السبت 28 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    حلم والد الشهيد معاوية روقة

    آخر تحديث: الثلاثاء، 06 مارس 2012 ، 00:00 ص

    بات الحاج السبعيني أحمد روقة الآن قادراً على زيارة قبر نجله معاوية ليمسد عليه التراب ويقرأ الفاتحة بعد أن حُرم من هذه الأمنية لمدة17 عاماً أسر خلالها الاحتلال جثمان الشهيد في "مقابر الأرقام".
    معاوية الذي ينتمي لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس، كان قد نفذَّ عملية فدائية بتفجير نفسه في عدد من الجنود عند إحدى المستوطنات التي كانت في جنوب قطاع غزة.
    وانتظر والد الشهيد ساعات طويلة أمام معبر بيت حانون، شمالاً، تحت أشعة الشمس الحارقة لاستقبال رفات معاوية، الذي كان ضِمن رفات 91 شهيداً استردها الفلسطينيون من الاحتلال الصهيوني بعد سنوات من الأسر في "مقابر الأرقام".

    بمجرد أن لاحت المركبات التي تحمل رفات الشهداء داخل معبر بيت حانون من الجانب الصهيوني، لم يتمالك روقة 70عاماً نفسه، وذرف الدموع بشدة قبل أن يعتلي المركبة ويسند رأسه على التابوت وهو يبكي نجله.
    ووصل رفات الشهيد إلى غزة، ضِمن 12 رفاتاً أفرجت عنها سلطات الاحتلال، فيما سلمت رفات 79 شهيداً للضفة الغربية.
    وكان معاوية بحسب اعتراف الاحتلال الصهيوني بعد 17 عاماً على أسر جثمانه في "مقابر الأرقام" كما يقول والده-  قد قتل ما يزيد عن ثلاثة جنود من جيش الاحتلال في عمليه فدائية نفذها بتاريخ الخامس والعشرين من يونيو/ حزيران لعام .1995 ورغم تأخر مواراة جثمان معاوية الثرى وفق المراسم الإسلامية والفلسطينية المعهودة، إلا أن والده أبدى فرحة كبيرة بتحرير جثمان نجله. ويعتبر الفلسطينيون أنه باسترداد جثامين الشهداء تتغير المعادلة من تحويلهم إلى أرقام كما أراد الاحتلال إلى رموز وعناوين وطنية.

    وقال روقة بتحدٍ: "إن يوم وصول رفات ابني هو عرس وطني".
    وتحتجز الصهاينة في مقابر الأرقام جثامين مئات الشهداء الفلسطينيين منذ سنوات طويلة. وأقامت دولة الاحتلال هذه المقابر منذ زمنٍ بعيد، وتحتجز فيها جثامين فلسطينيين كعقاب لذويهم.
    ومعظم الشهداء الأسرى في مقابر الأرقام نفذوا عمليات فدائية وأوقعوا خسائر بشرية موجعة لليهود.
    وطالب روقة بالمزيد من ضربات المقاومة لتحرير كافة الأسرى الفلسطينيين سواء الأحياء منهم وهم المعتقلون خلف القضبان، أو الأموات المدفونون في "مقابر الأرقام".

    وقال والد الشهيد: "فرحتنا كبيرة بدفن معاوية في غزة، والفرحة الكبرى حين يحرر كافة الأسرى الفلسطينيين الأحياء والأموات".

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 3/6/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد عبد الرزاق معمر من سرايا القدس أثناء تصديه للقوات الصهيونية المتوغلة شرق مدينة رفح

28 مايو 2008

الاستشهادي أحمد موسى أبو جاموس ينفذ عملية استشهادية في منطقة المعبر جنوب قطاع غزة

28 مايو 2004

استشهاد الأسير أحمد حسين جوابرة في سجن مجدو نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان مخيم العروب بالخليل

28 مايو 2002

استشهاد الأسير فريد حافظ غنام في سجن نابلس نتيجة الإهمال الطبي وهو من سكان قرية جبع قضاء جنين

28 مايو 1978

انعقاد أول مجلس وطني فلسطيني بمدينة القدس

28 مايو 1964

العصابات الصهيونية تقوم باحتلال قرى زرعين قضاء جنين، ودنة في بيسان، وكوفخة والمحرقة قضاء غزة، وبيت سوسين وبيت جيز قضاء الرملة

28 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية