الأربعاء 25 نوفمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    سلسلة فعاليات تضامنية مع الأسير ماهر الأخرس في الضفة المحتلة

    آخر تحديث: السبت، 17 أكتوبر 2020 ، 11:17 ص

    في جنين وبيت لحم والقدس المحتلة

    الضفة المحتلة/ وكالات:

    شارك عشرات المواطنين اليوم في الضفة المحتلة في سلسلة فعاليات للتضامن ودعم وإسناد الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس الذي يواصل إضرابه لليوم الـ82 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري التعسفي.

    ففي محافظة جنين وفي بلدة سيلة الظهر وأمام منزل الأسير ماهر الأخرس أدى العشرات صلاة الجمعة.

    بدوره قال الشيخ هاني جرادات خطيب صلاة الجمعة التي أقيمت أمام منزل الأسير ماهر الأخرس ببلدة سيلة الظهر بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة أن المحتل الصهيوني يستخدم كافة أساليب القهر والإذلال للنيل من أسرانا وإرادتهم وصمودهم، مستشهداً بما جاء في تعاليم شريعتنا الاسلامية من حماية الإنسان وضرورة احترامه وتكريمه، وما أرسته من تعاليم عليا في معاملة الأسرى.

    وأشار جرادات أن المصطفى صلى الله عليه وسلم أعطى أمثلة حية على حفظ وصيانة كرامة الانسان وحقوقه وحقوق الأسرى، وأن تلك التعاليم تتفوق على كل قوانين العالم وديمقراطيته منذ مئات السنين، موضحاً أن المؤمن عون لأخيه المؤمن، وأن الواجب يحتم على الكل الفلسطيني المشاركة وبقوة في كافة فعاليات التضامن مع الأسير الأخرس.

    وأضاف جرادات أن الأخرس اليوم يمثل نموذجا للمقاوم الفلسطيني الصلب، وأن التعنت الصهيوني في قضية الأخرس يهدف لكسر إرادته وإرادة كافة الأسرى وكل الشعب الفلسطيني.

    وبعد صلاة الجمعة قال الشيخ خضر عدنان في وقفة تضامنية أمام منزل الأسير ماهر الأخرس أن الاحتلال الصهيوني يحارب يوماً بيوم لكسر صلابة وإرادة شعبنا، ويتضح ذلك من خلال إصراره على رفض الإفراج عن الأسير ماهر الأخرس الذي يستمر في إضرابه لليوم الـ82 على التوالي.

    وأشار عدنان إلى أن الضغوط على الأسير ماهر الأخرس متعددة في هذا الإضراب، إلا أن الأسير مستمر في إضرابه وهو على يقين بقرب الانتصار إن شاء الله.

    وأضاف عدنان أن الاحتلال لا يلتزم بتنفيذ أي اتفاقات مؤجلة مستشهداً بتجربة إضراب 2012م حين تعهد الاحتلال بتنفيذ جملة من مطالب الأسرى على مراحل، في حين أنه لم يلتزم بتنفيذ أي بند مؤجل، ولم يلتزم إلا بما تم تنفيذه مباشرة لتعليق إضراب الأسرى، وهذا هو السبب الأساسي في استمرار الأخ ماهر بإضرابه؛ لأنه يعلم أن الاحتلال لن يلتزم بتطبيق أي اتفاقات مؤجلة، مشيراً إلى أن الاحتلال لن يلتزم بتطبيق أي مطالب لأي أسير ما لم يتعرض لضغوط مختلفة أهمها تكثيف حملات التضامن والمساندة للأسير في مختلف المناطق لاسيما في الضفة والداخل المحتل.

    وأوضح عدنان أن كل فصائل المقاومة الفلسطينية خلف الأخ الأسير ماهر الأخرس وتدعمه في قراره، وأن تهديد الأخ الأمين العام زياد النخالة أبو طارق كان واضحاً، ومخطئاً من يدعي غير هذا الكلام الواضح والصريح من قادة المقاومة.

    بدوره قال الشيخ طه شرقاوي في خطبة الجمعة في المسجد القديم ببلدة الزبابدة بمحافظة جنين أن الأسير ماهر الأخرس يتقدم الصفوف ويواصل إضرابه لليوم 82 على التوالي، وهو بذلك يتقدم على الجميع بكل مهارة، ويخوض معركة العزة والكرامة والحرية نيابة عن شعبه وأمته.

    وأضاف شرقاوي أن الأسير الأخرس يسطر أروع ملاحم الصمود والتحدي لهذا المحتل الغاشم، متسائلاً من يقوى على ترك الطعام لساعات بينما ماهر منذ 82 يوما مضرباً عن الطعام لأنه قرر أن يدفع ثمن الحرية، والحرية ثمنها كبير، وأن هناك اختلافاً جوهرياً بين من يجوع للحرية ومن يجوع للطعام، فالجوع للحرية لا يعدله إلا الانتصار والعزة.

    وناشد شرقاوي الكل الفلسطيني ألا يدخر وقتاً ولا جهدًا للوقوف مع ماهر الأخرس في معركته المفتوحة مع هذا المحتل، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظه وأن يعيده لأهله وذويه سالماً غانماً.

    أما في محافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة فقد أدى العشرات صلاة الجمعة في ساحة الشهيد ثائر حسان، وقال الشيخ ثائر حسان خطيب صلاة الجمعة: "أن الأسير ماهر الأخرس يمثل ثقافة فلسطين وضمير فلسطين ويمثل روح فلسطين وهو يمثلنا ويمثل القدس والأقصى بهذا الشموخ وهذا الصمود وهذه العزيمة هذه العزيمة لا يمكن لها أن تتوافق مع المحتل في أي محطة من المحطات".

    وأضاف حسان في رسالة للمطبعين الذي زاروا المسجد الأقصى أنكم دنستموه كما المستوطنين، فقد زرتم الأقصى تحت حماية جنود الاحتلال المدججين بالسلاح.

    وتوجه حسان بالدعاء إلى الله تبارك وتعالى أن يحمي شعبنا وأرضنا ومقدستنا وأن يعجل بالإفراج عن الأسير المجاهد ماهر الأخرس وأن يعيده منتصراً لأهله وشعبه.

    وقد تم تنظيم وقفة تضامنية عقب صلاة الجمعة في ساحة الشهيد ثائر حسان في بيت لحم شارك فيها العشرات من أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد تضامنا وإسنادا مع الأسير ماهر الأخرس.

    أما في بلدة أبوديس في القدس المحتلة فقد نظم العشرات وقفة تضامنية مع الأسير ماهر الأخرس الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ82 على التوالي.

    وناشد المشاركون الكل الفلسطيني بعدم إذخار أي جهد لنصرة الأسير الأخرس الذي يمثل شعبنا في معركته وصموده أمام بطش وتعنت المحتل الصهيوني.

    16/10/2020


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.1%

17.6%

35.3%

3.9%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد أحمد لبد من سرايا القدس برصاص قناص صهيوني أثناء تصديه لاجتياح صهيوني شمال قطاع غزة

25 نوفمبر 2006

الشهيد خالد أكر ينفذ عملية فدائية بواسطة طائرة شراعية في معسكر للجيش الصهيوني، في أراضي قرية الخالصة شمال فلسطين أسفرت العملية عن مقتل 35 جندياً وضابطاً صهيونياً

25 نوفمبر 1987

الأرشيف
القائمة البريدية