21 يناير 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    أسرى الجهاد الإسلامي يحيون ذكرى الانطلاقة والاستشهاد

    آخر تحديث: الإثنين، 30 أكتوبر 2017 ، 12:37 م

    مند بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر يبدأ أسرى حركة الجهاد الإسلامي في داخل سجون الاحتلال بالتحضير لإحياء ذكرى الانطلاقة الجهادية واغتيال مؤسس الحركة ومعلمها الشهيد فتحي الشقاقي، بالرغم من كل تضييقيات الاحتلال.

    ويقبع في سجون الاحتلال أكثر من 500 أسيرا من مجموع الكلي للأسرى، 60 منهم يقضون أحكاما بالسجن المؤبد مدى الحياة، وقرابة ال 55 أسيرا يحتجز ضمن ما يعرف بالاعتقال الإداري بلا تهمة واضحة موجه إليه.

    "وكالة فلسطين اليوم" وبالتواصل مع مصادر خاصة في سجن النقب الصحراوي رصدت أهم هذه الفعاليات التي قام بها أسرى الحركة في السجن، والمقدر عددهم ب 190 أسيرا موزعين على ثلاث أقسام مشتركة.

    فمع بداية شهر تشرين أول/أكتوبر بدأ برنامج أحياء ذكرى الانطلاقة والاستشهاد والتي تضمنت إنتاج الكراسات والنشرات التي تتحدث عن نشأه الحركة والانطلاقة الجهادية بدا من الحوار الفكري الذي حدث في العام 1975 في جامعة الزقازيق في القاهرة، وانتهى بتأسيس الحركة في الفترة التي سبقت عملية الهروب الكبير التي نفذها أربعة من كوادر الحركة من سجن المركزي في السادس من أكتوبر، واستشهادهم.

    ورافق هذه النشرات تنظيم برامج ثقافية ودورات تعليمية (تجويد القرآن، اللغة العبرية، الدورة الصحافية والإعلامية)، والدوريات الرياضية (دوري شطرنج، وكرة قدم...الخ)، وفي يوم ال 26 من عشرين أكتوبر كانت ذروة هذه النشاطات والفعاليات حيث نظمت في جميع الأقسام مهرجانات احتفالية في ذكرى اغتيال الشقاقي ال22، حيث إلقاء الكلمات باسم الحركة و باسم ممثلي أسرى الفصائل الأخرى في القسم.

    وتتضمن الكلمات ممثل الجهاد الإسلامي الحديث عن شخص الشهيد وحياته ومساهماته الفكرية والجهادية ودوره في تحويل فلسطين للقضية المركزية للأمة، وانتقال الحركة الإسلامية إلى العمل النضالي المقاوم بعد غياب عن الساحة لسنوات طويلة، إلى جانب الحديث عن ملف المالحة وأهمية المضي قدما فيه وتكريس هذه المصالحة في السجون.

    وتضمنت المهرجانات أحياء ذكرى جميع شهداء تشرين من أبناء الحركة، أمثال هنادي جرادات، لؤي السعدي، الشهيد محمد الأشقر الذي استشهد في سجن النقب، وغيرهم من الشهداء الذين كانت لهم تأثيرهم الكبير على الحركة.

    وعلى هامش المهرجانات تم توزيع الشهادات وتخريج المشاركين في الدورات المختلفة على وقع أنشودة " أنت يا فتحي الشقاقي في عيون في القلب باقي" والتي كانت حاضرة في كل أقسام السجن خلال شهر تشرين أول كلها.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

44.9%

19.2%

33.3%

2.6%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهد مراد إبراهيم الباشا من سرايا القدس بعد محاصرة منزله من قبل الوحدات الخاصة الصهيونية في مدينة طولكرم

21 يناير 2008

الأرشيف
القائمة البريدية