الأربعاء 17 أغسطس 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    قاضي بمحكمة العدو للأسير معتصم رداد: لن يفرج عنك حتى تصل للموت

    آخر تحديث: الثلاثاء، 25 نوفمبر 2014 ، 10:22 م

    أدان مركز أسرى فلسطين للدراسات تصريحات قاضى المحكمة التي نظرت في طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض بسرطان الأمعاء " معتصم طالب داود رداد" أحد قادة سرايا القدس بطولكرم، والتي قال فيها بأنه 'لن يفرج عنه حتى يصل إلى لحظة الموت' ، وتم رفض طلبه بعد ذلك.
    واعتبر الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر هذه التصريحات دلالة واضحة على عنصرية الاحتلال، واستهتاره بحياة الأسير الفلسطيني، و تؤكد بشكل قاطع على تعمد الاحتلال قتل الأسرى داخل السجون بشكل ممنهج تحت سمع وبصر العالم ، حيث أن الأسير "رداد" يعانى منذ سنوات من  مرض السرطان في الأمعاء ونزيف شديد ومتواصل وتضخم بالطحال .وحالته الصحية خطيرة، ولا تحتمل الاستمرار في اعتقاله وإهمال علاجه المتواصل.
    وأشار الأشقر إلى أن محاكم الاحتلال رفضت أكثر من مرة الدعوة المقدمة من المحامى من أجل الإفراج المبكر عن الأسير المريض "رداد"  حيث أمضى 9 سنوات في سجون الاحتلال من حكمه البالغ 20 عاماً ، وفى كل مرة تعتد المحكمة على التقرير الذي تقدمه إدارة مستشفى الرملة حول حالة الأسير  والذي خفف كثيرا في وصف خطورة حالته، وهذا ما جعل القاضي يقول للأسير "بأنه لن يفرج عنك إلا عندما تصل إلى لحظة الموت".
    وبين الأشقر بان محامى الأسير قدم كل التقارير الطبية التي تثبت خطورة حاله الأسير واستعرض الأمراض التي يعانى منها وفى مقدمتها معاناته من مرض السرطان ، وتم الاستماع بشكل مقتضب من الأسير معتصم قد شرحا سريعا لحالته المرضية، والتي على أثرها يطالب بإطلاق سراح مبكر، ورغم ذلك فان المحكمة لم تأخذ بهذه التقارير واعتبرتها ضعيفة ولا تصل إلى مستوى إطلاق سراحه كونه مريض، واعتمدت على تقرير المستشفى والذي يقف خلفه جهاز الشاباك الصهيوني، لذلك رفضت إطلاق سراحه.
    واعتبر الباحث "الأشقر"  رفض إطلاق سراحه المبكر هو بمثابة حكم بالإعدام على الأسير الذي لا يحتمل وضعه الصحي مزيد من الاستهتار والإهمال الطبي ، وحالته تصنف من اخطر الحالات داخل سجون الاحتلال، مطالبا كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي التدخل العاجل للإفراج عن الأسير المريض رداد، ووقف سياسة الموت البطيء التي تنتهج بحقه وحق كافة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال.
    يذكر أن الأسير معتصم رداد من مواليد 11/11/1982م؛ وهو أعزب وكان قد اعتقل من قبل قوات الاحتلال بتاريخ:  12/01/2006م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً بتهمة الانتماء والعضوية في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال الصهيوني.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد برهام الجعبري من سرايا القدس بقصف صهيوني على منزل للعائلة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة

17 أغسطس 2004

استشهاد الأسير المحرر نعمان محمود عبد الرحيم نمر من مخيم نور شمس بطولكرم إثر مرض عضال

17 أغسطس 1999

استشهاد الأسير المحرر جلال سليم العرابيد من مخيم جباليا في عملية عسكرية جنوب لبنان ويذكر أن الشهيد تحرر عام 1985م ضمن عملية تبادل الأسرى

17 أغسطس 1992

استشهاد الأسير المحرر علي عبد الحفيظ الخليلي من مخيم البريج متأثراً بعدة أمراض من جراء الاعتقال، ويذكر أنه أمضى حوالي 10 سنوات في سجون الإحتلال

17 أغسطس 1985

أصدرت حكومة العراق والأردن ولبنان قرارا حظرت فيه تصدير مخلفات جيوش الحلفاء حتى لا يعاد تصديرها إلى دولة الاحتلال

17 أغسطس 1952

معركة جبل المكبر جنوبي القدس

17 أغسطس 1948

إبعاد الدكتور فتحي الشقاقي الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى لبنان

17 أغسطس 1988

الأرشيف
القائمة البريدية