ارتفاع قائمة عمداء الأسرى إلى ( 63 ) أسيراً

قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية ، عبد الناصر فروانة ، بأن أربعة أسرى جدد انضموا قسراً خلال مايو / آيار الجاري إلى قائمة " عمداء الأسرى " وهو مصطلح يُطلقه الفلسطينيون على من مضى على اعتقالهم عشرين عاماً وما يزيد بشكل متواصل في سجون الاحتلال الصهيوني، لترتفع القائمة بهم وتصل إلى ( 63) أسيراً .
بأن هؤلاء " العمداء " هم جزء من قائمة طويلة تضم ( 120 ) أسيراً هم معتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من مايو / آيار عام 1994 وهؤلاء يُطلق عليهم مصطلح " الأسرى القدامى " على اعتبار أنهم أقدم الأسرى ، وقد مضى على أقل واحد منهم 18 عاماً وما يزيد ، وأن ( 23 ) أسيراً منهم قد مضى على اعتقالهم ربع قرن وما يزيد وهؤلاء يُطلق عليهم مصطلح " جنرالات الصبر " ويُعتبر الأسير " كريم يونس " من المناطق المحتلة عام 1948 والمعتقل منذ قرابة ثلاثين عاماً هو عميد الأسرى وأقدمهم جميعاً .

وذكر فروانة بأن الأسرى الأربعة الجدد هم :  
-   " نعمان يوسف أحمد شلبي " ( 41 عاماً ) أعزب وهو من مدينة جنين ومعتقل منذ 7-5-1992 ،  ويقضي حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة بتهمة الانتماء لحركة فتح ومقاومة الاحتلال.
-   " عدنان محمد يوسف الأفندي " ( 41 عاماً ) أعزب وهو من سكان مخيم الدهيشة بمدينة بيت لحم ومعتقل منذ 13-5-1992، ويقضي حكما بالسجن 30 عاماً بتهمة الإنتماء لحركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال  وكان قد حصل على شهادة البكالوريوس وهو في السجن .
-   " شريف حسن عتيق أبو دحيلة "  ( 57 عاماً ) متزوج ومن سكان مدينة نابلس ومعتقل منذ 19-5-1992 ، و يقضي حكما بالسجن المؤبد مدى الحياة بتهمة الانتماء لحركة فتح ومقاومة الاحتلال.
-   "مؤيد سليم محمود حجة  " ( 46 عاماً ) أعزب ، ومن سكان مدينة نابلس وينتمي لحركة فتح وكان قد اعتقل وهو مصاب بتاريخ  30-5-1992 بعد اشتباك مسلح على شاطئ ايلات ، و يقضي حكما بالسجن المؤبد مدى الحياة ثلاث مرات بالإضافة إلى 20 عاماً.
داعيا كافة الجهات الرسمية والمؤسسات المعنية ووسائل الإعلام المختلفة إلى تسليط الضوء أكثر على  الأسرى القدامى " ومنحهم مزيدا من الاهتمام وإطلاق حملات للتعريف بهم ومن أجل إطلاق سراحهم .

(المصدر: فلسطين اليوم، 5/5/2012)