السبت 22 يناير 2022 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الأسير جعفر عوض يصارع الموت في أي لحظة

    آخر تحديث: الأحد، 30 نوفمبر 2014 ، 3:07 م

    بعيون كلها دموع وأمل ورجاء أن يمن الله على نجلها بالشفاء التقينا بوالدة الأسير المريض جعفر إبراهيم يوسف عوض ابن 23عاماً الذي لم يرى من الحياة غير القليل بسبب فترات الاعتقال التي حرمته من حق الطفولة في اعتقاله وهو ابن 16 عشر عاماً وهو طالب في الصف الحادي عشر وحينها حكم علية الاحتلال 28 شهرا بتهمة مقاومة الاحتلال وبعد خروجه من المعتقل لم يستسلم أسيرنا البطل وعاود الدراسة وإنهاء المرحلة الثانوية في مدرسة بيت أمر الثانوية والتحق بالكلية العصرية قسم القانون وتضيف والدته، أن هذا لم يرق للمحتل فعاود اقتحام المنزل وتحطيم محتوياته بتاريخ 1/11/2013م الساعة السادسة صباحا وانهال على نجلي جعفر بالضرب وتعصيب عينيه وتقييد يديه ومن يومها وهو موقوف ولم يصدر أي حكم بحقه.
    وهنا ابتلعت الأم الصابرة ريقها وارتشفت دموعها وأضافت وهي لم تتمالك نفسها ولم تستطع ان تحبس الدموع في عينيها وقالت بصوت مليء بالحسرة والألم وهي تشم رائحة ملابس نجلها جعفر انه وقبل سبع شهور وصلنا خبر إصابة نجلى بسكري بالبداية اعتقدت ان الإصابة ببدايتها لكن الفاجعة أن السكري استفحل بجسد نجلى ووصل درجة الخطورة حيث بدأت الإدارة بإعطائه الأنسولين.
    وتابعت قائلة: "عندما ذهب لزيارته وخرج الى جعفر كان هزيل لا يستطيع الوقوف على قدميه ولا الحركة ولا حتى الحديث هنا جن جنوني وبدأت أتساءل ماذا حصل لنجلي الذي خرج من البيت معافى وها هو اليوم يصارع الموت في أي لحظة وأثناء الزيارة اكتشفت أن الإدارة وضعت جهاز في قدم جعفر حتى يظهر أمامنا بمظهر يستطيع الوقوف فيه.
    تقول الوالدة إن رحلة نجلها مع المرض بدأت قبل سبع شهور حيث بدأ يشعر بألم في العين اليسرى وكان هناك تقاعس كبير من قبل الإدارة في تقديم العلاج حتى أغمي على جعفر حينها تم نقله لمشفى سوروكا وتبين انه مصاب بالسكري وبدرجة متقدمة جداً وبعد فترة وأثناء الفحوصات تبين انه مصاب بالغدة ولا يستطيع أن يعتمد على نفسه في قضاء حوائجه الشخصية لكن جزى الله الأسرى كل خير هم من يعينوا جعفر على قضاء أموره الشخصية.
    وبعد أن صمتت قليلا قالت أن ما يؤلمنا أكثر ما أفصحت عنة المحامية أن يكون جعفر قد تعرض لخطأ طبي وحتى اليوم لم نعرف ما يعاني جعفر وما يحدث له ونخشى ما نخشاه أن نفقد جعفر بأي لحظة لا قدر الله.
    وفي كلمة لها تقول والدة جعفر إن هناك تقصير كبير بحق نجلها وكافة الأسرى المرضى من كافة الجهات المعنية بقضية الأسرى وتحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة نجلها.
    وتدعو الى تحرير نجلها وكافة الأسرى أو على الأقل تقديم العلاج لهم وتدعو الشعب وكافة المؤسسات الى الاهتمام بقضية الأسرى وخاصة المرضى.
    جدير بالذكر أن الأسير جعفر عوض ولد بتاريخ 08/11/1992م؛ وهو أعزب من بلدة بيت أمر قضاء محافظة الخليل، وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد قامت باعتقاله بتاريخ 01/11/2013م؛ ولم يصدر حكماً بحقه بعد؛ وكان قد تعرض للاعتقال في مرة سابقة أمضى خلالها ما يزيد عن ثلاث سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائه لحركة الجهاد الإسلامي.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

44.9%

19.2%

33.3%

2.6%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال المجاهد مراد إبراهيم الباشا من سرايا القدس بعد محاصرة منزله من قبل الوحدات الخاصة الصهيونية في مدينة طولكرم

21 يناير 2008

الأرشيف
القائمة البريدية