الثلاثاء 05 يوليو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    آخر تحديث: 2015-01-19

    أسامة ربحي سعد أبو خليل

    البيانات الشخصية

    رقم الهوية: 853328052

    تاريخ الميلاد: 1987-10-19

    الوضع الاجتماعي: أعزب

    الجنس: ذكر

    المنطقة: الضفة الغربية

    المحافظة: طولكرم

    مكان السكن: عتيل

    البيانات الأكاديمية والمهنية

    المؤهل العلمي: العاشر

    المهنة: طالب

    بيانات الاستشهاد

    تاريخ الاستشهاد: 2003-03-14

    كيفية الاستشهاد: مواجهات

    مكان الاستشهاد: مخيم جنين

    تفاصيل الاستشهاد:

    من ابرز نشطاء سرايا القدس، تعرض للمطاردة والملاحقة، وحول شهادته كان الشهيد أسامة ورفيق دربه الشهيد إبراهيم منيزل مرابطين على بوابة أحدى المشافي لحماية أخوانهم من الشباب المصابين "المطاردين" الذين أصيبوا في إحدى الاشتباكات المسلحة، تغيرت فترة الرباط والحراسة في السادسة صباحاً، ذهب الشهيدين إلى مكان السكن ليأخذوا قسطاً من الراحة وبعد ربع ساعة من وصولهم لمكان السكن إذ بقوات الجيش تحاصر المنطقة وخاصة العمارة التي بها السكن، قامت الطائرات الحربية بقصف الطوابق العليا من المبنى المكون من أربع طوابق، إلا أن عناية الله حفظت الشباب من القصف لأنهم كانوا يحتمون في الطابق الأول من العمارة، بدأ الجيش بإدخال المشاة إلى العمارة فواجههم المجاهدين بوابل من الرصاص والقنابل ودارت اشتباكات عنيفة بين المجاهدين وقوات الجيش الخاصة المقتحمة لمكان السكن، تمكن الجيش من الدخول إلى الغرفة المتحصن بداخلها أسامة ورفاقه ليتم إعدام جميع من كان بداخلها من المجاهدين، حيث استشهد كلاً من  أسامة أبو خليل والشهيد إبراهيم منيزل، والشهيد، وافق إغبارية من جنين والشهيد ربيع الفار والشهيد يوسف مشارقة الذي ينتمي لحركة فتح.

    رحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته.

    نبذة عن الشهيد:

    الشهيد أسامة ربحي سعد أبو خليل من بلدة عتيل إلى الشمال من مدينة طولكرم في تلك البلدة التي أنجبت أسعد دقة قائد سرايا القدس و الأسود الأبطال، عاش شهيدنا هناك .... ولد الشهيد أسامة في الكويت مع أذان فجر يوم الاثنين الموافق 19/10/1987م و هو الأخ الوحيد لثلاث بنات و عاش في الكويت مع أسرته حتى عام 1991م بعدها انتقل إلى الأردن بعد حرب الخليج ثم عاد إلى فلسطين عام 1992 إلى بلدته عتيل و هي إحدى قرى محافظة طولكرم .

    درس في مدارس مدينة طولكرم حتى الصف السادس ثم عاد إلى عتيل و أكمل تعليمه حتى الصف العاشر و هي السنة التي استشهد فيها .. و قد شارك الشهيد البطل بالعديد من النشاطات المدرسية في الإذاعة المدرسية و في لجان المكتبة و لجان المجلات المدرسية، ففي عام 2001 حصل شهيدنا هو و مجموعته على شهادة أفضل مجلة مدرسية .                            

    كان الشهيد يتمتع بعدة صفات فقد كان يتحلّى بذكاء حاد منذ طفولته، كان دائماً مبتسماً، كان مرح و ذو نفس طيبة، عفيف النفس يترفع عن الأمور العادية، وقد كان كثير الحركة، مما عرّضه لحوادث كثيرة، فقد سقط ذات مرة عن سطح بيت جده فغاب عن الوعي، و من الحوادث التي تعرّض لها أيضاً حادث سير في الأردن بعد حفل زفاف أحد أقاربه و كانت الضربة موجّهة إليه، غير أن الله نجاه و اختار له أن يموت شهيداً .

    بالرغم من أن الشهيد كان لديه مستوى تفكير عقلي متفتح إلا أنها كانت له اهتماماته الخاصة بدراجته الهوائية التي كان يملكها و كان يستمتع و هو يزينها و كان يحافظ عليها كما لو كانت سيارته الخاصة .                                                             

    لكن بعد استشهاد القائد أسعد دقة تأثّر كثيراً و أصبح تفكيره فقط في كيفية الوصول إلى مستواه فدخل في الجماعة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي، لكن الشهيد كان يطمح للوصول إلى الجناح العسكري، بالرغم من صغر سنه، كان دائم الصلاة بالمسجد، حتى أنه كان يؤذّن في بعض الأحيان في مسجد (أبو بكر الصديق) المسجد القديم في عتيل، وكان يتجنّب الحديث مع الفتيات حتى قريباته لأنه كان خجولاً جداً مع الرغم من صغر سنه.                                                     

    كان الشهيد يمضي إجازاته الصيفية في طولكرم و يستغلها بالعمل في محل ألعاب لأنه كان يحب الاعتماد على نفسه، و كان يؤمّن مصاريفه لقدوم العام الجديد .               

    كانت أخواته يعتمدن عليه اعتماداً كبيراً لما يتمتع به من حسن التصرّف فهو من يقضي حاجات أخواته، بعد ذلك انضم الشهيد لصفوف إخوته في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي و قد قام بعدة أعمال عسكرية منها نصب كمينٍ لدبابة كانت تمر بالشارع الرئيسي لقرية عتيل جرح فيها عدداً من الجنود الصهاينة، و قد اشترك في إحدى الليالي في اشتباكٍ مسلح في عتيل كان قاصداً فيه قتل قائد المنطقة الصهيوني المسمى"جيفع" .              

    بقي مستمراً في نضاله العسكري حتى تاريخ 2/3/2003م حيث اقتحمت القوات الصهيونية منزل والده في عتيل بحثاً عنه إلا أنه لم يكن موجوداً، بل كان نائماً عند أحد رفاقه، إلا أنه شعر في تلك الليلة أن شيئاً سيحصل، و قد دخلت القوات الصهيونية المنزل الساعة الرابعة، كان الجيش يقول  في مكبرات الصوت (استسلم يا أسامة) فاستيقظ والده و أخواته فسألوهم عن أسامة و مكان وجوده فأجابوهم إننا لا نعلم و قاموا بتفتيش المنزل و لم يجدوا إلا صوراً له و هو يحمل السلاح من نوع "أم 16" كان قد تصوّر بها و هو في المنزل و قد قاموا باعتقال والده و اقتادوه إلى طولكرم ليروا إذا ما كان نائماً في بيت جدته إلا أنهم لم يجدوه فتركوا والده في طولكرم بعد أن اعتدوا عليه بالضرب و رموه في الشارع، أعطت السلطات الصهيونية مهلة للشهيد ليوم واحد ليسلّم نفسه إلا أنه رفض ذلك حرصاً منه على إخوته في سرايا القدس و بقي نشاطه مستمراً حتى و هو مطارد لغاية صباح يوم الجمعة الموافق 14/3/2003م في مخيم جنين حيث كان في منزلٍ هناك مع رفاقه و قد عشق منية الشهيد و استشهد بنفس الطريقة التي استشهد فيها أسعد دقة إثر عملية اغتيال جبانة لأبرز نشطاء سرايا القدس في عتيل.

    إنجازات الشهيد:

    تصنيع العبوات الناسفة مع الشهيد رامي الأشقر الذي يعتبره أسامة  أكثر من أخ له.

    تفجير عبوتين في شمال البلد بمشاركة الشهيد ربيع الفار.

    محاولة قتل قائد المنطقة الصهيوني الضابط " جيفع".

    جرح بعض الجنود في محاولة قتل الضابط.

     إطلاق نار على عملاء.

     تفجير باص لأحد العملاء, توصيل العبوات الناسفة إلى مدينة جنين. معظم عمليات أسامة كانت بمشاركة الشهيد: إبراهيم منيزل.

    التنظيم الذي ينتمي إليه: الجهاد الإسلامي

    المصدر: مؤسسة مهجة القدس

    تحميل شهادة فخر واعتزاز بالشهيد

    التعليقات

    ام اسامة 2018-07-18
    رغم رحيلك يا قطعة من قلبي الا انني لم انساك يوما نلقاك في الجنة انت وامي ان شاء الله


    إرسال رسالة تعزية بالشهيد


    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.5%

20%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

وفاة الزعيم الفلسطيني ومفتي القدس الحاج أمين الحسيني، في بيروت

04 يوليو 1974

الكنيست الصهيوني يصدر قانون بحق الهجرة لكل يهودي تحت اسم "زخوت هاشيفا" (حق العودة)

04 يوليو 1950

أفراد من عصابة الآرغون الصهيونية يلقون قنبلة على حافلة في مدينة القدس فيقتلون 4 ويصيبون 6 من المدنيين الفلسطينيين

04 يوليو 1937

الاستشهادي ثائر رمضان من سرايا القدس يقتحم مغتصبة براخا الصهيونية قضاء نابلس فيقتل جنديين ويصيب آخرين

04 يوليو 2004

استشهاد الأسير المحرر خالد محمد سعيد العمصي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال والشهيد من مخيم رفح

04 يوليو 1998

دولة الاحتلال تشن غارة على مطار عنتيبي في أوغندا، لانقاذ رهائن صهاينة

04 يوليو 1976

أعلنت الأمم المتحدة عدم قانونية قرار دولة الاحتلال بضم القدس

04 يوليو 1967

ذكرى معركة حطين على أرض فلسطين؛ والتي انتصر جيش المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبين، والتي مهدت لاستعادة مدينة القدس

04 يوليو 1187

الأرشيف
القائمة البريدية