الثلاثاء 05 يوليو 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    آخر تحديث: 2015-02-02

    أحمد فتحي محمود عجاج

    البيانات الشخصية

    رقم الهوية: 948299482

    تاريخ الميلاد: 1970-07-26

    الوضع الاجتماعي: متزوج

    عدد الزوجات: 1

    عدد الأبناء: 4

    الجنس: ذكر

    المنطقة: الضفة الغربية

    المحافظة: طولكرم

    مكان السكن: متنزه صيدا

    البيانات الأكاديمية والمهنية

    المؤهل العلمي: إعدادي

    المهنة: مزارع

    مكان العمل: حر

    بيانات الاستشهاد

    تاريخ الاستشهاد: 2002-03-30

    كيفية الاستشهاد: اغتيال

    مكان الاستشهاد: قرب المنزل

    تفاصيل الاستشهاد:

    من أبرز نشطاء المقاومة الأوائل, إنتسب إلى سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في طولكرم, تعرض للملاحقة والمطاردة من قبل الجيش الصهيوني وفي يوم 30/3/2002 تم محاصرة منزل الشهيد من قبل قوات الجيش مدعومة بالدبابات والآليات العسكرية والطائرات الحربية, بدأت مكبرات الصوت تنادي على الشهيد بأن اخرج من البيت, خرج الأسد من عرينه يحمل سلاحه واشتبك معهم اشتعلت المعركة إلى أن تم استشهاده هو وابن عمه الشهيد/ عزمي عجاج. بعد ان استشهد احمد قام الجيش بالتنكيل بجثته قاموا بإطلاق النار على رأسه مما أدى إلى تفجيره. وإطلاق النار على رأس إبن عمه عزمي من مسافة صفر.

    نبذة عن الشهيد:

    ولد الشهيد القائد في قرية صيدا سنة 1969م، لأسرة فلسطينية مكافحة تحمل معها منذ زمن حب الوطن، تفتحت عينا الشهيد وقد رأى المحتل يقتل ويدمر ويشرد ويعتقل لا يفرق بين طفل وشيخ فكبر حقد الشهيد على المحتل، وأخذ يرتل تراتيل الانتقام والثأر، ترعرع الشهيد في أسرة محافظة زادها التقوى والورع، كان الخامس بين إخوانه، درس في مدارس قريته صيدا حتى أنهى الثانوية العامة، بدأ الشهيد بالعمل من أجل أن يساعد الأسرة حيث كان الثقل والمسؤولية على الوالد، تزوج الشهيد ورزقه الله بأربعة أبناء هم (شادي، هادي، حمزة، هبة).

    صفاته

    للشهيد صفات كثيرة ولكن ما يميزه هو الابتسامة العريضة التي كانت ترتسم دائماً على وجنتيه يلاقي بها جميع الناس كان يعمل بقوله عليه الصلاة والسلام «تبسّمك في وجه أخيك صدقة». وكان رحمه الله من رواد المساجد محافظاً على صلاة الجماعة يسعى أن لا تفوته لأنه كان يعلم أن أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام تخرجوا من المسجد، كان شجاعاً صادقاً مع كل الناس لا يخشى في الله لومة لائم يقول الحق ولو كان على نفسه لأنه أيقن أن الصدق هو خير القول.

    مشواره الجهادي

    ابتدأ الشهيد القائد مشواره الجهادي في الانتفاضة حيث اعتقل في سجون الاحتلال، وبدأ الشهيد عمله الجهادي بالدعوة إلى الله والعمل مع أخيه الشهيد القائد في سرايا القدس أنور عبد الغني في الدعوة والتنظير لحركة الجهاد الإسلامي في صيدا كان داعياً صادقاً ومسلماً خلوقاً ومؤمناً وعابداً، كان بابتسامته العريقة يحاول دائماً أن يجعلها رمزاً له فكان الناس يتوددون له لما يتصف به من أخلاق حميدة فجعلت هذه الصفات منه رمزاً وقائداً ثقة.

     ومع بزوغ شمس انتفاضة الأقصى التي كان الشهيد من أوائل من شارك فيها وعمل مع الشهيد القائد أسعد الدقة والشهيد القائد أنور عبد الغني قائد سرايا القدس في طولكرم، فكان العمل دؤوباً والنشاط كبيراً يتنقلون من قرية إلى قرية يدعون الشباب المجاهد للانضمام إلى السرايا، أبا شادي لك المجد يا من مرغت وجه اليهودي بالوحل وأذقته من كفيك الطاهرين مرارة بطشه وجبروته، بدأ الشهيد بالعمل على تشكيل خلايا عسكرية تعمل على ضرب العدو في كل مكان.

    شارك في عملية جهادية كبيرة أدت لمقتل مجموعة من الجنود الصهاينة في قرية باقة الشرقية، عمل على تصنيع العبوات الناسفة فكان مهندس السرايا في التصنيع أتقن المهنة، أخذ أبو شادي يعمل على توسيع العمل العسكري وأخذ يدرب سرايا جديدة على العمل الجهادي فمن زرع العبوات إلى إطلاق النار على المستوطنين ونصب الكمائن لجنود الاحتلال في كل مكان، حتى أصبح الشهيد الرقم الصعب في المعادلة القائمة بين المجاهدين والاحتلال فأخذ الصهاينة يكثفون من الهجمات على بيت الشهيد ويعيثون فيه خراباً انتقاماً ممن في البيت ظانين أنهم سيؤثرون على معنويات وروح الشهيد إلا أنه كان في كل مرة يزداد مقاومة وتمردا على المحتل.

    ولقد عرف عن الشهيد أنه كان يستعمل أحد المنازل المهجورة كمصنع لإعداد العبوات الناسفة والأحزمة التي كان يرسل بها الاستشهاديين حتى تم كشف هذا المنزل وتدميره.

    التنظيم الذي ينتمي إليه: الجهاد الإسلامي

    المصدر: مؤسسة مهجة القدس

    تحميل شهادة فخر واعتزاز بالشهيد


    إرسال رسالة تعزية بالشهيد


    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.5%

20%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

وفاة الزعيم الفلسطيني ومفتي القدس الحاج أمين الحسيني، في بيروت

04 يوليو 1974

الكنيست الصهيوني يصدر قانون بحق الهجرة لكل يهودي تحت اسم "زخوت هاشيفا" (حق العودة)

04 يوليو 1950

أفراد من عصابة الآرغون الصهيونية يلقون قنبلة على حافلة في مدينة القدس فيقتلون 4 ويصيبون 6 من المدنيين الفلسطينيين

04 يوليو 1937

الاستشهادي ثائر رمضان من سرايا القدس يقتحم مغتصبة براخا الصهيونية قضاء نابلس فيقتل جنديين ويصيب آخرين

04 يوليو 2004

استشهاد الأسير المحرر خالد محمد سعيد العمصي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال والشهيد من مخيم رفح

04 يوليو 1998

دولة الاحتلال تشن غارة على مطار عنتيبي في أوغندا، لانقاذ رهائن صهاينة

04 يوليو 1976

أعلنت الأمم المتحدة عدم قانونية قرار دولة الاحتلال بضم القدس

04 يوليو 1967

ذكرى معركة حطين على أرض فلسطين؛ والتي انتصر جيش المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبين، والتي مهدت لاستعادة مدينة القدس

04 يوليو 1187

الأرشيف
القائمة البريدية