الثلاثاء 18 يناير 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الشهيد محمد أحمد كميل .. الطامح لنيل الشهادة في المدينة المقدسة

    آخر تحديث: السبت، 19 أغسطس 2017 ، 2:12 م

    أصيب المجاهد محمد كميل بجروح خطيرة في معركة جنين، بينما استشهد شقيق زوجته في تلك المعركة، ولولا أن طبيباً ألقى نظرة فاحصة على جسد محمد الذي كان يلتقط أنفاسه بصعوبة، لكانوا وضعوه مع جثامين الشهداء.

    كان ذلك عام 1936 في الثورة الفلسطينية الكبرى ضد قوات الاستعمار البريطاني، وفي ذلك العام كُتب للمجاهد محمد كميل الشفاء والبقاء، وأكمل حياته لينجب أولاداً، من خلفهم أحفاد، أحدهم الفدائي محمد كميل صاحب معركة عام 2016 التي كانت في القدس هذه المرة.

    وُلد الشهيد محمد أحمد كميل عام 1996 لأسرة عرفت المقاومة منذ زمن بعيد، ودخلت أسماءُ أبنائها قوائمَ الشهداء على مدار ثورات الشعب الفلسطيني وانتفاضاته.

    عَمِل محمد في قسم المياه ببلدية قباطية، شاب لطيف محب للحياة والناس، يمارس الرياضة دائماً، وكان لاعباً مميزاً في نادي قباطية وأندية محافظة جنين، بهذه الأمور أحبّ والده أحمد كميل "أبو العز" أن يعرفنا عليه.

    في ذلك الصباح لم يكن متجهاً إلى عمله في البلدية، سألته والدته إلى أين سيذهب، فأجاب "على محكمة أحمد إسماعيل" أي صديقه الشهيد أحمد زكارنة الذي كان بصحبته في ذلك اليوم. كان محمد هادئاً تماماً على غير طبيعته التي تعودتها والدته وأهله، وتحاشا النظر في عيني والدته، لئلا يبدو حزيناً لفراقها المرتقب.

    شقيق محمد الأكبر "عز الدين" لم يقوَ على التحدث، وعند سؤاله عن أخيه الشهيد تجرع دموعه ولم يبدها للعيان واكتفى بالصمت.

    أما الشقيق الأصغر "طارق" ثالث الإخوة البالغ 16 عاماً فهو أسير لدى قوات الاحتلال منذ يوم استشهاد محمد.

    أخطرت قوات الاحتلال مؤخراً العائلة بهدم منزلها، تماماً كما تفعل مع العشرات من ذوي الشهداء والأسرى، لكن ذلك لم يكن يعني لعائلة كميل شيئاً والدموع ما زالت تنساب لفراق محمد الغائب جسداً الحاضر وجداناً.

    لم ينطق الأب والأم والشقيق والمحبون من حولهم إلا بعبارات الفخر والاعتزاز بالابن محمد، الذي طالما كان يبغض الاحتلال وممارساته بحق أبناء شعبه، كيف لا وهو من عائلة قدمت أكثر من شهيد، فخاله شهيد ارتقى عام 1992 بعد مطاردته من الاحتلال، وخال والده استشهد قبل 80 عاماً، وجده أحد ثوار جنين في ذلك الوقت.

    محمد كميل وأحمد زكارنة جمعتهما صداقة قوية، وعلاقة مصاهرة تزوج خلالها شقيق أحمد من شقيقة محمد، حتى جمعهما طموح الاستشهاد في المدينة المقدسة، وهناك نالاها معاً.

    المصدر/ موقع الانتفاضة


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

44.2%

19.5%

33.8%

2.6%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الشهيد طلال قويدر ينتقم لشهداء مسجد الرضوان ويقتل 3 من حرس الحدود الصهاينة بالسكين قبل أن يستشهد

18 يناير 1989

العصابات الصهيونية تنفذ مذبحة جديدة بقرية منصورة الخيط في الجليل الأعلى

18 يناير 1948

استشهاد الأسير المحرر خميس علي أحمد عبد الله من مخيم عسكر بنابلس باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد سبق وأن اعتقل عدة مرات وأمضى حوالي 8 سنوات في السجون الصهيونية

18 يناير 2002

استشهاد الأسير سعيد حمد أبو ستة في التحقيق في سجن غزة وهو من سكان خانيونس

18 يناير 1979

استشهاد الأسير موسى عبد الرحمن من قرية نوبا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية برصاص حراس المعتقل

18 يناير 1992

استشهاد المجاهد عبد الفتاح عرابي بإطلاق نار صهيوني استهدف منزله بمدية رفح جنوب قطاع غزة

18 يناير 2003

استشهاد المجاهد محمد موسى العر وثلاثة من أفراد عائلته بقصف صهيوني استهدف منزله شمال قطاع غزة

18 يناير 2009

الأرشيف
القائمة البريدية