الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    عملية بيت ليد الاستشهادية.. الصاروخ المزدوج

    آخر تحديث: الثلاثاء، 22 يناير 2019 ، 09:59 ص

    يوم أشرقت فيه شمس الانتصار وفجرت فيه بحور الذل والعار وانجلت فيه سحب الظلم والآلام وفاح نهاره بمسك أنور وصلاح وصدحت مآذن المساجد بصيحات المجد والفخار وردد الجهاد الإسلامي بصوت واحد هتافا (نعم لخيار المقاومة ولا خيار سواه).
    ففي تاريخ 22/1/2014م، يكون قد مضى على عملية بيت ليد الاستشهادية البطولية، تسعة عشر عامًا تلك العملية التي هزت أركان الكيان الصهيوني، سواء من حيث طريقة التنفيذ أو من عدد القتلى الصهاينة من الجنود معظمهم.
    فكانت أول عملية استشهادية فلسطينية مزدوجة تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي عام 1995، أو من حيث النتائج الكبيرة التي حققتها حيث بلغ عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال 26 جنديا ونحو ثمانين جريحا.
    الثنائي المزدوج "أنور سكر" و"صلاح شاكر"، ترجلا بملابس الجيش الصهيوني أمام مفترق بيت ليد قرب مدينة أم خالد المحتلة والتي تعرف صهيونيا باسم "نتانيا"، ليتقدم أنور سكر ويفجر نفسه وسط تجمع الجنود (المتواجدين أمام المقصف)، وما تكاد تمر دقائق حتى يفاجئوا بانفجار ثان لاستشهادي آخر وهو صلاح شاكر، لتتوالي بعد ذلك أرقام القتلى والجرحى، فيسقط 22 قتيلاً وما يقارب 80 جريحا".
    بعد ذلك قتل أربعة متأثرين بجراحهم آخرهم مات بعد عام من العملية البطولية.. ليصبح العدد النهائي 26 قتيلاً من ضباط وجنود جيش العدو الصهيوني.
    صلاح أنور، هكذا ارتبط أسمائهما، فارسان وحلم واحد، فصلاح شاكر، ابن مخيم رفح، الحامل لشهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي، والذي كان شاهدا علي مجزرة الأقصى سنة 1990، فعمل في طواقم الإسعاف، وقد أصيب 7 مرات في مواجهات الانتفاضة واعتقل لمدة 18 يوما.
    وأنور سكر ابن الثالثة والعشرين، من حي الشجاعية بمدينة غزة، كان يعمل نجارا للموبيليا، امتاز بنشاطه الدؤوب خلال انتفاضة العام 1987، وانضم للجان حركة الجهاد الإسلامي قبل اندلاع الانتفاضة، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي عملية هزت الأرض من تحتهم.. وكان يتمنى أن يكون هو المنتقم الأول لاستشهاد قائده هاني عابد لكنه سبقه في ذلك الاستشهادي هشام حمد في عملية نتساريم (مفرق الشهداء).
    فقد شكلت عملية بيت ليد البطولية فارق خطير لدى الكيان الصهيوني، باعتبارها تطور نوعي كارثي يهدد أمن (الدولة العبرية)، حيث أنها كانت أول عملية ازدواجية تمكنت من اختراق التحصينات والاحتياطات الأمنية الصهيونية، لتستهدف موقع عسكري صهيوني، محطة لنقل الجنود وتسقط عددا كبيرا من القتلى والجرحى الجنود، والذين كان من ضمنهم ضباط أيضا.
    لقد جعل أنور وصديقه صلاح دولة الاحتلال كلها تبكي.. وجميعكم شاهد: الجنود الصهاينة يبكون كما النساء.. حتى أنه ظهرت على جنود بني صهيون (أعراض بيت ليد)!!!
    فكانت وما زالت (بيت ليد) الكابوس الذي يقض مضاجع قادة دولة الكيان الصهيوني وجنودهم الجبناء.. حتى أن الكثير من الجنود لم يعودوا يستقلون الباصات من مفترق بيت ليد ولم يعودوا يقفون فيه مطلقاً.
    وقد جاءت ردود الفعل الصهيونية مرتبكة، تدل على عمق المأزق وعجزهم عن مواجهة هذا النوع من الاستشهاديين، فعلي الأثر خرج المجحوم إسحاق رابين - رئيس وزراء الكيان في حينه - ليعلن هزيمته أمام شعبه بقوله: "ماذا تريدونني أن أفعل؟ أأعاقبهم بالموت؟ إنهم يريدونه"!. ويأتون هنا من أجله.

    بيت ليد المعجزة
    "بيت ليد" هي الحلم الذي كان عز الدين الفارس يصنعه أمام ناظره ويرنو إليه من بعيد يرقبه مع كل فجر. محمود الخواجا لم يعرف طعم الراحة منذ اغتيال صديقه هاني عابد، وبدأ التخطيط لعملية الرد الكبير.. تم رصد مكان العملية بدقة لعدة أسابيع.. الهدف مقصف يرتاده جنود العدو في مفرق بيت ليد.. تم الإعداد للعملية جيدا وتم نقل صلاح شاكر من رفح وأنور سكر من الشجاعية إلى مكان العملية وتم إحضار البدلات العسكرية التي تشبه بدلات الجنود مع حقائب المتفجرات (T.NT) كل حقيبة خمسة عشر كيلو جرام تم استخراجها من ألغام قديمة. وننوه هنا إلى أن الشهيد صلاح شاكر رحمه الله أصيب في الانتفاضة الأولى سبع مرات وكذلك كان من الطلبة المتفوقين جدا في الدراسة، حيث حصل على المرتبة الأولى في شهادة التوجيهي على مستوى قطاع غزة وهو كذلك حاصل على بكالوريوس علاج طبيعي ويشار أيضا إلى أن أنور كان نائما في السيارة أثناء الطريق كما روى الأخ الذي نقله إنها نعم الله تحوط الشهداء.
    في صباح يوم الأحد 22-1-1995م الساعة التاسعة صباحا تقدم الاستشهادي الأول أنور سكر وفجّر نفسه في مقصف الجنود موقعا عدد من القتلى والجرحى وصلاح يراقب صديقه وهو يصعد إلى جنة عدن ودار الشهداء وانتظر صلاح بضع دقائق برباطة جأش لحظة عمره التي طالما تمناها وعشقها وحلم بها وتاق واشتاق لها وهو ينادي: (انتظرني يا صديقي... انتظر بثبات الجبال الرواسي ولسان حاله) يقول: (واشوقاه إلى من يراني ولا أراه... يا حبيب من تحبب إليه... يا قرة عين من لاذ بك وانقطع إليك... يا لها من لحظة) صلاح يغادر عالم الإثم والخطيئة في الدنيا الفانية إلى عالم الطهر والنقاء في الملأ الأعلى يصافح الملائكة ويعانق رسول الله، إنها لحظة أفضل الشهداء.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أفضل الشهداء الذين يقاتلون في الصف الأول فلا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا أولئك يتلبطون في الغرف العلا من الجنة يضحك إليهم ربهم فإذا ضحك ربك إلى عبد في موطن فلا حساب عليه) ومضى صلاح بيقين الجيل القرآني المحمدي الأول واندّس وسط الجنود بعد تجمعهم للمرة الثانية وفجر نفسه موقعا عددا كبيرا من القتلى والجرحى في الصهاينة مرة أخرى، ليتحقق توازن الرعب مع العدو الصهيوني واستشهد القمران أنور وصلاح في العملية، وليأتي الدكتور فتحي رحمه الله في مساء يوم العملية ليعلن بشكل رسمي وهو يبتسم تارة ويضحك تارة أخرى ضحكات فرح ورضا... إنه الفرح الإلهي بتحقيق حلم عمره فالبسمة تعود إلى المحرومين والعملية تشفي صدور قوم مؤمنين... بعد طول عذاب وتعب وألم وسجن ومنافي وجد واجتهاد ودموع وأحزان ليفرح الفارس ويقول: (نعم نعم لقد قامت "قسم" بتنفيذ العملية... انتقمنا لدم الشرطة الفلسطينية...الشهداء يعشقون خيار الحياة الأفضل)، (قبل العملية بأقل من أسبوع قتل ستة من الشرطة الفلسطينية) سألوه أي سألوا الشقاقي: كيف تغسلون أدمغة هؤلاء الشبان؟ فقال: والله هم الذين يغسلون أدمغتنا ويقنعوننا بالشهادة، وليعلم رابين وجنرالاته أنه كلما قتل منّا قائد فليجهز توابيت لجنوده" بيت ليد" بدر الجهاد الإسلامي العظيم وعذاب الله الذي ساقهُ لليهود فبكى في هذا اليوم الرباني المجرم رابين وجنرالاته وكيانه العبري الزنيم بكوا على جنودهم الصرعى وأخذ رابين في هذا اليوم قراره الحاقد القاضي باغتيال الدكتور الشقاقي الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أستاذ الاستشهاديين ردا على العملية وعندما علم الشقاقي قال: في ثقة ويقين "من يأخذ على عاتقه قرار اغتيالي سيفقد مستقبله" سألوه ألا تقوم بعمل استشهادي؟ فقال: "الشهادة حلمي منذ الصغر.. أحسست بالاقتراب منها في فترة التحقيق معي وتمنيتها؛ ولكن وضعي السياسي والتنظيمي كان يدفعني بعيدا عنها، على كل لا زلت أنتظر"، وكان رحمه الله يُهدد بالاغتيال، ولقد اعتبرت "بيت ليد" الأقوى على مدار مسيرة الصراع مع الكيان العبري ولقد شكلت "بيت ليد" تجسيدا لحلم الفارس ونورا سماويا ربانيّا لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ولكل المجاهدين الصادقين والشرفاء والأحرار.

    سياسة ما بعد بيت ليد
    لم تتوقف ردود الفعل الصهيونية عند هذا الحد، ففضلا عن موجة الاستياء والخوف التي ضربت الكيان الصهيوني، فإن هذه العملية أثارت الرأي العام الصهيوني، مطالبا الساسة التعامل بشكل جدي إزاء العمليات الاستشهادية ومن يقف وراءها، والحيلولة دون وقوع بيت ليد (جديدة) باتخاذ إجراءات أمنية صارمة.
    وهو ما دفع رابين بالتفكير في وضع خطة لفصل دولة الكيان عن الضفة الغربية وقطاع غزة، وإتباع سياسة الاغتيالات لتصفية كل من يقف وراء مثل هذا النوع من العمليات، ولازالت دولة الكيان حتى اليوم تتبع سياسة الاغتيالات، بالفعل، فقد تم استهداف العقول المدبرة لبيت ليد، فطالت أيدي الموساد الشهيد القائد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي، ومن قبله مؤسس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمود الخواجا، ومن بعدهما الشهيد المهندس محمود الزطمة (مهندس الأحزمة الناسفة لعملية بيت ليد) والذي تمكنت قوات الاحتلال من اغتياله خلال الانتفاضة الحالية، هذا بالإضافة إلى اعتقال عدد من كوادر الجناح المسلح لـ"الجهاد" بتهمة المشاركة في التخطيط لتلك العملية.

    جثمانا الشهيدين
    هذا وبالرغم من مرور تسعة عشر عاما على وقوع العملية، إلا أن سلطات الاحتلال الصهيوني لا زالت تحتفظ بجثماني الشهيدين ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية في هذا السياق، وترفض تسليم جثمانيهما لذويهما في قطاع غزة.

    (المصدر: موقع سرايا القدس، 22/1/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر مسلم عبد القادر الدودة، إثر مرض عضال نتيجة سنوات السجن حيث أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال

28 سبتمبر 2001

استشهاد الأسير المحرر محمد أحمد أبو النصر خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال، وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985م

28 سبتمبر 1986

اغتيال اللواء سعد صايل «أبو الوليد» القيادي في فتح وقائد القوات العسكرية الفلسطينية ومدير غرفة العمليات أثناء حصار بيروت 1982

28 سبتمبر 1982

معركة أم الزينات بين المجاهدين الفلسطينيين والقوات البريطانية

28 سبتمبر 1938

مقتل ضابطين صهيونيين في كمين نفذه مجاهدي سرايا القدس لسيارة صهيونية قرب طولكرم بالضفة المحتلة

28 سبتمبر 2003

اصابة مستوطنين بجراح في هجوم مسلح نفذته سرايا القدس على سيارة للمستوطنين بالقرب من مستوطنة سوسيا جنوب الخليل

28 سبتمبر 2001

استشهاد القائد ياسر ماجد الأدهمي أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

28 سبتمبر 2001

اقتحم الإرهابي اريئيل شارون وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك فهب المصلون لمنعه من الوصول إلى المصلى المرواني، وشهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة

28 سبتمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية