الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الأسرى المرضى يعانون أوضاعا صحية صعبة

    آخر تحديث: الأحد، 04 فبراير 2018 ، 12:59 م

    أكد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد، أن الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة يعانون من أوضاع صحية وحياتية صعبة ومعقدة، وفقا لسياسة متعمدة تنتهجها إدارة السجن بتجاهل أمراضهم بهدف النيل من صمودهم وعزيمتهم.

    وأوضح محامي الهيئة معتز شقيرات بعد زيارته لعدد من الأسرى، أن الأوضاع بشكل عام سيئة وتزاد خطورة يوم بعد أخر، حيث يعانون الحرمان من العلاج والأدوية وعدم التعامل مع حالاتهم المرضية بشكل جدي، بالإضافة إلى مستوى متدن من النظافة وسوء الغذاء كما ونوعا لدرجة عزوف معظم الأسرى عن تناوله.

    كما أفاد شقيرات انهم يعانون من الاكتظاظ  بسبب عدد الجرحى المتزايد الذين ادخلوا للسجن، والذين أصيبوا خلال الأشهر القليلة الماضية إبان الهبات الجماهيرية تنديدا بإعلان ترامب.

    وبين أن عدد الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة بلغ 22 أسيرا يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة للغاية وهم: محمد أبراش، وخالد شاويش، ومنصور موقدة، ومعتصم رداد، وبسام السايح، وأيمن الكرد، ويوسف نواجعة، وأشرف أبو الهدى، وناهض الأقرع، وعزت تركمان، وصالح عمر عبد الرحيم صالح، وعصام الأشقر، ومحمد أبو خضر، وعبد العزيز عرفة، محمد ديب، عز الدين كراجة، أحمد زقزوق، ومحمد محمد، سامي أبو دياك، أحمد المصري، وهناك أسرى يقمون على احتياجات هؤلاء المرضى وهم أياد رضوان، وسامر أبو دياك، عماد نيروخ وأحمد مطاوع .

    واستعرض شقيرات تفاقم الحالة الصحية وعدم إجراء العمليات الجراحية اللازمة أو إعطاء العلاجات للجريح الأسير عز الدين كراجة، ومحمد ديب، والمعتقلين قبل 4 أشهر بعد اطلاق النار عليهما من قبل جنود الاحتلال وإصابتهم في الأرجل، وتعمد إهمال أوضاعهما الصحية كما باقي الأسرى المرضى.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

45.9%

17.6%

33.8%

2.7%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال القائد في سرايا القدس المجاهد يوسف إسماعيل مطر بانفجار عبوة ناسفة وضعت بسيارته من قبل أحد عملاء الاحتلال في مدينة رفح

30 نوفمبر 2003

الأسيران المجاهدان محمد حاج صالح ومحمد رمضان، تمكنا من الهرب من سجن عسقلان العسكري الصهيوني، واجتازا كل الاحتياطات الأمنية

30 نوفمبر 2002

الأرشيف
القائمة البريدية