الهيئة القيادية لأسرى الجهاد تقرر الدخول في خطوات تصعيدية تضامناً مع الأسير أنس جرادات والأسرى المعزولين

جنين/ مهجة القدس:

أكدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني في بيان وصل مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى مساء اليوم الثلاثاء، الدخول في خطوات تصعيدية جادة تضامناً مع الأسير المعزول أنس جرادات والأسرى المعزولين في سجن ايشل منذ أكثر من عام وهم سعيد صالح، حسني عيسى، منير أبو ربيع وعبد الله أبو ضاهر.

وأشارت الهيئة القيادية في بيانها الذي وصل مهجة القدس إلى أنها لن تترك المجاهد أنس جرادات وحيداً في معركته وأنه آن الأوان كي يخرج هو واخوانه المعزولين من سجن ايشل وهم: سعيد صالح، حسني عيسى، منير أبو ربيع وعبد الله أبو ضاهر.

وقالت الهيئة القيادية إنها جادة في كل كلمة تقولها وأنها أمهلت إدارة القمع الصهيونية حتى يوم الأحد القادم كي لا يتم الادعاء أنهم لم يعطوا فرصة للحوار، داعية الجميع الاستعداد لما هو قادم.

وهذا نص البيان كما ورد:

الحمد لله القائل:

"وَالذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ"

والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين

المجاهدون الأماجد أبناء الجهاد الإسلامي الخيار والأمل، يا من أثبتم على الدوام للقاصي والداني أنكم الأقدر على الثبات أمام إدارة الحقد الصهيوني وانتزاع حقوقكم من أنيابها، لقد وردنا اليوم الثلاثاء 17/1/2017 رسالة من المجاهد أنس غالب جرادات أنه يعاني من صفار الكبد وقد بدأ من مساء اليوم الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على التقصير في الجانب الطبي ومطالباً بخروجه من العزل، ونحن بدورنا في الهيئة العليا وأيضاً على مستوى أمراء السجون توجهنا إلى إدارة القمع الصهيونية أننا لن نترك المجاهد أنس جرادات وحيداً في معركته وأنه آن الأوان كي يخرج هو واخوانه المعزولين من سجن ايشل وهم: سعيد صالح، حسني عيسى، منير أبو ربيع وعبد الله أبو ضاهر. وبالنسبة لإخواننا الأربعة لن نسمح باستمرار عزلهم لما بعد شهر فبراير القادم وأن كل خيارات الجهاد الإسلامي مفتوحة، ونحن جادون في كل كلمة نقولها ونحن أمهلنا إدارة القمع حتى يوم الأحد القادم كي لا يتم الادعاء أننا لم نعطي فرصة للحوار. لذلك على الجميع الاستعداد لما هو قادم.

"وَسَيَعْلَمُ الّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ"

 الدائرة الإعلامية

17/01/2017