الثلاثاء 18 يناير 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    محمد شرف استقبل المهنئين بنجاحه واستشهاده بذات الخيمة

    آخر تحديث: السبت، 22 يوليو 2017 ، 12:52 م

    مشيئة الله دائما والصدفة في توالي الأحداث اجتمعتا في قصة استشهاد الشاب محمد شرف من قرية سلوان شرق القدس امس الجمعة،،، أسبوع واحد كان فاصلا بين فرحة النجاح بالثانوية العامة، وفرحة الشهادة على أرض القدس في جمعة الغضب نصرة للأقصى.

    ذات الخيمة التي استقبل فيها ذووه المهنئين بنجاحه الاسبوع الماضي، استقبلوا فيها المهنئين باستشهاده، فلم يستطع بعد ان يقرر ماذا سيدرس وعلى أي شهادة جامعية كان سيحصل، فكانت شهادة من الله وبقرار رباني.

    وفي منتصف الشهر الحالي، احتفل محمد بعيد ميلاده ثم بنجاحه وبالأمس كان استشهاده وتقول والدته " الحمد لله خلال اسبوع واحد حصل محمد على شهادة التوجيهي ثم أكرمه الله بالشهادة"..تنظر الى الخيمة التي تعج بالمعزين من النساء وتقول إن هذه الخيمة التي استقبلت بها الاسبوع الماضي المهنئين تستقبل فيها المعزين والمهنئين باستشهاده.

    وأضافت أن محمد اصيب برصاص مستوطن اطلق النار عليه في منطقة راس العمود بعد أن صلّى الجمعة، وقالت" كان عائدا بطريقه الى منزله، كل جمعة يصلي في الاقصى، وكأي انسان مسلم ذهب يصلي الى بيت الله، قيود وابواب الكترونية حالت دون وصوله الى الاقصى فصلّى بالشارع، وهو في طريقه لبيته استهدف ومجموعة من الشبان برصاص مستوطن".

    واوضحت انهم وصلوا الى بيتهم بعد اداء الصلاة ثم تلقى الوالد اتصالا هاتفيا بأن محمد أصيب، وأضافت" قبل اخباري بذلك شعرت بأن الحديث يدور عن محمد فقال لي لا تخافي، فيما ذهب للتأكد من خبر إصابته... وبعد عدة دقائق تم ابلاغي بخبر الاستشهاد، وعلى الفور نقل الجثمان الى المقبرة".

    وقالت والدته إن الاوضاع الحالية التي تشهدها مدينة القدس هي ضريبة الفلسطينيين للصمود، مستهجنة الصمت والتخاذل العربي اتجاه ما يحصل بالقدس.

    أما عمته قالت" صلّى محمد مع الآلاف عند أقرب حاجز تمكنوا من الوصول اليه في حي رأس العمود، وخلال أدائهم صلاة السنة تم قمعهم بالقنابل والمطاط، بالأمس كان يحدثنا ويسألنا عن أي جامعة يسجل وماذا يدرس وأي تخصص ننصح به، كان طموحه أن يتعلم ويكمل نجاحه في المستقبل".


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

44.2%

19.5%

33.8%

2.6%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الشهيد طلال قويدر ينتقم لشهداء مسجد الرضوان ويقتل 3 من حرس الحدود الصهاينة بالسكين قبل أن يستشهد

18 يناير 1989

العصابات الصهيونية تنفذ مذبحة جديدة بقرية منصورة الخيط في الجليل الأعلى

18 يناير 1948

استشهاد الأسير المحرر خميس علي أحمد عبد الله من مخيم عسكر بنابلس باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد سبق وأن اعتقل عدة مرات وأمضى حوالي 8 سنوات في السجون الصهيونية

18 يناير 2002

استشهاد الأسير سعيد حمد أبو ستة في التحقيق في سجن غزة وهو من سكان خانيونس

18 يناير 1979

استشهاد الأسير موسى عبد الرحمن من قرية نوبا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية برصاص حراس المعتقل

18 يناير 1992

استشهاد المجاهد عبد الفتاح عرابي بإطلاق نار صهيوني استهدف منزله بمدية رفح جنوب قطاع غزة

18 يناير 2003

استشهاد المجاهد محمد موسى العر وثلاثة من أفراد عائلته بقصف صهيوني استهدف منزله شمال قطاع غزة

18 يناير 2009

الأرشيف
القائمة البريدية