الخميس 28 يناير 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    د. عليان: هذا يوم انتصار كبير لا يقف عند ماهر الأخرس والمواجهة أقصر الطرق للوصول إلى الحرية

    آخر تحديث: الخميس، 26 نوفمبر 2020 ، 6:49 م

    غزة

    اعتبر مسؤول ملف الأسرى بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور جميل عليان اليوم الخميس، الانتصار الذي حققه الأسير المجاهد ماهر الأخرس، انتصاراً لكلِ حرٍّ ومقاوم على أرض فلسطين المحتلة، وفي ربوع أمتنا، وجميع أنحاء العالم.

    وقال د. عليان في تصريحٍ له:" استطاع المجاهد ماهر عبد اللطيف الأخرس، ابن بلدة سيلة الظهر بمحافظة جنين، أن يكسر اعتقاله الإداري بصموده وصبره وعزيمته التي لا تعرف للمستحيل طريقاً".

    وأشار إلى أن الأخرس خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام لمدة (103) أيام، ليُسلط الأضواء على سياسات الاحتلال المجحفة ضد أسرانا البواسل، والتي يعد الاعتقال الإداري أبرزها.

    وأضاف د. عليان "هذا اليوم هو انتصار كبير ليس لتحرير ماهر من سجون الاحتلال، لكنه انتصار للإرادة والوعي والصبر ووضوح الرؤية الفلسطينية التي جسدها ماهر وجسدها قبله أبطال كثر من أمثال الشيخ الفاضل والمقاتل الصادق خضر عدنان، وإخوانه جميعًا حتى يومنا هذا".

    ولفت إلى أن الإنجاز الذي تحقق بالإفراج عن ماهر، هو نموذج حقيقي لكيفية تحقيق الانتصارات على العدو والتي ستتجمع كلها حتى تركل هذا العدو من التاريخ والجغرافيا.

    وشدد د. عليان على أن المواجهة في الميدان هي أقصر الطرق للوصول إلى الحرية، هذه المواجهة المسكونة بالعمل الفلسطيني الجماعي كما حدث في قضية ماهر، واستنفار كل شعبنا، وأمتنا، وأحرار العالم في نصرة قضيتنا، وتفعيل كل أدوات المقاومة التي يملكها شعبنا والإعلام الفلسطيني الوطني الذي كان حاضراً على مدار اللحظة، كلها عوامل انتصار حتمي.

    ودعا القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، شعبنا وكل قواه السياسية والمقاومة - أمام هذا الإنجاز- إلى مواصلة طريق المواجهة وبكافة الطرق والوسائل، منوهاً إلى أن المساومات والتسويات والاتكال على العالم الظالم والمؤسسات الخرساء لن يعيد لنا اعتبارًا أو حقاً، بل سيورد شعبنا المزيد من الذل والانكسار وضياع الحقوق والوطن.

    ولفت د. عليان إلى أن تحرر الأخرس اليوم يُعيد الثقة لأسرانا بأن موعد التحرير قريب، مؤكداً أن المقاومة لا تغفل عن قضيتهم.

    كما نوه إلى أن انتصار الأخرس يبعثُ برسالةٍ إلى المراهنين على أي مسار سياسي مع المحتل، وللمُطبعين من الأنظمة العربية، بأن "إسرائيل" التي تراهنون على قوتها ودعمها لكم، أوهن من بيت العنكبوت.

    وبيَّن د. عليان، أسير مكبل اليدين، سلاحه أمعاؤه الخاوية، استطاع أن يفرض إرادته على العدو الإسرائيلي، الذي ترتعد منه أنظمة كثيرة في عالمنا العربي.

    وفي ختام حديثه قال د. عليان "هنيئاً لماهر ولعائلته الفاضلة وزوجته المناضلة الكبيرة أم إسلام..

    مبارك لأسرانا ولشعبنا وكل أحرار العالم.. شكرنا للجميع الذين توحدوا خلف حقوق ماهر ومطالبه خاصةً الإعلام الفدائي الفلسطيني والعربي".

    26/11/2020


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.4%

17%

35.8%

3.8%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين مروان بصل، إياد الراعي، عثمان جندية، موسى دلول، أحمد أبو ركاب من سرايا القدس أثناء تصديهما للاجتياح الصهيوني لحي الزيتون بمدينة غزة

28 يناير 2004

عصابة الهاغانا الصهيونية تفجر برميل بارود في شارع عباس العربي في مدينة حيفا مما أدى لاستشهاد 20 فلسطينياً وجرح 50 وهدم عدد من البيوت

28 يناير 1948

الاستشهادية وفاء إدريس تنفذ عملية استشهادية في شارع يافا في القدس المحتلة بين حشد للمستوطنين والعسكريين الصهاينة فتقتل وتصيب عدد كبير منهم

28 يناير 2002

استشهاد المجاهدين نضال قمبع ويوسف السعدي من سرايا القدس في اشتباك صهيوني بمدينة جنين شمال الضفة الغربية

28 يناير 2003

الأرشيف
القائمة البريدية