الأربعاء 05 أكتوبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    بيان صادر عن أسرى سجن عوفر

    آخر تحديث: الأربعاء، 10 أغسطس 2022 ، 6:30 م

    بينما كان جيش الاستعمار الصهيوني الاستيطاني يتوغل في الدم الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، لكن المحاصر والصامد، كان جهاز أمنهم المسمى (الشاباك) يُمعن ويُصعد من استهدافه للنشطاء المجتمعيين الفلسطينيين في مختلف محافظات الضفة عبر سياسة الاعتقال الإداري التعسفية المتناقضة مع أحكام القانون الدولي بشقيه قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني والذي فرض شروطًا صارمة على ممارسة هذا الشكل من الاعتقال.

    وخلال الأيام الأخيرة أقدمت السلطة الاستعمارية الصهيونية على اعتقال العشرات من النشطاء المجتمعيين من أبناء شعبنا دون أي دليل علني قابل للدحض، أو قدرة للدفاع عن النفس، فقط بهدف القمع والتعذيب ليس للمعتقلين فحسب، وإنما أيضًا بذويهم وبشكل خاص أطفالهم وزوجاتهم.

    وحالة الاعتقال الأبرز خلال الأيام الأخيرة الماضية كانت ضد الناشط المجتمعي نضال أبو عكر (54) عام من مخيم الدهيشة، لم يحظى بأمر من (الشاباك) سوى (75) يوم من الحرية النسبية قبل أن يجري اعتقاله إداريًا مجددًا لمدة ستة أشهر بعد أن كان قد أفرج عنه بتاريخ 15/5/2022م إثر قضائه 23 شهرًا من هذا الاعتقال التعسفي ونحو 15 عامًا من الاعتقال الإداري التراكمي منذ الانتفاضة الأولى.

    لقد كان أبو عكر يبحث عن فسحة صغيرة من الفرح بين أفراد عائلته، كان ينتظر مشاركة ابنه بفرحته بالتخرج من الجامعة ومشاركة ابن شقيقه فرحته بالزفاف، تطلع إلى لم شمل أطول مع زوجته وابنتيه وابنه ووالدته وأشقائه، لقد كان فاشيوا جهاز (الشاباك) بالمرصاد لأفراحه الصغيرة المنتزعة من بين أنيابهم، كما حالوا دون تمكنه من معالجة أمراضه العديدة، ولم يُخفي ضابط (الشاباك) المسؤول عن مخيمه نازيته حين قال له عند اعتقاله قبل أيام "حتى أرتاح مع بناتي يجب أن تبقى في السجن"، وقال أيضًا: "لن أدعك تحضر فرح ابنك"، وسبق أن قال له ضابط (الشاباك) خلال اعتقال سابق "أتيت لاعتقالك لأمنعك من وداع والدك" الذي كان على فراش الموت.

    وإن ما يواجهه أبو عكر وأسرته من تعذيب ممنهج وممارسات نازية تتكرر يوميًا مع المئات من أبناء شعبنا، وحين نقف بأنه ممارسة نازية واستبدادية وغير أخلاقية فإننا نقتبس ما قاله المسؤول الصهيوني مناحم بيغن الذي يرأس المعارضة عن هذا الشكل من الاعتقال صيف عام 1951م حين اعتقلت حكومتهم 53 يهوديًا متدينًا اعتقالًا إداريًا.

    أمام هذا التغول المستمر على حق أبناء شعبنا في الحرية، وهي واحدة من أبسط حقوق الإنسان، وأمام مواصلة جهاز (الشاباك) باستهداف النشطاء المجتمعيين بادعاء ما يسمونه خطر على أمن المنطقة والجمهور والاعتقال الوقائي، فإننا،

    قررنا الشروع بسلسلة من الخطوات النضالية الجماعية ضد القرار التعسفي بحق المناضل أبو عكر، بدأنا خطواتنا بإضراب 20 معتقلًا إداريًا عن الطعام أمس الثلاثاء وسنتصاعد خلال الأيام المقبلة بالضغط على السلطة الاستعمارية بالإفراج عن الناشط المجتمعي أبو عكر، وبهدف فضح دموية هذه السياسة النازية بما يشمل البدء مجددًا بنقاش معمق وجدي لبلورة موقف نهائي وواضح من منظومة القضاء الاستعمارية التي تنظر في الاعتقال الإداري باعتبارها أداة طيعة في يد جهاز (الشاباك).

    إننا نتطلع إلى أوسع تضامن ودعم إعلامي وجماهيري ومؤسساتي وحقوقي من نضالنا العادل، وكلنا ثقة بأنكم لن تدخرون جهدًا لنصرتنا.

    إخوانكم

    الحركة الوطنية والإسلامية في سجن عوفر

    10/08/2022م

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد يوسف قبلان من سرايا القدس أثناء تنفيذ مهمة جهادية شرق منطقة الفراحين بخانيونس

05 أكتوبر 2006

استشهاد القائد بشير الدبش أحد مؤسسي سرايا القدس، والشهيد ظريف العرعير، في عملية اغتيال صهيونية بمدينة غزة

05 أكتوبر 2004

مقتل جندي صهيوني وإصابة آخرين شمال بلدة بيت حانون في كمين مسلح مشترك نفذه مجاهدي سرايا القدس وكتائب أبو علي مصطفى

05 أكتوبر 2004

مقتل مستوطن واصابة آخر في هجوم بطولي لسرايا القدس استهدف سيارة للمستوطنين الصهاينة بطولكرم

05 أكتوبر 2001

مقتل وإصابة عدداً من الجنود الصهاينة في عملية فدائية نفذها المجاهد معين البرعي من مجاهدي الجهاد الإسلامي

05 أكتوبر 1993

الأرشيف
القائمة البريدية