خضر عدنان وسامر العيساوي وهناء الشلبي.

    وأوضح القيادي البطش ان الأسيرين شديد وأبو فارة يخوضان معركة الأمعاء الخاوية مع الاحتلال صامدين محتسبين، رافضين الخنوع والتراجع أمام جبروت الاحتلال وإدارة السجون، ليرسلوا رسالة لهذا العدو باسم الشعب الفلسطيني أنهما متمسكان بالحرية والتحرير، وأن هذا الشعب لن ينهزم وأن المقاومة لن تموت.

    وحذر البطش العدو الإسرائيلي من استشهاد الأسيرين داخل سجونه أو مستشفياته، محملاً العدو المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يصيبهما وسيدفع ثمن استشهادهما.

    وفي سياق متصل، أكد القيادي البطش على أهمية دور الأمة العربية والإسلامية في نصرة القضية الفلسطينية، ودعم صمود الشعب الفلسطيني في القدس والداخل المحتل وأهل غزة المحاصرين منذ عشرة أعوام متتالية لرفع الظلم عنهم.

    وقال:" إن هذه الأمة عليها مسؤولية أن تقف مع أسرى شعبنا وتدفع كل الإمكانيات من أجل إطلاق سراح المعتقلين.

    وأعرب عن أسفه، لعدم اكتراث جامعة الدول العربية بقضية الأسيرين شديد وأبو فارة حتى ولو ببيان للرأي العام. مشيراً إلى أن كل البرلمانات العالمية كانت تطالب بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تم أسره من قبل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ولم يأتوا على ذكر الأسرى الفلسطينيين وها هم اليوم لم يأبهوا لما يعانيه الأسيران شديد وأبو فارة.

    وتساءل البطش، لماذا كل هذا التجاهل العربي للفلسطينيين وما يتعرضون له من العدو الإسرائيلي؟ مذكراً إياهم بان على أرض فلسطين تزهق الدماء الزكية، وتوجه البنادق الحقيقية للدفاع عن المقدسات الإسلامية.

    من جهة أخرى، دعا القيادي البطش الفصائل الفلسطينية كافة، إلى تبني استراتيجية وطنية، تطمئن جميع شرائح شعبنا بأن المقاومة حية.

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين عثمان صدقة ومصطفى عبد الغني من سرايا القدس بعد اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية التي حاصرتهم في مدينة نابلس

17 مايو 2006

استشهاد المجاهد خالد إبراهيم الزق أثناء تصديه لقوات الاحتلال المتوغلة في منطقة بيت حانون

17 مايو 2003

استشهاد الأسير المحرر ماجد عبد الحميد الداعور نتيجة سنوات السجن الطويلة حيث أمضى ما يقارب 10 سنوات في السجون الصهيونية وهو من مخيم جباليا

17 مايو 1999

ستة أسرى من حركة الجهاد الإسلامي ينجحون بتنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن غزة وهم مصباح الصوري، سامي الشيخ خليل، صالح شتيوي، محمد الجمل، عماد الصفطاوي، وياسر صالح

17 مايو 1987

الأرشيف
القائمة البريدية