الأربعاء 27 أكتوبر 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    ثلاث أسيرات من الداخل يعشن مأساة كبيرة بين مرحلتي صفقة تبادل الاسرى

    آخر تحديث: الأحد، 26 فبراير 2012 ، 00:00 ص

    قالت وزارة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير اصدرته إن مأساة كبيرة وقعت بحق ثلاث أسيرات فلسطينيات من سكان الداخل الفلسطيني لم تشملهن صفقة تبادل الأسرى في المرحلتين منها، نتيجة أخطاء وعدم دراية وقع فيها المفاوض الفلسطيني في المرحلة الأولى من الصفقة حيث تم نسيان 9 أسيرات بالسجن على الرغم من الإعلان عن تحرير كافة الأسيرات، ومن ثم ترك اختيار أسماء المفرج عنهم في المرحلة الثانية من الصفقة للجانب الصهيوني حيث بقيت 5 أسيرات بالسجن من ضمنهن ثلاث أسيرات من سكان الداخل. الأسيرات لينا جربوني من سكان مدينة عرابة المحكومة بالسجن 17 عاما والمعتقلة منذ تاريخ 18/4/ 2002، وهي أقدم أسيرة حالياً وأعلى حكم من بين الأسيرات المتبقيات بالسجن، إضافة الى الأسيرة ورود قاسم المحكومة بالسجن 4 سنوات وخديجة أبو عياش المحكومة بالسجن 4 سنوات وهن الأسيرات المحكومات من بين 11 أسيرة يقبعن في السجن، أما باقي الأسيرات فهن مازلن موقوفات لحين المحاكمة وهن منى قعدان وفداء أبو سنينة ورانية هلسة وهنية ناصر.
    الأسيرات أصبن بالصدمة والذهول في المرحلة الأولى من الصفقة عندما لم تشملهن عملية الإفراج، وقد أجهشت لينا جربوني بالبكاء وانزوت لمدة أسبوعين في غرفتها لا تكلم أحدا، لم تصدق أن المفاوض الفلسطيني لا يعرف عدد الأسيرات، ويعتمد فقط على المعلومات التي تقدم من الشاباك الصهيوني. وترى لينا جربوني، أن إطلاق سراح أسرى وأسيرات من القدس وفلسطين المحتلة 1948 كانت فرصة متاحة في المرحلة الأولى من الصفقة حيث تم كسر الشروط والمعايير الصهيونية حول ذلك وعندما تركت المرحلة الثانية للصهاينة دون وجود شريك فلسطيني في تحديد واختيار الأسماء فإن الحكومة الصهيونية أعادت فرض مقاييسها العنصرية باستثناء أسرى الداخل والقدس من عملية الإفراج.
    وقالت جربوني: "إن أية صفقة هي عملية واحدة متكاملة لا يجوز تقسيمها في الاختيار بين طرفين، والنتيجة أن ألـ 550 الذين أفرج عنهم في المرحلة الثانية أغلبهم من الأسرى الذين قاربوا على إنهاء فترات محكومياتهم، حيث برزت بوضوح العنصرية الصهيونية وشروطها المجحفة في ذلك، فلم يتم إطلاق سراح أسرى قدامى ومرضى وكبار سن وأسيرات.
    جربوني وزميلاتها من أسيرات الداخل وقعن في المصيدة في المسافة بين مرحلتين من تنفيذ الصفقة، فتبخر الأمل والوعد الذي وعدن به بإطلاق سراحهن واستدراك الخطأ الذي وقع في المرحلة الأولى. واضافت أنه في صفقات التبادل حتى الأسيرات الموقوفات يجب أن يتم الإفراج عنهن، فالتجارب السابقة أكدت أن بإمكان حكومة الكيان إجراء محاكمات سريعة لهن يتم شمولهن في عملية الافراجات كما حدث في صفقة تبادل عام 1985.
    مأساة أخرى، وصدمة نفسية غير عادية تعيشها أسيرات الداخل، أسئلة صعبة، إرباك وعدم ثقة بأحد، فالاستثناء الآن يأتي من طرفين الفلسطيني الصهيوني، وهو الكارثة الكبرى. وقالت لينا في رسالة وصلت لوزارة الأسرى أن عضو الكنيست الصهيوني إبراهيم صرصور زار الأسيرات وأكد انه وبعد اطلاعه على تفاصيل الصفقة سيتم تحرير كافة الأسيرات مما زاد من معنوياتنا ومواجهتنا للأيام الصعبة القادمة التي نتصارع فيها على حريتنا أو بقائنا في السجون.
    ومازالت كذلك كلمات القيادي في حركة حماس صالح العاروري تدوي في آذان الأسيرات عندما أكد أن جميع الأسيرات سيتم تحريرهن في المرحلة الثانية. كل هذا الكلام ارتد كالصدى الثقيل في سجن الشارون حيث تقبع الأسيرات، وقد عشن أيام عصيبة قبل الإعلان عن الأسماء المنوي الإفراج، وكأن السماء وقعت فوق رؤوسهن والدنيا ضاقت الى حد لا يطاق.
    واشار محللون للصفقة الى الخطأ الكبير الذي وقع فيه المفاوض عندما ترك الشق الثاني من الصفقة ليتحكم به الجانب الصهيوني، لتفصح النتيجة عن افراجات شكلية وصورية وخيبة أمل انتابت آلاف الأسرى وخاصة الأسيرات.

    (المصدر: صحيفة القدس الفلسطينية، 18/12/2011)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

45.9%

17.6%

33.8%

2.7%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد فادي صبح من سرايا القدس باشتباك مسلح مع القوات الصهيونية الخاصة بمخيم الفارعة في طوباس شمال نابلس

27 أكتوبر 2006

اغتيال المجاهدين أحمد جود الله وعلاء خضرية من سرايا القدس على يد وحدة صهيونية خاصة بشارع رأس العين في نابلس

27 أكتوبر 2002

استشهاد القائدين شادي مهنا ومحمد قنديل من أبرز قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية شمال قطاع غزة

27 أكتوبر 2005

استشهاد المجاهد جهاد صبحي عفانة أحد مجاهدي سرايا القدس خلال مهمة جهادية شمال قطاع غزة

27 أكتوبر 2010

الأرشيف
القائمة البريدية