حركة الجهاد ومهجة القدس تشهران موسوعة شهداء من فلسطين (أحياء يرزقون)

غزة/ مهجة القدس:

أصدرت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى الخميس الموافق 19/12/2019م، موسوعة «أحياء يُرزقون»، والتي توثق سيَر وبطولات مئات الشهداء من مجاهدي وأنصار حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الذين ارتقوا منذ الانطلاقة الجهادية وصولاً لشهداء معركة صيحة الفجر نهاية عام 2019م.
وحضر حفل إشهار الموسوعة لفيف واسع من قيادات وكوادر ومناصري الجهاد الإسلامي، وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، وأكاديميون ومثقفون وشخصيات اعتبارية، إلى جانب المئات من عائلات الشهداء.
وأشاد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة خلال كلمة له بالشهداء الذين اختاروا طريق الشهادة بدلاً من طريق الذل والاستجداء على أبواب السيد الأمريكي الصهيونيّ.
وأضاف النخالة، هؤلاء الشهداء الذين اختاروا الشهادة بالرغم من حالة الانحطاط والانهيار أمام المشروع الصهيونيّ، وأمامَ تسابق الجميع على إرضاء القتلة الصهاينةِ، وتقديمِ القدس قربانا للعلو والإفسادِ الذي لم يتوقف يومًا عن العبث بكرامتنا ودمائنا، يقتلوننا بأسلحتهم، ويقدمون بعض المساعدات هنا وهناك.
وزاد بالقول: "هؤلاء الشهداء الذين كسروا موازين القوى، وأثبتوا بدمهم أن شعبنا وأمتنا أكبر، ولديها خياراتها بعيدًا عن الذل والانكسارِ، وعن وصفات الاستسلام والاستجداء السياسي والتراجعات".
وتوجه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي بالشكر لمؤسسة مهجة القدس التي نظمت حفل تكريم الشهداء بالكتابة عنهم وإصدار موسوعة تضمهم جميعًا.

وفي كلمة مؤسسة مهجة القدس تقدم الأستاذ ياسر صالح  بالشكر الكبير لكل من ساهم في إصدار الموسوعة الجهادية مشيداً بالجهد الدؤوب في توثيق سيَر شهداء حركة الجهاد الإسلامي.
وأضاف صالح في كلمته خلال حفل اشهار الموسوعة إنه "شرف عظيم لنا أن نقف اليوم للحديث عن الشهداء المخلصين، الذين عبَّدوا بدمائهم الطاهرة طريق المجد والانتصار".
وأكد صالح أن الدم الفلسطيني سال ويسيل كالنور يبدد ظلمات الطريق ويهتدي فيه الحيارى والتائهين.
وتابع صالح: "الشهادة من أعظم المراتب وأعلاها، وأنفس المقامات وأبهاها، ذلك لما لأهلها أجر عظيم عند الله سبحانه وتعالى".
ونوّه صالح أن الموسوعة تحت عنوان «أحياء يُرزقون»، تضم سير الشهداء منذ الانطلاقة وحتى اليوم، ومن بينهم الشهيد بهاء أبو العطا قائد سرايا القدس في المنطقة الشمالية لقطاع غزة.
وأشار صالح أن هذه الموسوعة كانت مشروع حُلم في عقل الأخ الراحل الكبير المهندس سليم حمادة (أبو أحمد) رحمه الله، الموجه العام الأول لمؤسسة "مهجة القدس"، وتم إهداء هذا المشروع لشهداء فلسطين وعوائلهم ولروح الأخ الحبيب أبو أحمد.
وأوضح صالح أن "أحياءٌ يرزقون" هي موسوعة جهادية من سبع مجلدات تلقى الضوء على السيرة الجهادية لشهداء وأنصار "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" منذ انطلاقتها حتى العام 2019م.
وبين صالح الخطوط العامة لمنهجية التوثيق في الموسوعة فيما يلي:
1. إننا وثقنا في أجزاء الموسوعة السيرة الجهادية العطرة لشهداء وأنصار حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين من فئات عمرية مختلفة، مع أملنا أن يكرمنا الله بالتوثيق لكل شهداء فلسطين إن شاء الله.
2. لقد حرصنا على توثيق السيرة الجهادية للشهداء ممن ارتقوا أثناء مقاومتهم للاحتلال الصهيوني أو نتيجة غير مباشرة لأعمال المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ولم تتضمن الموسوعة السيرة الجهادية لإخوة لهم مشوار جهادي مشرف وماتوا نتيجة وفاة طبيعية وليس بفعل الاحتلال بشكل مباشر، وهؤلاء الإخوة سيكون لهم إصدار خاص يليق بهم وبتضحياتهم مستقبلًا بمشيئة الله.
3. تناولت الموسوعة السير الجهادية لشهداء من فلسطين ومن خارج فلسطين من جنسيات عربية مختلفة (مصر، الأردن، لبنان، الجزائر) التحقوا بصفوف حركة الجهاد الإسلامي وقاتلوا العدو الصهيوني إيمانًا منهم بأن فلسطين هي القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية.
4. منهجنا في ترتيب السير الجهادية للشهداء حسب أقدمية تاريخ الشهادة، وفي نفس السنة نرتب التراجم بالشهر واليوم، مع مراعاة الترتيب الهجائي للأسماء.
5. اعتمدنا أربع محطات رئيسية في سرد سيرة حياة وشهادة كل شهيد مجاهد في الموسوعة وهي: (الميلاد والنشأة، صفاته وأخلاقه، مشواره الجهادي، موعد مع الشهادة).
6. لقد تم الاستعانة في إعداد هذه الموسوعة بالأرشيف الجهادي لحركة الجهاد الإسلامي وأطرها التنظيمية، آخذين بعين الاعتبار التحديث والتدقيق فيها وفق الضوابط العامة والمحطات الرئيسية التي ارتأينا العمل بها لكل سيرة شهيد، وكما نود الإشارة إلى استعانة المؤسسة بطاقم مهني من الإخوة الصحفيين في إنجاز الكثير من سير الشهداء الواردة في الموسوعة من خلال المقابلات المباشرة مع عوائل الشهداء الكرام.
7. لقد حرصنا على مشاركة عوائل الشهداء الكرام في مراجعة وتدقيق سير أبنائهم الشهداء وذلك تجنبًا لأي معلومات غير دقيقة لا سمح الله، آخذين بجميع الملاحظات التي أرسلوها لنا بعد المراجعة والاطلاع عليها.
8. شُرفنا بمشاركة الأخ الشهيد القائد صلاح أبو حسنين (أبو أحمد) وهو مسؤول الإعلام الحربي لسرايا القدس في قطاع غزة منذ بداية إطلاق مشروع الموسوعة وكان لآرائه وأفكاره دور هام في رؤية الموسوعة النور.
9. لا يفوتنا أن نتوجه بالشكر الجزيل إلى الأخ الأستاذ زياد النخالة (أبو طارق)، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، والذي تفضل مشكورًا بكتابة تقديم الكتاب، جزاه الله كل الخير.
10. وأخيراً فقد تم تقسيم كل جزء من الموسوعة إلى الفصول التالية:
(أ) الفصل الأول: الشهادة والشهداء، فضائل الشهادة من القرآن والسنة.
(ب) الفصل الثاني: حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الرؤية والمشروع.
(ت) الفصل الثالث: سرايا القدس، الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.
(ث) الفصل الرابع: الشهيد الدكتور فتحي إبراهيم الشقاقي (أبو إبراهيم)، المؤسس والأمين العام الأول لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.
(ج) الفصل الخامس: أحياءٌ يرزقون، يتناول في كل جزء من أجزاء الموسوعة شهداء استشهدوا في سنوات محددة منذ الانطلاقة حتى نهاية العام 2019م.

من جانبه بارك القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، لمؤسسة مهجة القدس إصدار موسوعة شهداء فلسطين، والتي تم إشهارها الخميس في حفل مهيب أقامته حركة الجهاد الإسلامي بغزة.
وقال عدنان في كلمة أهالي شهداء الضفة خلال إشهار الموسوعة: "نحييكم من هنا من الضفة، على مقربة من القدس، مهجة القلوب، ومهوى الأفئدة، يا أهلنا أيها الكرام على الله في غزة الحبيبة".
وأضاف الشيخ عدنان ، نحن اليوم نتحدث عن موسوعة جديدة تطلقها مؤسسة مهجة القدس الرائدة التي نؤدي لها ولأبنائها ومؤسسيها، وأولهم الأخ والأستاذ الموجه سليم حمادة -رحمه الله- السلام، ونحييكم من هنا من الضفة الحبيبة عليكم ولكم، فلكم في القدس وفي الضفة وفي فلسطين المحتلة عام 1948م إخوة وأهل يحبونكم ويضعونكم تاجًا على الرؤوس، ويقدرون جهدكم وجهد أبنائكم، وتضحياتهم بدمائهم العزيزة من أجل فلسطين والقدس والأقصى والمقدسات"، مرسلًا بالتحية إلى أهل غزة وشهدائها وفي مقدمتهم الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء صيحة الفجر، والشهيد القسامي نور بركة.
وتابع الشيخ عدنان بالقول: "نحن اليوم نتحدث عن سلسلة من الكتب التي أصدرتها هذه المؤسسة الرائدة، في سلسلة فكر وأدب السجون، وكتب الشيخ المجاهد يوسف العارف (أبو مالك)، والشهيد القائد عصام براهمة، والمهندس المرحوم سليم حمادة (أبو مسلم)، ودرب الصادقين من جهد الأخ الأستاذ الأسير محمد أبو طبيخ، والجنود المجهولين الذين نجهل الكثير منهم ويعرفهم الله سبحانه وتعالى في هذه المؤسسة الرائدة".
وقال الشيخ عدنان: "لو أضأنا أصابعنا شموعًا لكم لما أوفيناكم حقكم، فمن يمهُر فلسطين بالدم ويتقدم بالتضحيات في الأرواح والمهج، من يستطيع أن يوفيه حقه إلا سبحانه وتعالى".

لمشاهدة ألبوم الصور/ اضغط هنا

19/12/2019