السبت 28 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    هديل الحداد.. خرجت إلى اللعب أمام منزلها فعادت مضرجة بدمائها

    آخر تحديث: الخميس، 01 يناير 1970 ، 02:00 ص

    "تناولت طعامها وارتدت ملابسها وخرجت للعب أمام المنزل مع أشقائها وأبناء عمها هربًا من درجات الحرارة المرتفعة، ولتروح عن نفسها وتضيع أوقات انتظار والديها المسافرين خارج البلاد في رحلة علاج، لكن هديل لم تعد هذه المرة لتخلد إلى النوم بعد أن اختطفها صاروخ صهيوني بشراسة"، كلمات خرجت بحرقة من أم أحمد الحداد جدة الشهيدة.
    حالة من الصدمة والاندهاش وعدم التصديق لما حدث للطفلة الحداد التي لم تبلغ العامين، سادت داخل منزل العائلة في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة والذي اتشح بالسواد من قبل المعزين من عائلة الشهيدة وجيرانها وأقاربها.

    لعبة الموت 
    ويطلق أبو عدنان عم الشهيدة تنهيدة ودموعه تنهمر على خديه، ويقول: "ابنة أخي هديل صغيرة جدًا لم تؤذ الاحتلال وغير قادرة على ذلك فهي رضيعة، ولكن هم قتلة لا يرحمون أحدا قتلوها بدم بارد واستهدفوا المكان القريب من المنزل الذي كانت تلهو فيه مع أبنائي لتصيبها شظية في رأسها لتنطلق روحها إلى بارئها فورًا وتصعد إلى السماء تشكو لربها ظلم قتلتها".
    لم يستطع عمها إكمال حديثه عن المجزرة التي ارتكبت بحق ابنة أخيه ليعرفنا على والدته "أم محمد" جدة الشهيدة التي تحدثت بصعوبة لنا نظرًا لعدم قدرتها على السيطرة على نفسها نتيجة لاستشهاد حفيدتها في ظل غياب والديها. وتقول الجدة: "هديل خرجت للعب أمام بوابة المنزل ولكن ليتها ما خرجت وبقيت، لكن قدر الله وما شاء فعل".
    وتوقفت الحاجة أم محمد عن الحديث وضمت أشقاء هديل إلى صدرها وغرقت في البكاء، ورفعت أيديها إلى السماء وأطلقت دعاءً على جنود الاحتلال الصهيوني وقتلة حفيدتها التي لم يتم فطمها بعد، وطالبت المقاومة بأخذ الثأر منهم.
    وطلب أحد أشقاء هديل من الدخول إلى غرفتهم ورؤية المكان الذي كانت تنام فيه شقيقته الشهيدة وألعابها البسيطة المتناثرة في الغرفة وصورها بصحبة أشقائها، وأشار إلى إحدى الصور، وقال: "هديل تقف في النص يا عمو بس هلقيت خلص ما راح تكون بينا هي راحت على الجنة".
    ومع وصف هذا الطفل وحديثه لشقيقته هديل عاد العم أبو عدنان ليغرق في الدموع مرة أخرى حزنًا على ابنة أخيه، وتأثرًا بابن شقيقه الذي لا يعلم بأن شقيقته قد انتهت حياتها مع نزول هذا الصاروخ أمام المنزل.
    أما عدنان الطفل الذي كان يرافق هديل خلال لعبها وأثناء إصابتها بشظية الصاروخ، نقل ما شاهده، وبدأ حديثه بكلمات توحي بأن حالته النفسية لا تزال مضطربة، ليصحبنا إلى مكان استشهادها ويقول: "هي دمها على الأرض موجود وعلى الحائط مش راضي يروح".
    ويكمل عدنان وصفه للحظة استشهاد ابنة عمه بكلمات متناثرة: "كنا نلعب أمام المنزل كعادتنا في كل يوم، وفجأة سمعت صوت انفجار، وشاهدت الدم يسقط من رأس هديل ولم أسمع صوتها بعد، وقمت بالصراخ حتى أخذني أبي إلى مكان آخر".

    (المصدر: صحيفة فلسطين، 21/6/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد عبد الرزاق معمر من سرايا القدس أثناء تصديه للقوات الصهيونية المتوغلة شرق مدينة رفح

28 مايو 2008

الاستشهادي أحمد موسى أبو جاموس ينفذ عملية استشهادية في منطقة المعبر جنوب قطاع غزة

28 مايو 2004

استشهاد الأسير أحمد حسين جوابرة في سجن مجدو نتيجة الإهمال الطبي والشهيد من سكان مخيم العروب بالخليل

28 مايو 2002

استشهاد الأسير فريد حافظ غنام في سجن نابلس نتيجة الإهمال الطبي وهو من سكان قرية جبع قضاء جنين

28 مايو 1978

انعقاد أول مجلس وطني فلسطيني بمدينة القدس

28 مايو 1964

العصابات الصهيونية تقوم باحتلال قرى زرعين قضاء جنين، ودنة في بيسان، وكوفخة والمحرقة قضاء غزة، وبيت سوسين وبيت جيز قضاء الرملة

28 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية